الشارقة (وام)

اختتمت مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، برنامج «رائدات المستقبل الرياضي»، بمشاركة 25 من منتسبات دبلوم القيادات الرياضية، الذي استمر على مدار 6 أشهر، وتضمن 21 ورشة متنوعة «150 ساعة»، كان ختامها ورشة قدمتها عن بُعد، أكاديمية الإمارات الدبلوماسية بعنوان «الدبلوماسية الرياضية»، على مدى يومين، تناولت العديد من المحاور التي تعزز الخلفية الثقافية الدولية لدى منتسبات الدبلوم، كونهن سفيرات يمثلن إمارة الشارقة في المستقبل.
 وأكدت ندى عسكر النقبي، مدير عام مؤسسة الشارقة لرياضة المرأة، أن الورشة جاءت ضمن برنامج الدبلوم، الذي يشتمل على مجالات أخرى متعددة الجوانب، تهدف جميعها إلى تأهيل جيل من القيادات النسائية في المجال الرياضي، قادر على الإبداع ومواكبة تطورات العصر والتفاعل معها بإيجابية، تدعم الأهداف الاستراتيجية التي تعمل المؤسسة على بلوغها، واستكمال مسيرة شراكة المرأة، عبر تمكينها من الريادة في مؤسسات القطاع الرياضي في الدولة.
 وقالت: مشاركة منتسبات الدبلوم في مثل هذه الورش، تطور قدراتهن وتفتح أمامهن آفاقاً جديدة، تعزز رؤية مبادرة البرنامج، التي تعكس المساهمة الفعالة لدولة الإمارات وإمارة الشارقة في الجهود العالمية، لتمكين المرأة من الريادة والتأثير في مجتمعاتها وقطاعاتها المختلفة، بأن تضع بصمة عميقة ومؤثرة، تحمل دلالات المكانة الرفيعة التي تتمتع بها المرأة في الإمارات، والتي تبوأت أرفع المراكز، وقدمت صورة مضيئة في المجالات كافة.