مراد المصري (دبي)

 أكد سالم جوهر قائد نادي العين ولاعب منتخبنا الوطني السابق، أن الحل الأكثر منطقية في الوقت الحالي هو إعلان توقف المنافسات رسمياً، على أن تستأنف مطلع الموسم المقبل باعتباره الحل الأفضل من كافة النواحي للأندية والمسابقات، فيما طالب أن يقوم العين باستغلال الفترة المقبلة لإعادة النظر في خياراته على مستوى اللاعبين سواء الأجانب أو المواطنين والقيام بتعاقدات ضرورية.
 وأكد جوهر، أنه من باب حفظ حقوق شباب الأهلي بالمقام الأول ومنافسيه في دوري الخليج العربي، حيث إن «الفرسان» يتصدر حالياً بفارق 6 نقاط بعد مرور 19 جولة وهو الأقرب بلغة الحسابات إلى اللقب، ومن ناحية أخرى فإن منافسيه لديهم الفرصة سواء العين أو الجزيرة، لذلك الأفضل تجميد المسابقة بالكامل وأن تقام المباريات بدلاً من كأس الخليج العربي الذي جرت العادة أن يكون هو البداية التنشيطية للموسم، كما يقام نهائي كأس رئيس الدولة مطلع الموسم المقبل، ولتجنب ضغط الروزنامة يمكن أن تقام مسابقة كأس الخليج بنظام خروج المغلوب بصيغة مناسبة، على غرار كأس رئيس الدولة في الموسم المقبل.
 وطالب جوهر من «الزعيم» بضم لاعبين أجانب يواكبون قيمته الكبيرة، وقال: بالنسبة لي جميع أجانب العين دون مستوى «الزعيم»، ربما شيوتاني كان الأفضل لكنه تأثر من تذبذب مستوى الفريق هذا الموسم، فيما أرى أن بقية الأجانب ليسوا على مستوى الطموحات، إسلام خان لاعب جيد للغاية لكن العين بحاجة إلى قائد حقيقي في وسط الملعب، أما لابا فهو يسجل الأهداف، لكن في العين ليس من الصعب أن تسجل، وكل المهاجمين الذين مروا عليه سجلوا أهدافاً، لكن الفريق يحتاج إلى مهاجم من طراز رفيع يمتلك مهارات مميزة ويجيد التحرك دون كرة.. مهاجم صاحب إمكانيات تؤهله لصنع الفارق ليجعل العين منافسا آسيوياً أيضاً مثل عبد الرزاق حمدالله مهاجم النصر السعودي، وجوميز مهاجم الهلال.
 وتابع: الفريق يحتاج إلى «غربلة» على مستوى اللاعبين المواطنين والقيام بصفقات تضمن رفع الجودة وليس زيادة العدد فقط، هناك لاعبون جيدون في العين لا يمكن التقليل منهم، لكن اللاعب الذي يرتدي قميص «الزعيم» يجب أن يكون ذو مواصفات خاصة، كما أن التعاقد مع لاعب واحد يحقق الإضافة أفضل من ضم عدة أسماء كلها بنفس المستوى الحالي للاعبين المتواجدين.