الأربعاء 1 فبراير 2023 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

مشاريع ومبادرات جديدة لـ«أدنوك» في الحلول منخفضة الكربون

جناح أدنوك في القمة العالمية لطاقة المستقبل (الاتحاد)
20 يناير 2023 01:56

سيد الحجار (أبوظبي)

تعتزم «أدنوك» خلال العام الحالي إطلاق مجموعة من المشاريع والمبادرات الجديدة، بمجال التقاط وتخزين وإزالة الكربون، والاستثمار في حلول الطاقة الجديدة، وتعزيز الشراكات الدولية، بالإضافة إلى إنشاء قطاع الحلول منخفضة الكربون والنمو الدولي، ما يدعم تحقيق هدف الشركة بخفض كثافة الكربون بنسبة 25% بحلول عام 2030، ودعم مبادرة دولة الإمارات الاستراتيجية للحياد المناخي بحلول عام 2050.
وقال محمد المرزوقي نائب رئيس أول التطوير بدائرة الاستكشاف والتطوير والإنتاج في أدنوك لـ «الاتحاد» على هامش مشاركته في القمة العالمية لطاقة المستقبل، ضمن أسبوع أبوظبي للاستدامة، الذي اختتمت فعالياته أمس: نسعى لتعزيز مكانتنا كمزود موثوق ومسؤول للطاقة منخفضة الانبعاثات، حيث نستثمر 55 مليار درهم (15مليار دولار) لتطوير مجموعة من المشاريع عبر سلسلة القيمة لعملياتها المتنوعة بحلول عام 2030.
وأضاف أن هذه المشاريع ستشمل تنفيذ استثمارات في الطاقة الكهربائية النظيفة، والتقاط الكربون وتخزينه، وزيادة الاستثمارات في الهيدروجين والطاقات الجديدة. ونحن على ثقة بأن هذه التعهدات الطموحة ستسهم في تسريع تحقيق طموحاتنا لدعم مبادرة الإمارات الاستراتيجية للحياد المناخي بحلول عام 2050.
وكشفت «أدنوك»، خلال فعاليات أسبوع أبوظبي للاستدامة، عن بدء العمل في تطوير أول بئر في العالم لحقن ثاني أكسيد الكربون واحتجازه في طبقة المياه المالحة الجوفية الكربونية، حيث يتوقع بدء عمليات حقن ثاني أكسيد الكربون في الربع الثاني من عام 2023.
وخلال الفترة الأخيرة كشفت «أدنوك» عن عدة مبادرات للحد من الانبعاثات، من بينها اتفاقية استراتيجية وقعتها «أدنوك» تحصل موجبها على 100% من احتياجات شبكتها الكهربائية من مصادر الطاقة النووية والشمسية النظيفة لشركة «مياه وكهرباء الإمارات»، لتصبح أول شركة في قطاع الطاقة تؤمن احتياجات عملياتها من الكهرباء الخالية من الانبعاثات من خلال اتفاقية للطاقة النظيفة، كما أنجزت «أدنوك» مؤخراً صفقة تمويل مشروع بتكلفة قدرها 14 مليار درهم (3.8 مليار دولار) لإنشاء شبكة لنقل الكهرباء تحت سطح البحر تربط عمليات «أدنوك» البحرية بشبكة الكهرباء البرية النظيفة لشركة «طاقة»، مع إمكانية خفض البصمة الكربونية لعمليات «أدنوك» البحرية بنسبة تصل إلى 50% عند اكتمالها. 

كهرباء نظيفة
وقال المرزوقي:لأول مرة في القطاع أصبحت «أدنوك» تعتمد على الطاقة النووية والشمسية النظيفة الخالية من الانبعاثات الكربونية لتأمين 100% من احتياجات شبكتها من الكهرباء، كما تعمل الشركة على توسيع نطاق برنامج التقاط الكربون وتخزينه، الذي يعد الأول من نوعه في المنطقة، حيث أطلقت أدنوك مشروع «الريادة» لالتقاط الكربون وتخزينه، كما وسّعت الشركة استثماراتها في مصادر الطاقة عديمة الانبعاثات مثل طاقة الرياح والطاقة الشمسية والهيدروجين.
وتعد شركة «الريادة أول منشأة تجارية في المنطقة لالتقاط وتخزين واستخدام ثاني أكسيد الكربون بسعة 800 ألف طن من ثاني أكسيد الكربون سنوياً، كما يتم مضاعفة طاقة برنامج التقاط الكربون وتخزينه واستخدامه لتقليص الانبعاثات المسببة للاحتباس الحراري ليصل إلى 500% بحلول عام 0203، من 800 ألف طن من ثاني أكسيد الكربون سنوياً حالياً. وأوضح المرزوقي أن كثافة الكربون في نفط مربان الخام الرائد منخفض الكربون، تقل عن نصف المتوسط العالمي لقطاع الطاقة. 
وقال المزروقي:    نسعى لخفض الانبعاثات المسببة للاحتباس الحراري بنسبة 25% بحلول 2030، وحددنا هدفنا للحياد المناخي بحلول عام 2050 للبناء على ارثنا في الإنتاج المسؤول للطاقة.

استهلاك المياه
فيما يتعلق بإجراءات «أدنوك» في مجال البيئة، أشار المرزوقي إلى تركيز الشركة على الحد من استهلاك المياه العذبة في عملياتها إلى أقل من 0.5% من إجمالي استخدامنا للمياه، موضحا أن «أدنوك» تستخدم أكثر من 99% من مياه البحر المالحة في أغراض التبريد ثم تقوم بتصريفها إلى البحر مرة أخرى بعد معالجتها لضمان الالتزام بمعايير التصريف الصارمة لدى أدنوك، كما تعتزم الشركة زراعة 10 ملايين شتلة من أشجار القرم بحلول عام 2030.
وحول جهود أدنوك في دعم التحول بقطاع الطاقة، قال المرزوقي: نستثمر في حلول الطاقة الجديدة والتقنيات منخفضة الكربون، ونقيم شراكات متميزة لدعم الانتقال في قطاع الطاقة العالمي، مع تقليل بصمتنا الكربونية للتخفيف من آثار تغير المناخ، فعلى سبيل المثال، أعلنت أدنوك في عام 2021 عن خطط مع كل من شركة «طاقة» وشركة «مبادلة»، لدمج عمليات الطاقة المتجددة والهيدروجين الأخضر في شركة «مصدر»، مع خطط لتعزيز قدرة الطاقة المتجددة لـ« مصدر» إلى ما يزيد عن 100 جيجاواط بحلول عام 2030.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2023©