الإثنين 23 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
%20 نمو صادرات السيارات المستعملة من الإمارات
%20 نمو صادرات السيارات المستعملة من الإمارات
5 مايو 2022 00:54

 يوسف العربي (أبوظبي)

 ارتفع تصدير السيارات المستعملة من الإمارات العربية المتحدة خلال الربع الأول من العام الحالي بنسبة 20% مقارنة بالفترة المماثلة من العام الماضي، بحسب متخصصين بالقطاع.  وأكد هؤلاء أن السوق الأفريقية إلى جانب العراق وكازخستان تستحوذ على النصيب الأكبر من حجم عمليات التصدير، لافتين إلى توافر العديد من التسهيلات للمشترين منها قبول عمليات الدفع والتحويل الإلكترونيين لإتمام العمليات من دون الحاجة إلى تواجد العميل داخل دولة الإمارات.
 وتوقعوا استمرار زيادة الطلب على عمليات التصدير خلال الفترة المتبقية من العام 2022، نظراً لعدم توافر البدائل من السيارات الجديدة في الأسواق الأخرى نتيجة الخلل في سلاسل التوريد وقلة الإنتاج نتيجة النقص في إمدادات أشباه الموصلات.

 طلب متزايد 
 وقال بلال نصر الرئيس التنفيذي والمؤسس لشركة «نيو أوتو» للسيارات: إن الطلب على السيارات المستعملة من العملاء في الأسواق الخارجية، لا سيما من الدول الأفريقية والعراق وتركمانستان وكازخستان، زاد بنسبة تتراوح بين 15 و20%.
 وقال إن الطلب على عمليات التصدير في زيادة مستمرة، نظراً لكون الإمارات مركزاً إقليمياً لتجارة السيارات وعدم توافر البدائل في الأسواق الأخرى، لا سيما بالتزامن مع الخلل في سلاسل التوريد وقلة الإنتاج نتيجة النقص في إمدادات أشباه الموصلات.  وأشار إلى أن الشركة كانت لديها رؤية واضحة حول تطور أزمة أشباه الموصلات وعملت بنجاح على توافر المخزون الكافي من السيارات المستعملة لتلبية الطلبيات بأسعار معقولة.  ونوه نصر بأن شركات بيع السيارات المستعملة في الإمارات توفر مختلف التسهيلات للعملاء بالخارج، ومنها قبول الدفع عبر التحويلات البنكية وشركات الصرافة وترتيب عمليات الشحن مع الشركات المختصة لضمان وصول السيارة للمشتري في بلده أينما يريد.  ونوه إلى وجود فريق متخصص بخدمة العملاء يضمن توفير الخدمة بلغة العميل لضمان الوصول إلى أعلى مستوى ممكن من إرضاء العملاء. 

 أسواق جديدة 
 وقال رشاد الماني، رئيس شركة «فلادلفيا» لتجارة السيارات: إن حجم تصدير السيارات المستعملة من الإمارات خلال الربع الأول من العام الحالي ارتفع بنسبة 20% مقارنة بالفترة المماثلة من العام الماضي.
 وقال إن الأسواق الأفريقية وأسواق آسيا الوسطى إلى جانب العراق تستحوذ على النصيب الأكبر من حجم عمليات التصدير منذ بداية العام.
 ونوه بأن الشركات الإماراتية توفر العديد من التسهيلات للمشترين منها قبول عمليات الدفع والتحويل الإلكتروني لإتمام العمليات من دون الحاجة إلى تواجد العميل داخل دولة الإمارات.  وأشار إلى أنه من المرجح استمرار زيادة الطلب على عمليات التصدير خلال الفترة المتبقية من العام 2022، نظراً لعدم توافر البدائل في الأسواق الأخرى نتيجة الخلل في سلاسل التوريد وقلة الإنتاج نتيجة النقص في إمدادات أشباه الموصلات.
 وساهم نقص المعروض من السيارات الجديدة في رفع مستويات الطلب على السيارات المستعملة، التي سجلت ارتفاعاً في الأسعار تتراوح نسبته بين 15 و20% مطلع العام 2022 مقارنة بمطلع العام 2020 قبل ظهور تداعيات «كوفيد- 19»، في الوقت الذي ارتفع معدل ارتفاع أسعار السيارات الجديدة بنحو 10% خلال الفترة المشار إليها.   ونوه بأن أزمة نقص واردات الرقائق قائمة ونشهد ذروتها في الوقت الراهن، إلا أنه من المتوقع أن تتلاشى هذه الأزمة تدريجياً ابتداءً من النصف الثاني من العام الحالي، لافتاً إلى أن تأثير الأزمة يختلف من نوع سيارة إلى أخرى ومن مصنع إلى آخر.

نقص المعروض 
قال أكسل دراير، مدير عام شركة كلداري للسيارات الموزع الحصري لسيارات مازدا في الإمارات، إن النقص في السيارات الجديدة أدى إلى زيادة الطلب على السيارات المستعملة، ولكن العرض لا يزال محدوداً، لذلك يزدهر سوق السيارات المستعملة مع زيادة مستويات الأسعار.
وبرر ارتفاع أسعار السيارات يأتي نتيجة الزيادة الكبيرة في أسعار المواد الخام بشكل عام والتكلفة اللوجستية، ما اضطر المصنعين إلى زيادة أسعارهم.
ووصف دراير، الوضع الحالي بـ «المؤقت»، متوقعاً تحسن عمليات توريد السيارات الجديدة للسوق المحلية في النصف الثاني من هذا العام.

 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©