الثلاثاء 29 نوفمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

«سويسكوت»: الإمارات من أكثر الدول ازدهاراً في العالم

«سويسكوت»: الإمارات من أكثر الدول ازدهاراً في العالم
6 نوفمبر 2022 03:04

حسام عبدالنبي (دبي) 

جاءت دولة الإمارات في صدارة الدول الأكثر ازدهاراً في العالم، مع ركائز راسخة في الاقتصاد الكلي ومراكز مالية رائدة عالمياً، حسب تقرير لبنك «سويسكوت المحدود في دبي».
وأكد التقرير أن الإمارات سجلت رقماً قياسياً جديداً هذا العام بعد تجاوز قيمة التجارة غير النفطية تريليون درهم خلال النصف الأول من العام للمرة الأولى على الإطلاق.
وقال التقرير، إن اقتصاد الإمارات الذي يعد ثاني أكبر اقتصاد في المنطقة العربية سجل زيادةً بنسبة  %17 في حجم التجارة غير النفطية خلال النصف الأول من عام 2022 قياساً بالعام السابق، ليصــل إلى 1.058 تريليـون درهم (288 مليار دولار أميركي).
وأفاد التقرير إلى أن تجارة الجملة والتجزئة ساهمت بنسبة 19% من الناتج المحلي الإجمالي غير النفطي لعام 2021، فيما ساهم قطاع التصنيع بنسبة 12%، والخدمات المالية وخدمات التأمين بنسبة 11%، وقطاع البناء بنسبة 10%، والقطاع العقاري بنسبة 8%.  
ولفت إلى أن مصرف الإمارات العربية المتحدة المركزي أفاد بأن اقتصاد الإمارات حقق نمواً بنسبة 8.2% خلال الربع الأول من عام 2022 مع توقعات بنمو سنوي بنسبة 5.4%، يليه نمو بنسبة 4.2% في عام 2023، متوقعاً أن يصل الناتج المحلي الإجمالي في الدولة، مُقاساً بتعادل القوة الشرائية، إلى 779 مليار دولار أميركي في عام 2022، قبل أن يصل إلى تريليون دولار أميركي مع مرور الوقت.
ويرى شادي كرباج، المدير ونائب الرئيس التنفيذي في المكتب التمثيلي لبنك سويسكوت المحدود في دبي، أن الأرقام المحققة تسلط الضوء على نجاح الإمارات في تحقيق انتعاش قوي بعد الركود العالمي في أنشطة الأعمال والناجم عن أزمة كوفيد-19، إذ تشهد عودة النشاط التجاري والسياحي بشكل ملحوظ.
وأوضح أن جهود الإمارات الاستراتيجية لتنويع الاقتصاد، لا تأتي بسبب ندرة مصادر النفط والغاز بالطبع، بل من الإرادة السياسية لقيادة مساعي المنطقة في الاستفادة من الفرص الهائلة في قطاعات السياحة والتجارة الخارجية والضيافة والطيران لتحقيق نمو اقتصادي قوي.
وأشار إلى أن الإمارات تركّز على توفير حلول طاقة نظيفة لتقليل الاعتماد على الوقود الأحفوري، وتُعد محطة براكة النووية، التي تزود شبكة الإمارات بالطاقة، ومجمع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية، وهو أكبر مجمع للطاقة الشمسية في موقع واحد في العالم، وقطاع الهيدروجين الناشئ في الدولة، خير دليل على ذلك.

 

الخدمات المالية  
وأفاد كرباج، بأن قطاع الخدمات المالية المتنامي حقق أيضاً تطوراً كبيراً في الإمارات، حيث توفر اللوائح التنظيمية المالية والمصممة خصيصاً في مركز دبي المالي العالمي وسوق أبوظبي العالمي ملكية أجنبية كاملة وبدون ضريبة دخل، فضلاً عن التحسينات في قوانين الإقامة ومجموعة من التأشيرات طويلة الأمد للمستثمرين، لتنجح الإمارات في استقطاب آلاف الخبراء من جميع أنحاء العالم وتتجاوز مراكز مالية رائدة أخرى مثل لندن وسنغافورة ونيويورك.
وأضاف أن ثقافة الابتكار والإبداع والتحول إلى الرقمية باتت تشكل أساس جهود التنويع الاقتصادي في الإمارات، إلى جانب البنية التحتية المادية وغير المادية والتي نجحت في استقطاب آلاف المستثمرين وصناديق رأس المال الاستثماري إلى الدولة، معتبراً أن تأسيس سلطة دبي لتنظيم الأصول الافتراضية يشمل مؤشراً آخر على الأهداف الطموحة للإمارات في إنشاء أُطُر عمل رقمية متقدمة وحماية المستثمرين في قطاع الأصول الافتراضية، لتصبح مركزاً لقطاع البلوكتشين في المنطقة.

موسم الطرح
ذكر كرباج، أن سوق دبي المالي وسوق أبوظبي للأوراق المالية يشهدان حالياً موسم الطرح العام الأولي، حيث جمعت هيئة كهرباء ومياه دبي ستة مليارات دولار، في أكبر طرح عام أولي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا منذ عام 2019، في حين استقطبت عمليات الطرح العام الأولي لمجموعة تيكوم وشركة سالك وشركة بروج وشركة موانئ أبوظبي اهتماماً كبيراً.
وبين أن سوق دبي المالي أضاف أكثر من 20 ألف حساب مستثمر جديد خلال الشهور السبعة الأولى من عام 2022، ما يمثل زيادةً بنسبة %287 قياساً بالعام السابق ويوفر مزيداً من الفرص للمستثمرين المحليين والأجانب ليكونوا جزءاً من مسيرة النمو الفريدة هذه.
ولفت كرباج، إلى أن هذا التوجه الصاعد يسود على مناخ الأعمال في الإمارات على الرغم من التضخم الذي يواجهه العالم والاضطرابات الجيوسياسية وتقلب الأسواق وأسعار العملات، مختتماً بالتأكيد على أن الاقتصاد الإماراتي بشكل عام، لا يزال يحظى بثقة المستثمرين، الذين يدركون أهمية الاستقرار واللوائح التنظيمية المواتية وإمكانية الوصول السلسة للأعمال في الدولة.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©