الجمعة 9 ديسمبر 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم

المشاريع العقارية الجديدة تدعم توازن المعروض بأبوظبي

جانب من مجسم مشروع ياس بارك غايت (أرشيفية)
23 أكتوبر 2022 02:02

سيد الحجار (أبوظبي)

توسعت الشركات العقارية بأبوظبي خلال النصف الثاني من العام الحالي في طرح مشاريع الشقق السكنية، بعد عامين تقريباً من سيطرة وحدات الفلل والتاون هاوس، على السوق العقاري بالإمارة، ما يسهم في دعم تنوع المعروض بالسوق العقاري، وتحقيق المزيد من التوازن بين العرض والطلب.
وأكد خبراء ومتعاملون بالسوق العقاري لـ«الاتحاد» أن المشاريع العقارية في أبوظبي تتميز بالتنوع ما يلبي متطلبات شرائح متنوعة من المشترين، موضحين أن شركات التطوير العقارية ركزت خلال عامي 2020 و2021 على طرح مشاريع الفلل السكنية، تلبية لمتغيرات السكن بعد الجائحة، واهتمام العملاء بشراء الفلل والوحدات ذات المساحات الكبيرة التي تتناسب مع احتياجات العمل والدراسة عن بعد، فيما عادت الشركات خلال العام الحالي لطرح المزيد من مشاريع الشقق السكنية، بجانب الاستمرار في طرح بعض مشاريع الفلل، مع يلبي متطلبات شرائح أوسع بالسوق، ويعزز من تنوع المعروض.
وطرحت شركة الدار العقارية خلال العام الحالي حتى الآن 5 مشاريع جديدة، منها 3 مشاريع توفر نحو 2100 شقة سكنية، مقابل مشروعين يوفران أكثر من 1060 فيلا وتاون هاوس، بعد أن أطلقت خلال عامي 2020 و2021 نحو 8 مشاريع، اقتصرت جميعها على الفلل السكنية والأراضي، بواقع 7 مشاريع توفر 2250 فيلا سكنية، بالإضافة إلى مشروع «القرم» الذي يوفر 71 قطعة أرض.
كما كشفت شركة ريبورتاج العقارية مؤخراً عن إطلاق مشروع مشروع «بلازا» في مدينة مصدر بأبوظبي، والذي يتألف من 348 وحدة سكنية، فضلا عن عن مشروع «بيرلا 1» في جزيرة ياس، والذي يضم 190 وحدة سكنية، بالإضافة إلى «بيرلا 2»، ويضيف 115 وحدة سكنية جديدة، حسبما أظهرت منظومة «داري» الرقمية للخدمات العقارية التابعة لدائرة البلديات والنقل في أبوظبي.
فيما واصلت شركات عقارية طرح المزيد من مشاريع الفلل السكنية، حيث أطلقت شركة بلووم القابضة، الشهر الماضي مشروع «توليدو» والذي يضم 405 وحدات سكنية، تتنوع بين منازل تاون هاوس والفلل المستقلة، ويمثل المرحلة الثانية من «بلووم ليفينج»، والذي سيضم أكثر من 4 آلاف وحدة سكنية متنوعة ما بين الفلل ومنازل تاون هاوس والشقق، وذلك بعدما طرحت يونيو الماضي 257 منزلاً وفيلا مستقلة ضمن المرحلة الأولى «قرطبة».
كما أعلنت كيو للعقارات، إحدى شركات «كيو القابضة»، الشهر الماضي، عن طرح وبيع كل الوحدات السكنيّة للمرحلة الثانية من مشروع «ريم هلز» في جزيرة الريم، والتي توفر وحدات سكنية متلاصقة من 4 غرف، وتاون هاوس من 3 غرف، بأسعار تبدأ من 2.2 مليون درهم، وتضم المرحلة الثانية نحو 166 فيلا، فيما ضمت المرحلة الأولى، التي تم إطلاقها خلال مارس الماضي، نحو 221 فيلا سكنية.

مبادرات وتسهيلات
إلى ذلك، أوضح عبدالرحمن الشيباني رئيس مجلس إدارة شركة منابع العقارية أن المبادرات والقوانين الجديدة التي تم الكشف عنها مؤخرا، لاسيما الخاصة بتسهيلات الإقامة و«الإقامة الذهبية» أسهمت في جذب شرائح جديدة من المشترين للسوق العقاري، لاسيما من المقيمين والمستثمرين الأجانب، وهو ما أسهم في زيادة ملحوظة بالطلب، ما شجع الشركات العقارية على طرح المزيد من المشاريع الجديدة.
وأضاف أن النسبة الأكبر من المستثمرين الأجانب والمقيمين يفضلون شراء الشقق السكنية، لاسيما في ظل انخفاض أسعارها، مقارنة بالفلل السكنية، موضحا أن شريحة أخرى من المقيمين يفضلون شراء الشقق بدلا من استئجارها، لاسيما في ظل توفر عروض جاذبة للسداد على سنوات عدة، وبما يماثل قيمة الإيجار السنوي تقريبا.
وذكر الشيباني أن الشركات العقارية توسعت في طرح المزيد من الفلل السكنية خلال فترة كورونا، في ظل تفضيل الكثير من المشترين للمساحات الواسعة التي توفر خيارات متنوعة للدراسة والعمل عن بعد، فيما أسهمت عودة الحياة لطبيعتها اليوم لعودة الشركات لطرح الشقق السكنية، بجانب الفلل، دون التركيز فقط على الفلل السكنية، وهو ما يسهم في تحقيق التوازن بالسوق، وتلبية متطلبات جميع شرائح السوق.
وأضاف أن الطلب على الشقق يظل بوجه عام أكبر من الفلل، حيث تلبي الشقق متطلبات شرائح أكبر، فضلا عن أسعارها التنافسية، وهو ما يشجع الشركات، على طرح المزيد من الشقق السكنية.
وفيما يتعلق بالأسعار، أوضح الشيباني، أن الأسعار تميل إلى الاستقرار، لاسيما في ظل تنوع المعروض، ما يؤدي للمزيد من المنافسة بين الشركات على جذب المستثمرين.

