منير رحومة (دبي) 

 أكد مانع محمد لاعب شباب الأهلي أن فريقه قادر على حسم لقب دوري الخليج العربي، عند استئناف الدوري، معتبراً أن الفرسان لن يفوت الفرصة، خاصة وأن فارق 6 نقاط عن أقرب الملاحقين، يعتبر عاملاً إيجابياً ومحفزاً للاعبين من أجل التمسك بالصدارة. 
وأضاف، فريقي سيقاتل من أجل التتويج باللقب، وسيكون درع الدوري عاجلاً أم آجلاً من نصيب فريق شباب الأهلي، خاصة وأنه لم يتبق سوى سبع جولات فقط، مشيراً إلى أن فريقه يملك الإمكانات التي تؤهله للحفاظ على المركز الأول، وإنهاء مسيرته على منصة التتويج. 
وعن تعدد السيناريوهات المطروحة لمصير الدوري قال: «على الرغم من أننا نعيش ظروفاً طارئة وخارجة عن إرادة الجميع، إلا أنه من غير الإنصاف أن يضيع الجهد والعمل الكبير الذي بذله اللاعبون والأندية». 
وواصل: «وأي قرار يجب أن يكون منصفاً لفريق شباب الأهلي الذي بذل جهداً كبيراً طوال الموسم، وتصدر الدوري فترة طويلة، ورفع الفارق إلى ست نقاط عن ملاحقيه، ويجب على القائمين على دوري الخليج العربي دراسة الأمر جيداً حتى لا تضيع الجهود». 
 أما فيما يتعلق بإمكانية استئناف الجولات المتبقية من الدوري في أغسطس أو سبتمبر المقبلين قال: «المشكلة في ارتفاع درجة الحرارة خلال هذه الفترة، الأمر الذي لا يساعد اللاعبين والفرق على تقديم المستويات المطلوبة، والتجارب السابقة أثبتت أننا نعاني كثيراً من اللعب في أغسطس، وبالتالي فإن استئناف بقية الجولات في الصيف سيكون مهمة شاقة جداً». 
وأضاف: « بأن صعوبة الوضع أيضاً تتمثل في خوض سبع جولات حاسمة على لقب الدوري قبل بداية موسم جديد، وهو ما يتطلب ظروفاً ملائمة لإكمال المسابقة، متمنيا أن يكون القرار بناء على دراسة دقيقة»، مشيراً إلى أن سبتمبر المقبل يعتبر الشهر الأنسب لاستئناف النشاط الكروي.
 وحول الإصابة التي أبعدته فترة طويلة عن الملاعب، كشف مانع محمد أنه تعافى كليا، حيث أجرى الفحوصات اللازمة وتأكد من استعادة جاهزيته البدنية بعد إكمال مرحلة التأهيل، وكان من المفترض أن ينضم إلى تدريبات الفريق الأول قبل أيام قليلة من إيقاف المباريات، مؤكد أنه جاهز للمشاركة مع زملائه، عند السماح بعودة المباريات والتدريبات.
 وقال: «عشت مرحلة صعبة حوالي موسمين، بسبب الإصابة، ورغبتي كبيرة في العودة إلى أجواء التدريبات والمباريات والمسابقات، واستعادة مكاني الطبيعي بالفريق، وأتمنى أن يعود الدوري سريعاً حتى أجدد العهد مع الساحرة المستديرة والأجواء الجميلة لدوري الخليج العربي». 
 وعن أجواء التدريبات خلال فترة توقف الدوري والحجر الصحي، قال: «وضعيتي مختلفة عن بقية زملائي اللاعبين، لأنني من الفجيرة وأقيم حالياً في شقة بدبي، ولا أجد المساحة الكافية للتدريب، لكنني ملتزم تماماً بالبرنامج الذي وضعه الجهاز الفني، وأملك المعدات الرياضية اللازمة التي تؤهلني للحفاظ على جاهزيتي البدنية حتى أكون جاهزاً مثل بقية اللاعبين».