دبي (وام)

أطلقت وزارة التربية والتعليم «بطولة اللياقة البدنية» عن بُعد لطلبة المدرسة الإماراتية، والتي بدأت أمس الأول، وتستمر حتى 19 مايو، وهي البطولة الأولى من نوعها التي تُنظِّمها الوزارة تحت إشراف إدارة الصِحة واللياقة البدنية، وذلك في إطار حرصها على تزويد الطلبة بالأنشطة التي تُعزِّز صِحتهم وحيويتهم في المنازل.
 وتستهدف البطولة، التي يشارك فيها طلبة المدرسة الإماراتية والمدارس الخاصة من الحلقات الدراسية كافة، وبتشجيع من معلمي ومعلمات التربية الرياضية، المحافظة على مستوى اللياقة البدنية للطلبة، وتشجيعهم على ممارسة النشاط البدني بشكل يومي في المنزل، وتوفير أجواء تنافسية ترفيهية بينهم، من خلال مشاركتهم، وتمثيل مدارسهم في فعاليات البطولة.
 وقالت الدكتورة آمنة الضحاك الشامسي، الوكيل المساعد لقطاع الرعاية والأنشطة في وزارة التربية والتعليم: سعياً منها للحِفاظ على مستوى عالٍ من النشاط الطلابي والمدرسي مع التزامها التام بالإجراءات الاحترازية للوقاية من فيروس كورونا المُستجد، تحرص وزارة التربية والتعليم على توجيه طاقة الطلبة البدنية والذهنية إلى الوجهة الصحيحة، بما يضمن لهم تحقيق أقصى استفادة مُمكِنة من وجودهم في المنازل، واستغلال أمثل لوقتهم، وذلك عبر تصميم وإطلاق مبادرات وفعاليات تعليمية ورياضية شايقة، تعود بالفائدة على صِحتهم، وتُضفي المزيد من المتعة على تجربة التعلّْم عن بُعد التي يخوضونها بنجاح. وتأتي بطولة اللياقة البدنية عن بُعد للمدرسة الإماراتية، كانطلاقة لأنشطة قادمة، رياضية وصحية وعلمية للطلبة، ضمن خطة قطاع الرعاية والأنشطة خلال نظام التعلم عن بُعد. من ناحيتها قالت عائشة الصيري، مدير إدارة الصحة واللياقة البدنية في وزارة التربية والتعليم: تُمثِّل بطولة اللياقة البدنية عن بُعد لطلبة المدارس الإماراتية، والتي تأتي بعد الختام الناجح لفعاليات اليوم الرياضي عن بُعد مؤخراً، جزءاً من نهج مُتواصِل، تسعى من خلاله الوزارة إلى تلبية احتياجات وتطلعات طلبة المدرسة الإماراتية، وشغفهم بالأنشطة الرياضية التي تحظى باهتمام كبير من قِبلِهم، إلى جانب الاستفادة من تِقنيات العصر التي تُتيح للطلبة الاشتراك في البطولة، وخوض المنافسات الرياضية عن بُعد، وهو ما يمثل لهم تجربة ثريَّة جديدة تستحق المتابعة، للوقوف على مُخرجاتها الإيجابية.
 ويمكن لطلبة الحلقات الدراسية كافة، المشاركة ببطولة اللياقة البدنية عن بُعد، من خلال التسجيل عبر الرابط المُخصَّص لها، ومن ثم تنفيذ التمارين المطلوبة خلال 30 ثانية، بأكبر عدد مُمكِن من مرات التكرار، وتصوير التمرين وتسجيله بالفيديو، باستخدام أجهزة الهواتف المحمولة، أو الحواسيب اللوحية، أو أجهزة الحاسوب، أو كاميرات التصوير، وتتيح البطولة لمدارس الدولة المُشارِكة بأكبر عدد مُمكن من الطلبة.