متطلبات السوق
ومن جانبها، قالت عيدا محمود، صاحبة شركة أريكا لإدارة العقارات، إن المشاريع العقارية الجديدة بأبوظبي تحقق توازن المعروض بالسوق، حيث تضم وحدات شقق، ووحدات تاون هاوس، وفللاً، بأسعار ومساحات متباينة. وأوضحت أن تحديد نوعية المشاريع العقارية يأتي بعد دراسة كافية لمتطلبات السوق، فضلا عن الموقع، موضحة أن بعض المناطق قد تكون مناسبة أكثر للفلل أو التاون هاوس، فيما تكون مناطق أخرى مخصصة للشقق السكنية.
وأضافت أن بعض المناطق قد تكون في حالة تعطش لمنتج محدد، موضحة أن مشروع «ريم هيلز» والذي تم طرحه مؤخرا، ويوفر فللاً سكنية وأراضي بجزيرة الريم، شهد ارتفاعا ملحوظا في الطلب، في ظل ندرة المعروض من الفلل بالجزيرة مقارنة بالشقق، فضلا عن ندرة الفلل المعروضة للتملك الحر داخل جزيرة أبوظبي. وأوضحت عيدا أن النسبة الأكبر من مشتري الفلل السكنية والتاون هاوس، من الراغبين في السكن، لاسيما من المواطنين، فيما تجذب الشقق المستثمرين بشكل أكبر، موضحة أن الفترة الحالية تشهد نشاطا ملحوظا في جذب المستثمرين الأجانب للسوق العقاري. وأكدت عيدا أنه من ناحية أخرى فإن الأسعار التنافسية للفلل والتاون هاوس ببعض المناطق مثل جزيرة ياس تظل جاذبة للمستثمرين، في ظل توفر تاون هاوس بأسعار مماثلة للشقق ذات الغرف الثلاث.

شقق وفلل سكنية
أعلنت الدار العقارية خلال شهر يوليو الماضي إطلاق مشروع «ياس غولف كولِكشن»، ويضم 1062 شقة ووحدات دوبلكس.
وخلال مارس الماضي أطلقت «الدار» مشروع «اللوفر أبوظبي ريزيدنسز» ضمن «سعديات غروف»، ويضم 400 شقة، كما كشفت خلال يونيو الماضي عن إطلاق وحدات سكنية ضمن مشروع «غروف ديستركت» الواقع ضمن «سعديات غروف»، حيث يشمل المخطط الرئيسي للمشروع 612 شقة سكنية.
وفيما يتعلق بالفلل، أطلقت «الدار» في أغسطس الماضي مشروع «ياس بارك غايت»، ويضيف 508 منازل جديدة، ما بين وحدات تاون هاوس وفلل، بينما أطلقت خلال أبريل مشروع «فيْ الريمان»، والذي يمثل المرحلة الثانية من مشروع «الريمان 2» بمنطقة الشامخة في أبوظبي، ويوفر 554 فيلا.

تطور عمراني
أكد كارلوس واكيم، الرئيس التنفيذي لشركة بلووم القابضة أن القطاع العقاري في الإمارات بشكل عام وفي أبوظبي بشكل خاص، شهد تطورات لافتة وحقق إنجازات متميزة في الفترة الأخيرة جعلته واحداً من أهم القطاعات التي تساهم في الارتقاء بمكانة الإمارة إلى مصاف أكثر العواصم العالمية تطوراً على الصعيد العمراني تماشياً مع رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030.
وأوضح أن القطاع العقاري بأبوظبي يتميز بتنوع المعروض ما يلبي متطلبات شرائح متنوعة من العملاء، موضحاً أن «بلووم» نجحت خلال السنوات الأخيرة في تسليم عدد من المشاريع التي توفر وحدات متنوعة من الفلل ووحدات التاون هاوس والشقق سكنية، فضلا عن تنوع محفظة الضيافة من فنادق وشقق فندقية، بجانب المساحات الإدارية والتجارية بمواقع متميزة عدة في أبوظبي.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©