منير رحومة (دبي) 

 طالب وليد عباس مدافع شباب الأهلي، بضرورة صدور قرار من رابطة المحترفين لحسم مصير دوري الخليج العربي، وتحديد الموعد المناسب لاستئناف المباريات، حتى تبدأ الأندية في وضع برامجها بدقة، والترتيب للمرحلة المقبلة.
 وأضاف: فترة التوقف طالت، ولا يوجد موقف واضح، الأمر الذي يجعل الموقف العام ضبابياً بالنسبة لمختلف أطراف اللعبة.
وعن إمكانية تأجيل الجولات المتبقية من الدوري إلى ما قبل انطلاقة الموسم المقبل قال: «المهمة ستكون صعبة بالنسبة للأندية، لأن الظروف الاستثنائية ستفرض على اللاعبين الإعداد لبطولتين للدوري، الأولى ستكون في الصيف، والثانية مباشرة بعدها وبلا راحة». 
وأضاف: ظروف إعداد الفرق في الصيف غير معروفة في ظل منع السفر، إلى جانب أن اللعب في أغسطس أو سبتمبر يعد أمراً مرهقاً للاعبين، ولا يشهد مستويات فنية جيدة، تعكس حقيقة إمكانات الفرق بسبب ارتفاع درجة الحرارة.
 وعن لقب دوري الخليج العربي، طالب وليد عباس أن تكون قرارات رابطة المحترفين منصفة لفريق «الفرسان» متصدر المسابقة بفارق ست نقاط عن أقرب ملاحقيه، مشيراً إلى أن فريقه كان الأفضل خلال هذا الموسم، وبذل جهداً كبيراً من أجل الحفاظ على الصدارة والتتويج باللقب، مؤكداً على أن شباب الأهلي سيتقبل قرارات الرابطة، وسيعمل جاهداً من أجل حسم اللقب وإنهاء الموسم على منصة التتويج، حتى لا يضيع الجهد الكبير الذي تم بذله طوال الموسم. 
 واعترف مدافع «الفرسان» بأن طول فترة التوقف يصيب اللاعبين بالملل، لأنهم تعودوا التدريبات في الملعب، وخوض المباريات أسبوعياً، بينما الاكتفاء بالتدريبات فقط داخل البيت يقلص من الحماس، ويجعل الأجواء غير مريحة.
وشدد وليد عباس، على أن اللاعبين يلتزمون بالتعليمات الصحية، ويحافظون على البقاء في البيت، حرصاً على إنجاح البرنامج الوطني للتعقيم، ودعم جهود الدولة في مكافحة هذا الوباء. 
وأضاف، بأنه يقضي وقته بالبقاء في البيت، والاستمتاع بأجواء الأسرة، ومشاهدة بعض الأفلام، إلى جانب التدريبات اليومية، بالتنسيق مع الجهاز الفني لفريق شباب الأهلي.
 وعن مبادرات اللاعبين وتفعيل دورهم المجتمعي، شدد وليد عباس على أن العديد من اللاعبين قاموا بمبادرات جيدة، لكنهم يفضلون التعامل بسرية تامة، بعيداً عن الظهور الإعلامي، مؤكداً أن اللاعبين جزء من المجتمع، ويؤدون واجبهم تجاه مجتمعهم، ويحرصون على خدمة وطنهم، وتلبية نداء الواجب في كل الظروف والأوقات.