معتز الشامي (دبي)

تواصلت المشاورات والمناقشات في أروقة الاتحاد الآسيوي، لحسم مؤجلات دوري الأبطال، بعدما أعلن رئيس الاتحاد الشيخ سلمان بن إبراهيم في وقت سابق، عن استكمال البطولة.
وكشفت مصادر رسمية للاتحاد عن الاتجاه لضغط وتقليص المباريات المؤجلة لاستكمال البطولة، بما يسهم في عدم التأثير على البطولات المحلية، لاسيما في غرب آسيا، بعد إعلان أكثر من اتحاد عن عودة النشاط في أغسطس المقبل، ومن بينها «دورينا».
 ووفق التصورات التي تتم دراستها حالياً في أروقة الاتحاد القاري، تم رفع مقترح جديد يتعلق بتعميم فكرة «البطولة المجمعة»، بحيث لن تكون فقط في دور المجموعات، ولكن سيتم تنفيذها أيضاً في مباريات ربع النهائي ونصف النهائي.
 وتشير المتابعات إلى أن الاتحاد الآسيوي يفكر جدياً في إقامة هذين الدورين من مباراة واحدة لكل دور، بدلاً من الذهاب والإياب، على أن تقام بنظام «البطولة المجمعة» ولكن على أرض محايدة، أو حتى غير محايدة، حيث لن يسمح بحضور الجماهير في المباريات المؤجلة عموما، بسبب الإجراءات الاحترازية التي مازالت قائمة لمواجهة فيروس كورونا.
 ورحب الاتحاد القاري بأداء مؤجلات دور المجموعات والذي سيكون بنظام البطولة المجمعة، في مطلع أغسطس المقبل، لكن شريطة أن تؤكد الأندية المشاركة جاهزيتها، وستكون هناك لائحة خاصة بالنظام الجديد للبطولة، خاصة ما يتعلق بتقليص مباريات الأدوار النهائية لتقام من دور واحد، إما في سبتمبر أو أكتوبر المقبلين، بحسب الاتفاق مع الدوريات المختلفة عبر إدارة المسابقات القارية.
 من جهته، أشاد ويندسور جون الأمين العام للاتحاد الآسيوي، بقرار اتحاد الكرة ورابطة المحترفين، بعودة النشاط الرياضي في أغسطس المقبل، ووصفه بالقرار الصحيح والإيجابي، ويسهم في إعادة الحياة تدريجيا إلى كرة القدم وقال،«أغلب الدوريات ستعود في هذا التوقيت، مع توقع انحسار الفيروس، الذي أثر على الحياة عموما».
 وعن مؤجلات تصفيات المونديال قال: «موقفنا أفضل من اتحادات قارية أخرى، حيث يتبقى لنا فقط من المرحلة الثانية 4 مباريات، بينما هناك اتحادات قارية تحتاج وقتاً أطول لمؤجلاتها، لذلك مازال الفيفا في نقاش مع الجميع، ولكننا قدمنا مقترحاً بخوض المؤجلات الآسيوية في التصفيات في أكتوبر ونوفمبر المقبلين، هناك اجتماع قريب مع الفيفا لحسم الأمر بصورة نهائية».