محمد سيد أحمد (أبوظبي)

لم تجد صفقة تعاقد الوحدة مع الجناح الإسباني اليافع جاسبر باناديرو (22 سنة)، يناير الماضي، حظاً كبيراً من الاهتمام، لصغر عمر اللاعب، لكن مع ذلك جاء القرار بضمه لصفوف الفريق بعقد حتى صيف 2020، وعدت الصفقة من قبل البعض أنها استثمارية، أكثر من كونها تلبي حاجة الفريق الفنية.
لكن جاسبر الذي لم يشارك سوى في الـ5 مباريات الأخيرة للعنابي في دوري الخليج العربي، حيث لعب فيها 353 دقيقة، أثبت وجوده وبدأ رحلة الصعود نحو النجومية تدريجياً، قبل جائحة كورونا التي أوقفت النشاط الرياضي.
وظهر جاسبر في أفضل حالاته مع «أصحاب السعادة» أمام عجمان، حيث أحرز هدف المباراة الوحيد، مهدياً فريقه 3 نقاط أخرجته من آثار الخسارة المفاجئة أمام النصر، كما تألق أمام الظفرة في آخر مباريات الفريق بالجولة 19.
ويعد جاسبر أحد الحلول المهمة في مركز الجناح الأيسر، وهو سريع جداً، ويحسن إرسال العرضيات، ومع نضجه قليلاً، سيكون له شأن كبير، فضلاً عن أن قيمته سترتفع كثيراً في الموسم المقبل، من الناحية الفنية مع الفريق، أو استثمارياً، ليضرب العنابي بهذه الصفقة عصفورين بحجر واحد.
ويأمل اللاعب الشاب أن يكون مشواره مع «العنابي» حافلاً بالنجاح، وقال: رغم قصر الفترة التي عشتها في أبوظبي بعد انتقالي إلى الوحدة، فإنني تكيفت تماماً مع زملائي، تطلعاتي كبيرة جداً مع النادي، وأتمنى أن تمر الفترة الحالية بسلام على العالم، وأن تعود الحياة إلى طبيعتها قريباً.
ويضيف: أواظب على تدريبات الفريق عن بُعد، لن أخفي شعوري بالملل، كلاعب، بعدم ممارسة الكرة، كما هي عادتي، ولكن يجب علينا احترام القوانين، والحفاظ على سلامتنا وسلامة المجتمع.