أسامة أحمد (الشارقة)

أكد محمد خميس، بطلنا البارالمبي ونجم منتخب أصحاب الهمم في رفعات القوة، وأول لاعب إماراتي يحرز ميداليتين ذهبيتين في تاريخ الألعاب البارالمبية «51 عاماً»، أنه يفكر في الاعتزال بعد النسخة الجديدة لدورة الألعاب البارالمبية «طوكيو 2020»، مشيراً إلى أنه ارتدى قفاز التحدي، من أجل الحصول على الميدالية البارالمبية الرابعة، لتعزز ألقابه الثلاثة السابقة، بفوزه بذهبيتي أثينا 2004 وريو 2016 وفضية بكين 2008.
وقال: أتدرب حالياً 3 ساعات في الأسبوع، عبر تقنية الاتصال المرئي، مع المدرب تيتو قاسم، من أجل رفع معدل لياقتي في غير الأوزان الثقيلة، حتى تحقق هذه المرحلة المرتبطة بالإجراءات الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا، أهدافها الموضوعة من الجهاز الفني.
وأشار خميس، إلى أنه كان يتمنى أن تقام «بارالمبية طوكيو» في موعدها السابق، في ظل استعداداته السابقة لخوض هذا التحدي، ولكن سلامة اللاعبين أهم من البطولة، مبيناً أن المرحلة المقبلة ستشهد برمجة تحضيرية جديدة من الجهاز الفني، وصولاً إلى المراد.
وشدد على أهمية هذه التحضيرات، حتى يكون في قمة جاهزيته للمشاركات المقبلة بعد كورونا، وفق النهج المرسوم أملاً أن يرسم صورة طيبة عن رياضة أصحاب الهمم بالدولة، التي تسير بخطوات ثابتة إلى الأمام، وقال: إن فرسان الإرادة محظوظون «بقيادة رشيدة» تدعمهم، والتي كانت وراء وصولهم إلى منصات التتويج في المحافل القارية والدولية، مما يمثل قوة دفع كبيرة لكل منتسب لهذه الشريحة، من أجل تفجير طاقاته الكامنة نحو الهدف وفق النهج المرسوم.