لندن (د ب أ)

أشاد الإسباني رودري لاعب خط وسط مانشستر سيتي، بالموسم الرائع الذي قدمه نادي ليفربول في بطولة الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم هذا الموسم.
وأكد رودري، أن الشيء الوحيد الذي يمكنه القيام به، هو التصفيق للألماني يورجن كلوب مدرب ليفربول.
 وقدم ليفربول أداء مذهلاً في الدوري الإنجليزي هذا الموسم، المتوقف حالياً بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، حيث يحلق في صدارة ترتيب البطولة، بفارق 25 نقطة أمام أقرب ملاحقيه مانشستر سيتي، الذي يمتلك مباراة مؤجلة.
وبات ليفربول، الذي حقق 25 فوزاً من إجمالي 27 لقاء خاضه حتى الآن في المسابقة، بحاجة لتحقيق انتصارين في مبارياته التسع المتبقية في البطولة، لاستعادة اللقب الغائب عنه منذ ثلاثة عقود، دون انتظار نتائج باقي منافسيه.
كان ليفربول في طريقه نحو لقب الدوري، عندما تسببت جائحة فيروس كورونا في إيقاف الموسم في مارس الماضي، ولم يتم استئناف اللعب بعد.
وتهدف رابطة الدوري الإنجليزي الممتاز، لاستئناف مباريات البطولة في يونيو القادم.
 ورغم اقتراب مانشستر سيتي من فقدان اللقب الذي أحرزه في الموسمين الماضيين، لكن رودري أعرب عن فخره بما قدمه فريقه في البطولة حتى الآن، في ظل المستوى الخرافي الذي قدمه ليفربول هذا الموسم.
 أوضح رودري: «أحيانا تكون كرة القدم على هذا النحو، ليفربول كان مذهلاً هذا الموسم في الدوري الإنجليزي الممتاز، لقد وضعوا كامل تركيزهم على البطولة فقط، وفي هذه المواقف، الشيء الوحيد الذي يمكنك القيام به هو التصفيق». 
وأضاف رودري: «واجهنا العديد من المشاكل هذا العام، لقد تعرضنا لإصابات كثيرة ضربت لاعبين مهمين، ولكن لم يكن موسماً سيئاً بالنسبة لنا.. نحن في المركز الثاني».
 وأوضح اللاعب الإسباني: «صحيح ليس هذا هو المكان الذي نريده، ولكن في بعض الأحيان يكون الأمر على هذا النحو، ويتعين علينا أن نستمر، أعتقد أننا فخورون بالموسم الذي قدمناه».
وتابع: «لدينا بالفعل لقبان (الدرع الخيرية وكأس رابطة الأندية المحترفة)، ولدينا فرصة للحصول على اثنين آخرين، من بينها دوري أبطال أوروبا».