باريس (د ب أ)

انضمت بطولة أوروبا لألعاب القوى إلى عشرات من بطولات القوى التي ألغيت مؤخرا في كل أنحاء العالم بسبب أزمة تفشي الإصابات بفيروس «كورونا» المستجد، وأعلن الاتحاد الأوروبي لألعاب القوى إلغاء هذه النسخة من البطولة التي كانت مقررة في العاصمة الفرنسية باريس أواخر أغسطس المقبل، مشيرا إلى أن القرار اتخذ بناء على «أزمة صحية غير مسبوقة».
وأوضح الاتحاد الأوروبي للقوى أن المخاطر الناجمة عن الفيروس «أبعد ما تكون عن السيطرة عليها» وأن صحة الناس ومكافحة الوباء لهما الأولوية المطلقة ويأتيان «قبل أي اعتبار»، ولم يذكر الاتحاد في بيانه أي شيء عن التوقيت الجديد المقترح للبطولة.
وشهدت الأسابيع القليلة الماضية إلغاء عشرات البطولات بسبب وباء «كورونا» ما يضع روزنامة بطولات ألعاب القوى في لغز كبير نظرا لوجود العديد من البطولات العالمية والأوروبية والوطنية والبطولات التي تقام على هيئة سلسلة لقاءات، وتحتاج كل هذه البطولات إلى إعادة تنسيقها سويا في روزنامة عالمية بعد القضاء على فيروس «كورونا».
وإضافة لهذا، هناك أحداث رياضية ضخمة تأجلت مثل دورة الألعاب الأولمبية بالعاصمة اليابانية طوكيو والتي تأجلت إلى صيف 2021 وكذلك بطولة كأس أمم أوروبا لكرة القدم والتي تأجلت لمنتصف العام المقبل أيضا.
 وكان الاتحاد الأوروبي للقوى طالب المنظمين في باريس مارس الماضي بتقييم «السيناريوهات البديلة» بالنسبة لهذه النسخة من البطولة الأوروبية، وقد يؤدي هذا التأجيل أيضا إلى تأجيل بطولة أوروبا لألعاب القوى داخل القاعات والتي كانت مقررة في بولندا من الخامس إلى السابع من مارس 2021.
وكان الاتحاد الدولي للقوى قرر مؤخرا تأجيل بطولة العالم أغسطس 2021 في يوجين بالولايات المتحدة لمدة نحو عام لتقام من 15 إلى 24 يوليو 2022 وذلك بعد تأجيل أولمبياد طوكيو إلى عام 2021
وبسبب وباء كورونا أيضا، أرجأ الاتحاد الدولي للقوى بطولة العالم داخل القاعات في مدينة نانجينج الصينية. وكان مقررا إقامة فعاليات البطولة من 13 إلى 15 مارس الماضي ولكنها تأجلت إلى الفترة من 19 إلى 21 مارس 2021.
وفي بطولة الدوري الماسي أبرز بطولات ألعاب القوى بعد بطولات العالم، ألغيت اللقاءات التسعة الأولى من بطولة هذا العام لتخلو البطولة من أي لقاءات حتى يونيو المقبل فيما ستكون المحطة التالية هي لقاء لندن في الرابع من يوليو المقبل.