عماد النمر (دبي)

 أطلقت جمعية الترايثلون مبادرة جديدة بإقامة أول سباق افتراضي بتقنية الاتصال المرئي عن بُعد، لأصحاب الهمم بالتعاون مع مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، ونادي العين لأصحاب الهمم، ومبادرة تحدي جمال الشعفار، شهد السباق أجواء من التحدي في ظل حرص الأبطال المشاركين على تقديم أفضل ما لديهم، واستمرت المنافسات وسط إثارة بالغة من الجميع، وزادها حماساً حضور مسؤولين عدة  من المؤسسات والأفراد لمتابعة السباق، وعلى رأسهم معالي حصة بوحميد وزيرة تنمية المجتمع. 
 شارك في السباق الافتراضي كل من عايض الأحبابي صاحب فضية بطولة آسيا بأوزبكستان، وراشد الظاهري، صاحب برونزية الألعاب الآسيوية في إندونيسيا، وحسين المازم بطل آسيا في الرمح والجلة والقرص، وعبدالله الغافري بطل الإمارات ورابع آسيا وبطل العالم في ألعاب القوى للشباب، وعبدالعزيز الكندي بطل الإمارات والألعاب العالمية للشباب، ومحمد المزروعي من نادي العين لأصحاب الهمم، وأحمد نواد بطل العالم للشباب في سويسرا، والمغربي محمد الكوشي بطل المغرب وإفريقيا، والعماني علي الساعدي بطل سلطنة عمان، وفيصل الراجحي بطل الكويت ورابع بطولة العالم للكراسي المتحركة، والكويتي أحمد العنيزي بطل خليجي بالأردن وبطل الكويت. 
ووجه عبدالله الحميدان الأمين العام لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم الشكر لجمعية الترايثلون، وأضاف: «مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم ستعمل مع الجمعية لتنظيم سباق افتراضي يجمع أبطال العالم من جميع القارات لتكون بمثابة مبادرة عالمية خلال الفترة المقبلة».
 وقالت أسماء يوسف الجناحي عضو مجلس إدارة جمعية الترايثلون، إن التحدي حمل رسالة مهمة بأنه لا مستحيل، مهما تغيرت الظروف من حولنا ومهما تغير نمط الحياة الذي اعتدناه، نستطيع أن نواجه التحديات ونستمر في العمل والعطاء والإنجاز بكل روح إيجابية وتميز. وكلما زادت التحديات سنبدع أكثر وسنخرج بإنجازات جديدة.