لندن (د ب أ) 

قال قائد الشرطة البريطانية لتأمين ملاعب كرة القدم، إن أي خطط لعودة منافسات اللعبة في بريطانيا، تمثل تحديا لخدمات الطوارئ في البلاد.
وتم إيقاف أنشطة كرة القدم في بريطانيا منذ 13 مارس الماضي، بسبب أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد، لكن رابطة الدوري الإنجليزي ستجتمع اليوم، لمناقشة مشروع أطلق عليه «مشروع العودة»، يهدف لاستئناف المنافسات يونيو المقبل.
كانت رابطة الدوري أخبرت الأندية العشرين في المسابقة، بأن الملاعب المعتمدة فقط هي التي ستقام عليها منافسات الدوري من دون حضور جماهيري، لكن مارك روبرتس نائب رئيس الشرطة مازال يتوقع ظهور صعوبات.
وقال روبرتس: أظن أنه ينبغي علينا جميعا النظر للخيارات المتاحة التي تحتاج إليها المباريات ليتم إقامتها. 
وأضاف: دعونا نلقي نظرة على كيفية إدارة المباراة، من المحتمل إقامتها في ملاعب الأندية، لكن بالمثل يمكننا أن نرى فوائد للعب في ملعب محايد وخاضع للرقابة خاصة من الجوانب الصحية.
وأوضح روبرتس أنه في حال عودة المباريات من جديد، فإن الجماهير ربما تخرق قواعد التباعد الاجتماعي، عن طريق التجمع حول الملاعب.
وتابع روبرتس: سيتعين على الأندية أن تبعث برسالة مفادها أنه حال تمت إقامة المباريات، فإنها تحتاج إلى استمرار دعم الجماهير.
وذكر: سيكون من العدل أنه لو تسببت تجمعات الناس في مشاكل للصحة العامة، فهذا ربما يعني عدم استكمال المباريات.