وليد فاروق (دبي)

حافظ حميد عبدالله، وسهيل عبدالله، حارسا مرمى الوصل، على واجبات مركزهم في الدفاع عن عرين فريقهما وحماية مرماه، وذلك من خلال الدفاع عن مقدرات الوطن، والحفاظ على صحة أبناء المجتمع، من خلال مساهمتهما ومشاركتهما في فعاليات الحملة الوطنية «الإمارات تتطوع»، الهادفة إلى تعزيز مفهوم التطوع، وضرورة التلاحم بين كل أفراد المجتمع، لتجاوز أزمة فيروس كورونا المستجد.
وشارك حميد عبدالله (30 عاماً) رفقة زميله سهيل عبدالله ( 20 عاماً) في الكشف على المتقدمين في أحد مراكز المسح الوطنية، في إطار مبادرة (بطولتنا سلامتكم)، التي أطلقها اتحاد الكرة، بالشراكة مع الخدمات العلاجية الخارجية، إحدى منشآت شركة أبوظبي للخدمات الصحية «صحة». 
وعبّر حميد عبدالله عن سعادته بوجوده في مركز المسح، والمشاركة ضمن الفرق التطوعية للكشف عن حالات كورونا، مؤكداً أن العمل التطوعي يمنحه طاقة إيجابية ومتجددة، لأن العمل الذي يؤديه يعد إنسانياً، ويخدم دولته التي وضعت كل إمكانياتها للحد من انتشار هذا الفيروس. يذكر أن حميد كان هو الحارس الأساسي للوصل قبل توقف النشاط الكروي، وكان قد جدد تعاقده مع قلعة الإمبراطور في منتصف الموسم لمدة 3 مواسم، ليظل حامياً لعرين «الإمبراطور» حتى نهاية موسم 2022 - 2023، في حين لم ينل زميله الشاب سهيل عبدالله دوره بعد في الزود عن مرمى الوصل.