محمد سيد أحمد (أبوظبي)

علمت «الاتحاد» أن المدافعين حمدان الكمالي (31 سنة) وحسين عباس (26 سنة) في طريقهما إلى مغادرة الوحدة خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة، على الرغم من أنه يتبقى في عقد كل منهما موسم آخر، وينتظر أن ينهي اللاعبان علاقتهما رسمياً مع النادي خلال الفترة القصيرة المقبلة.
ويعتبر الكمالي ثاني أقدم لاعبي الوحدة بعد إسماعيل مطر قائد الفريق، وفاز مع النادي بالدوري مرتين وبطولة كأس صاحب السمو، رئيس الدولة مرة واحدة، بجانب الفوز بلقب السوبر 3 مرات وكأس الخليج العربي مرتين، وكان النادي قد مدد عقده في 2016 لـ5 سنوات حتى 2021.
 وتخللت مشوار الكمالي الطويل مع «أصحاب السعادة» الذي استمر نحو 14 موسماً، تجربة احترافية على سبيل الإعارة إلى ليون الفرنسي موسم 2014 -2015، قبل أن يعود بعدها إلى صفوف الوحدة الذي نشآ فيه منذ الصغر، وخاض معه في عصر الاحتراف 179مباراة وأحرز بها 14 هدفا، وكان من أعمدة الدفاع في الفريق.
أما حسين عباس، فتعاقد معه الوحدة في أغسطس 2018 بعقد مدته 3 سنوات، ضمن صفقة تبادلية مع نادي النصر الذي ضم بموجبها المهاجم محمد العكبري، وخاض عباس مع الوحدة 25 مباراة في الدوري، وحقق معه لقب كأس السوبر الموسم الماضي. 
ويمثل الاستغناء عن الكمالي وعباس خطوة مفاجئة، خاصة أن الوحدة دعم صفوفه بعدد من المخضرمين خلال الانتقالات الشتوية الأخيرة مثل فارس جمعة وخميس إسماعيل من أجل تعزيز المنظومة الدفاعية للفريق، والذي افتقد جهود الكمالي وعباس بالذات فترة ليست قصيرة خلال الموسم الحالي حيث التحق الأول بالخدمة الوطنية، فيما أجرى الثاني جراحة الغضروف سبتمبر الماضي، وغاب عن الملاعب لمدة زادت على شهر.
وبذلك ينضم الكمالي وحسين عباس إلى سباستيان تيجالي والكوري الجنوبي شانج ريم الذي لا يرغب النادي في تجديد عقده، بجانب الإسباني مانويل خيمينيز مدرب الفريق، ليتأكد بذلك أن صيف الوحدة سيكون ساخناً كعادته في المواسم الأخيرة.