طوكيو (أ ف ب) 

سيُلغى أولمبياد طوكيو، المؤجل من 2020 إلى صيف 2021 بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، حال عدم السيطرة على الجائحة العام المقبل، بحسب ما أعلن رئيس اللجنة المنظمة في مقابلة مع يومية «نيكان سبورتس»، وقال يوشيرو موري: إنه لا يمكن تأجيل الألعاب أبعد من 2021 إذا لم ينته الوباء «في هذه الحالة سيُلغى»، مشيراً إلى استحالة إرجائه مرة جديدة.
واضطر المنظمون اليابانيون تحت ضغط كبير من الرياضيين، الاتحادات الرياضية، ثم اللجنة الأولمبية الدولية، إلى تأجيل الألعاب في مارس الماضي لمدة سنة، لتصبح مقررة في يوليو 2021، وعما إذا كان وارداً تأجل الأولمبياد مرة جديدة إلى 2022 بحال استمر تهديد فيروس كورونا المستجد حتى العام المقبل، كان موري قاطعاً: «لا»، وتابع: «في هذه الحالة سيُلغى».
وقال موري: إن الألعاب ألغيت سابقاً في زمن الحرب، وقارن المعركة مع كورونا بـ«قتال عدو غير مرئي»، وبحال احتواء الفيروس بنجاح «سننظم الألعاب بسلام الصيف المقبل»، بحسب ما أضاف رئيس اللجنة المنظمة: «الإنسانية تراهن على ذلك».
ويرى المنظمون والمسؤولون اليابانيون أن تأجيل الألعاب سيكون فرصة تظهر انتصار البشرية على فيروس «كوفيد-19»، لكن بدأت تساؤلات تطرح عما اذا كانت فترة التأجيل لسنة كافية، أم لا.
حذر رئيس الجمعية الطبية اليابانية، يوشيتاكي يوكوكورا، أنه سيكون «صعباً للغاية» تنظيم الألعاب العام المقبل، بحال عدم اكتشاف لقاح «لا أقول إنها ستلغى، لكن ذلك (تنظيمها) سيكون صعباً للغاية».
وانتقد خبير ياباني، الأسبوع الماضي، رد فعل البلاد في مواجهة فيروس كورونا، محذراً أنه «متشائم جداً» من إمكانية إقامة الألعاب في 2021.
قال كنتارو ايواتا، أستاذ الأمراض المعدية في جامعة كوبي: «لكي أكون صريحاً معكم، لا أعتقد أن إقامة الأولمبياد ستكون واردة العام المقبل». وأشار إلى أن الفيروس يحتاج لاحتوائه، ليس من قبل اليابان فحسب، بل من كل دول العالم.