الخميس 19 مايو 2022
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم
15 جيجاواط القدرة الإنتاجية لمشاريع «مصدر» بنمو 40%
15 جيجاواط القدرة الإنتاجية لمشاريع «مصدر» بنمو 40%
2 مايو 2022 02:34

سيد الحجار (أبوظبي)

ارتفعت قدرة توليد الكهرباء لجميع المشاريع التي استثمرت شركة أبوظبي لطاقة المستقبل «مصدر» فيها، سواء القائمة أو قيد التطوير، من 10.7 جيجاواط إلى أكثر من 15 جيجاواط في عام 2021، لتسهم في تفادي إطلاق حوالي 7.5 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون العام الماضي، بزيادة قدرها %40 عن عام 2020.
وتستثمر «مصدر»، التي تحتفي بالذكرى السادسة عشرة لتأسيسها، في مشاريع مستدامة بقيمة إجمالية تزيد عن 20 مليار دولار (73 مليار درهم)، وتشمل هذه الاستثمارات التسويق الناجح للتقنيات الجديدة التي تساهم في دعم تحقيق أهداف الاستدامة لدولة الإمارات والعالم.
وأكد محمد جميل الرمحي، الرئيس التنفيذي لشركة «مصدر» لـ «الاتحاد» مساهمة «مصدر»، بما تديره من مشاريع واستثمارات منتشرة بدول العالم، بدور فاعل في تحقيق التحول المنشود ضمن قطاع الطاقة الذي يقود إلى تطوير نماذج جديدة للأعمال التجارية من شأنها المساهمة في الوصول إلى عالم منخفض الكربون، مشدداً على التزام «مصدر» بدعم جهود الإمارات في مجال العمل المناخي ومبادرتها الاستراتيجية للحياد المناخي بحلول عام 2050، خاصة في ظل استضافة الدولة لدورة عام 2023 من مؤتمر المناخ (كوب 28).

  • محمد الرمحي
    محمد الرمحي

وقال الرمحي: تأسست «مصدر» عام 2006 كمشروع طموح يدعم جهود الإمارات في مجال الطاقة النظيفة ويساهم بتحقيق أهدافها المناخية، لكن سرعان ما استطاعت الشركة ترسيخ ريادتها في نشر حلول الطاقة المتجددة وإدخال التقنيات المبتكرة إلى السوق وتطوير مشاريع عمرانية مستدامة، وحققت إنجازات نوعية ناتجة عن تكثيف الاستثمار في حلول الطاقة النظيفة المجدية تجارياً والمدن الذكية وتعزيز كفاءة استخدام الموارد الطبيعية إلى جانب توفير إمدادات مستدامة للطاقة«.
وخطت «مصدر» خطوات متسارعة خلال مسيرتها الممتدة على مدى 16 عاماً، وعززت الشركة من مشاريعها وأنشطتها التجارية في إطار استراتيجيتها بعيدة المدى التي تهدف إلى ضمان مستقبل مستدام، ودعم الأهداف الاقتصادية التنموية والاجتماعية لدولة الإمارات ومواصلة مسيرة الإنجازات.
ورسخّت «مصدر» مؤخراً مكانتها كشركة عالمية رائدة في قطاع الطاقة النظيفة، وذلك عبر الاتفاقية الاستراتيجية بين «أدنوك» و«طاقة» و«مبادلة» لامتلاك كل منها حصة في «مصدر» بهدف تطوير محفظة عالمية للاستثمار في مجال الطاقة المتجددة والهيدروجين الأخضر.

الهيدروجين الأخضر
وتعمل «مصدر» حالياً على قيادة مبادرات نوعية في مجال الهيدروجين الأخضر في أبوظبي، ومن ضمن هذه المبادرات تأسيس مشروع محطة تجريبية في مدينة مصدر، المدينة المستدامة الرائدة في أبوظبي، لاستكشاف فرص تطوير الهيدروجين الأخضر والوقود المستدام وإنتاج الكيروسين من الكهرباء لأغراض النقل والطيران بالتعاون مع شركاء محليين وعالميين.
وفي شهر سبتمبر الماضي تم الإعلان عن توقيع كل من شركة بترول أبوظبي الوطنية (أدنوك) وشركة «بي بي» وشركة «مصدر» اتفاقيات للتعاون الاستراتيجي لتوسعة مجالات الشراكة الثنائية بين دولة الإمارات والمملكة المتحدة في مجال الاستدامة، بما في ذلك تطوير مركزين للهيدروجين النظيف في كل من دولة الإمارات والمملكة المتحدة بطاقة إنتاجية تبلغ 2 جيجاواط.
واستكمالاً لهذه الجهود، أعلنت «مصدر» خلال أسبوع أبوظبي للاستدامة الأخير، عن تعاونها مع شركة»انجي«، الرائدة عالمياً في توفير خدمات الطاقة منخفضة الكربون، وتوقيع الشركتين اتفاقية مع شركة «فرتيجلوب»، أكبر مصدر بحري لليوريا والأمونيا التجارية، وذلك بهدف تطوير محطة لإنتاج الهيدروجين الأخضر بتكلفة تنافسية عالمية في دولة الإمارات بقدرة إنتاجية تصل إلى 200 ميجاواط، وذلك لدعم عمليات إنتاج الأمونيا الخضراء.
كما وقعت «مصدر» اتفاقية مع «كوزمو انرجي هولدينجز كو»، إحدى كبرى شركات الطاقة في اليابان، وذلك لاستكشاف فرص تطوير مشاريع طاقة متجددة تشمل مشاريع في مجال طاقة الرياح البحرية باليابان، فضلاً عن التعاون في مجالات الهيدروجين، والمشاريع المتعلقة بالأمونيا.
ووقعت كل من «مصدر» وشركة «حسن علام للمرافق» مؤخراً مذكرتي تفاهم مع الجهات المصرية المعنية للتعاون في تطوير محطات لإنتاج الهيدروجين الأخضر في المنطقة الاقتصادية لقناة السويس وعلى ساحل البحر الأبيض المتوسط.

