الخميس 19 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
موجة حرارة تهدد إنتاج وصادرات القمح الهندي
جانب من حصاد القمح في الهند
2 مايو 2022 19:59

 نيودلهي (رويترز) - من المرجح أن ينخفض إنتاج الهند من القمح العام الجاري 2022 بعد محاصيل قياسية متعاقبة على مدى السنوات الخمس الماضية، وذلك بعد أن أدى ارتفاع شديد مفاجئ في درجات الحرارة في منتصف مارس إلى تراجع المحصول في ثاني أكبر دولة منتجة للقمح بالعالم. ويمكن أن يقلص انخفاض الإنتاج صادرات الهند من القمح. وسيتسبب ذلك في زيادة مضافة في أسعار القمح العالمية التي زادت بعد الهجوم العسكري الروسي على أوكرانيا في 24 فبراير الماضي. وصدّرت الهند كمية قياسية من القمح بلغت 7.85 مليون طن في السنة المالية المنتهية في آخر مارس بزيادة نسبتها 275 في المئة على العام السابق. وكان التجار والمسؤولون الحكوميون الذين انتظروا محصولاً قياسياً آخر يتوقعون فرصة لتصدير 12 مليون طن في السنة المالية الحالية 2022 / 2023. وفي منتصف فبراير، قبل قرابة شهر من موجة الحرارة الأخيرة، قالت الحكومة إن الهند بسبيلها إلى إنتاج أكبر محصول إلى الآن يبلغ 111.32 مليون طن من الحبوب ارتفاعا من محصول العام السابق الذي بلغ 109.59 مليون طن. ولم تعدل الحكومة بعد توقعاتها للإنتاج، لكن مذكرة رسمية اطّلعت عليها رويترز أفادت بأن الإنتاج يمكن أن ينخفض إلى 105 ملايين طن هذا العام.

الأعلى خلال 122 عاماً

وطبقا لبيانات جمعتها هيئة الأرصاد الهندية التي تديرها الدولة، سجلت الهند في 2022 أكثر شهور مارس ارتفاعاً في درجات الحرارة خلال 122 عاماً، وذلك مع ارتفاع الحد الأقصى لدرجات الحرارة في عموم البلاد إلى 33.1 درجة مئوية بزيادة 1.86 درجة عن المعتاد.

وفي غضون ذلك، وصل الطلب على الكهرباء في الهند إلى مستوى قياسي في أبريل مع تعرض ولاياتها الشمالية لأعنف موجة حارة منذ عقود في الفترة التي تسبق فصل الصيف، إذ تسبب الارتفاع في استخدام مكيفات الهواء في أسوأ أزمة كهرباء منذ أكثر من ست سنوات. وأظهر تحليل أجرته رويترز لبيانات حكومية أن الطلب على الكهرباء زاد بنسبة 13.2% إلى 135.4 مليار كيلووات في الساعة مع نمو الطلب في الشمال بين 16 % و75 %. ومن المنتظر أن يزداد استهلاك الكهرباء إذ يتوقع مكتب الأرصاد الجوية في الهند درجات حرارة أعلى من الحرارة القصوى العادية في معظم أجزاء الغرب الأوسط والشمال الغربي والشمال والشمال الشرقي. وعانت الهند وجارتها باكستان من درجات حرارة شديدة هذا العام، وحذر علماء من أن أكثر من مليار شخص معرضون لخطر بسبب الحرارة، وربطوا البداية المبكرة لصيف قائظ بتغير المناخ. وأدى استهلاك الكهرباء بمعدلات غير مسبوقة إلى انقطاعها على نطاق واسع في أبريل فيما تحاول المرافق تلبية الطلب مع تضاؤل ​​إمدادات الفحم. وانخفضت إمدادات الطاقة عن الطلب بمقدار 2.41 مليار وحدة، أو 1.8 %، وهو أسوأ معدل منذ أكتوبر 2015. ومن المرجح أن تواجه الهند المزيد من الانقطاع في التيار الكهربائي، إذ انخفضت مخزونات المرافق من الفحم، والتي كانت عند أدنى مستوياتها في الفترة التي تسبق فصل الصيف منذ تسع سنوات على الأقل، بنسبة 13 بالمئة. ويأتي ذلك على الرغم من زيادة شركة الفحم الهندية، التي تديرها الدولة، وتشكل 80 بالمئة من إنتاج الفحم في البلاد، لإنتاجها بأكثر من 27 بالمئة.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©