مشاريع نوعية
وحفلت مسيرة «مصدر» بالعديد من المشروعات النوعية سواء في مجال الطاقة الشمسية أو طاقة الرياح، ففي شهر مارس من العام 2013، أنجزت «مصدر» محطة «شمس» في منطقة الظفرة بأبوظبي بقدرة 100 ميجاواط.
كما نجحت «مصدر» في إنجاز المرحلة الثالثة من مجمّع محمد بن راشد آل مكتوم للطاقة الشمسية بقدرة 800 ميجاواط في دبي، التي جرى تطويرها من خلال ائتلاف «مصدر» بالتعاون مع هيئة كهرباء ومياه دبي وشركة»إي دي إف رينوبلز«.
على الصعيد العالمي، دشّنت «مصدر» في العام 2011 محطة «خيماسولار» للطاقة الشمسية المركزة في إسبانيا.
وفي مجال طاقة الرياح، أطلقت الشركة 3 مشاريع في المملكة المتحدة تشمل «مصفوفة لندن»، ومحطة «هايويند سكوتلاند»، وكذلك محطة «دادجون» لطاقة الرياح البحرية.
وفي صربيا طورت «مصدر» محطة»شيبوك 1«، التي تبلغ قدرتها الإنتاجية 158 ميجاواط.
وعلى صعيد المنطقة، طورت «مصدر» محطة «الطفيلة» لطاقة الرياح في المملكة الأردنية الهاشمية، ومحطة «ظُفار لطاقة الرياح» في سلطنة عُمان.
وشهدت الفترة الماضية تدشين «مصدر» لعدد من محطات الطاقة الشمسية وطاقة الرياح وتوقيع اتفاقايات لتطوير مشاريع مستقبلية في العديد من الدول، منها المملكة العربية السعودية، والعراق، والولايات المتحدة، وأوزبكستان، وبولندا، وأندونيسيا، وإثيوبيا، وأوكرانيا، وكازاخستان، وأرمينيا، وأذربيجان، وقيرغيزستان، واليونان.

أسبوع الاستدامة
حرصت «مصدر» منذ انطلاقتها على ترسيخ الاستدامة كمفهوم وممارسة يومية، فضلاً عن تعزيز الحوار العالمي حول الاستدامة من خلال منصات ومبادرات استراتيجية معرفية عدة لعل أبرزها أسبوع أبوظبي للاستدامة، المنصة العالمية المعنية بتسريع وتيرة التنمية المستدامة.
وحققت دورة عام 2022 الأخيرة نجاحاً ملحوظاً، حيث أقيم حفل الافتتاح في «إكسبو 2020 دبي»، واستقطبت فعالياته نخبة من كبار الشخصيات كرؤساء الدول ورؤساء الوزراء وصناع السياسات وخبراء القطاع ورواد التكنولوجيا وقادة الاستدامة الشباب.
وتدير «مصدر» جائزة زايد للاستدامة، حيث كرمت الجائزة منذ انطلاقتها 96 فائزاً، ساهمت مشاريعهم وحلوهم المستدامة، بشكل مباشر أو غير مباشر، في إحداث تأثير إيجابي في حياة أكثر من 370 مليون شخص حول العالم.

1000 شركة بمدينة مصدر
واصلت مدينة مصدر، نموها خلال السنوات الماضية محققة نجاحات متتالية عبر مسيرة تأسيسها، حيث باتت المدينة المستدامة اليوم مقراً لأكثر من 1000 شركة مرخصة ضمن المنطقة الحرة التابعة للمدينة، واستطاعت المدينة تحقيق نسبة إشغال بلغت 99% لأصولها التجارية.
وخلال العام التشغيلي الأول، حققت محفظة مشاريع صندوق مصدر للاستثمار العقاري الأخضر نمواً في القيمة بنسبة 3.3%.
كما أعلنت مدينة مصدر عن عدد من المشاريع البحثية والتي شملت، إطلاق أول مشروع على مستوى العالم لإنتاج المياه بصورة متواصلة بالاعتماد على مصادر طاقة شمسية/حرارية من قبل شركة «أكيوفوم» وجامعة خليفة للعلوم والتكنولوجيا وشركة «مصدر»، وكذلك مشروع شركة»أزيليو» لتطوير نظام مبتكر لتخزين الطاقة الكهربائية الحرارية، بحيث يساهم في توفير الطاقة النظيفة على مدار الساعة.
وقد أطلقت المنطقة الحرة في مدينة مصدر خلال شهر أغسطس الماضي حزمة جديدة من خيارات تأسيس الأعمال للشركات الجديدة والقائمة والعاملة حالياً ضمن مدينة مصدر، بالإضافة إلى حزمة مخصصة لرائدات الأعمال بهدف تعزيز نمو الشركات التي تديرها النساء في دولة الإمارات.

 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©