السبت 25 يونيو 2022
مواقيت الصلاة
أبرز الأخبار
عدد اليوم
عدد اليوم
الاستثمار «الجبان» يقلل المخاطر التجارية
الاستثمار «الجبان» يقلل المخاطر التجارية
18 ابريل 2022 02:02

ريم البريكي (أبوظبي)

حذر خبراء من استنزاف المدخرات والأموال التي تشكل رأس مال المشروع في خطط غير مدروسة وغير واضحة، تؤدي في نهاية المطاف إلى فشل المشروع وإفلاسه، مشيرين إلى أن الاستثمار الجبان أفضل من الإفلاس والخسارة.
وبين هؤلاء، أن الحذر ودراسة الإنفاق ومراجعة الفواتير والمصروفات أمر ضروري لرسم خريطة طريق آمنة، تضمن السلامة للمشروع ورأس المال، موضحين أن المشاريع الاستثمارية العملاقة توظف مستشارين متخصصين في المحاسبة والإدارة المالية لضمان استمرارية الشركات، ومرونة قدرتها على مواجهة أي تحديات مالية في المستقبل. ووجهوا صغار المستثمرين إلى الانتباه لميزانية مشاريعهم المالية، وعدم هدرها في أمور لا تعود بالنفع على المشاريع، مبينين أن رأس المال والمصروفات يجب أن تكون موجهة بشكل دقيق وصحيح نحو الالتزامات الضرورية، وبقدر الإمكان تجنب الشراء العشوائي لمستلزمات قد لا يحتاج إليها المشروع. 

  • محمد الشاعر
    محمد الشاعر

التردد والتشاور 
أكد محمد الشاعر، استشاري مشاريع متوسطة وصغيرة، أن الاستثمار يمثل هاجسا لدى الكثيرين، وتمتاز دولة الإمارات العربية المتحدة بوجود فرص استثمارية عديدة وكثيرة والأبواب مفتوحة على مصراعيها للجميع وخاصةً أن الإمارات وفرت العديد من الامتيازات للمستثمرين وذللت أمامهم الصعاب، ولكن مع اختلاف طباع وسلوكيات المستثمرين وبخاصة من يبحثون عن أول فرصة استثمارية فنلاحظ أن البعض يتردد و يراجع ويتشاور مع من حوله ويحذر ويعمل على دراسات جدوى متعددة وفي نهاية المطاف يتوقف فلا يتخذ قرارا، على الرغم من أنه قد تكون جميع المؤشرات والآراء تؤيد الاستثمار في الجانب الذي اختاره.
وأضاف: في الجانب الآخر هناك من يدق كل باب استثمار، ويدخل في جميع المجالات، ويخسر ويحاول مرة أخرى وحتى وإن لم تكن السيولة متاحة لديه يقترض مرة ومرتين وثلاث وقد لا ينجح إطلاقاً، فأيهما أصح؟ وما هي أسباب هذه السلوكيات والأنماط المختلفة في اتخاذ القرار في الاستثمار؟
وتابع: بعض الفرص لا تأتي مرتين، وتحتاج سرعة بديهة وسرعة تصرف، الخوف والتردد يؤديان بعض الأحيان إلى ضياع الفرص، والاستعجال كذلك أحياناً يؤدي إلى الخسارة، إذا كيف نتصرف؟ هل يجب أن يكون المستثمر حذر ؟ هل الحذر والدقة والدراسة يؤديان إلى النجاح في الاستثمار؟ سواء إن كنت ممن يستعجل في اتخاذ القرار في الاستثمار أو ممن يتصرف بحذر ولا يصل إلى نتيجة.
وقدم الشاعر عدداً من النصائح التي تساعدك في اتخاذ القرار المناسب في الاستثمار دون تردد ولا استعجال:
1- لا توجد فرص استثمارية تنقلك بيوم وليلة من الصفر إلى الملايين، ولذلك فإن حصلت على عرض مغر وفرصة خيالية لا بأس من أن تستعين بمن هم أصحاب التخصص والثقة لاستشارتهم قبل البدء في مثل هذه الاستثمارات.
2- هناك بعض الفرص الاستثمارية تخصصية أو ليست من مجالك وقد تكون هذه الفرصة ناجحة مع البعض ولكن لا يعني نجاح آخرين في هذا الاستثمار أن تصل لنفس مستوى النجاح في حال خوضك لهذه التجربة، وإن رغبت الدخول في مثل هذه المجالات حاول أن تتعرف على المجال وتتدرب على تفاصيلها وخفاياها قبل الخوض بها.
3- هناك بعض الشخصيات ممن يطمئنون للتفاصيل الدقيقة جداً حول أي مشروع أو استثمار لذلك الأفضل لهذه الشخصيات أن تبحث عن ما يتناسب مع شخصياتهم من فرص استثمارية وما يوفر لهم كافة البيانات التي تساعدهم في اتخاذ القرار بدون تردد، فمثلاً هناك بعض المجالات الاستثمارية كالأسهم والتداول في البورصة تحتاج إلى سرعة في الرد واتخاذ القرار لذك فهي لا تصلح لهذه الفئة التي تبحث عن التفاصيل وتدرس المشاريع وتتردد في اتخاذ القرار حيث إن هذه المجالات في الاستثمار تحتاج سرعة رد وسرعة تصرف ولكن هذه الشخصية تتناسب معها المشاريع التي يمكن أن يحصل فيها المستثمر على معلومات كافية وتفصيلية مثل العقارات على سبيل المثال بشرط أن يتمكن المستثمر من التدرب على تفاصيل هذا المجال وكيفية اختيار العقار المناسب.
وبين الشاعر أنه يمكن لأي شخص اليوم الاستثمار في مجالات عديدة والفرصة متاحة لكل شخص للحصول على ما يناسب شخصيته من الفرص الاستثمارية التي تتناسب مع قدراته واهتماماته وخبراته، وبما يحقق له أهدافه وطموحاته والحذر والحرص والدراسة والاستشارة مطلوبة في أي فرصة استثمارية ولكن باعتدال.

  • ريم الحساني
    ريم الحساني

نقاط الضعف
بينت ريم الحساني رائدة أعمال، أن الاستثمار الجبان يقي المستثمر من الوقوع في الأخطاء، ويجنبه الخسائر الكبرى التي قد تلحق به، ويعرفه بنقاط الضعف والقوة بالسوق، كذلك يقوم بتطوير ذاته من ناحية الحذر والدراسة للخطوات. وأشارت الحساني إلى أنه لا يوجد نجاح مطلق بدون عراقيل في سوق الاستثمارات. وتشترط وجود استدامة للمشروع، وإيجاد الحلول لاستمرار المشروع، منها تجربتها الشخصية والمتمثلة في تأسيس نادي للرياضات البحرية، ولوجود صعوبات اتجهت نحو صناعة القوارب لتحقق نجاحا باهرا.
ونصحت الحساني أصحاب المشاريع المترددين والخائفين من فشل مشروعهم إلى دراسة جدوى مشاريعهم بأنفسهم لمعرفتهم التامة بقدرتهم، وعليهم التعرف على نقاط قوتهم، واستطاعتهم في المشروع، وتوفير الأولويات في تنفيذ المشروع وعدم الاستعجال في إطلاق المشروع والاهتمام بشكل أكبر بجودة الخدمات أو المنتج، وعدم الاستعجال كذلك بالإنتاج. ودعت الحساني أصحاب الأعمال الاستثمارية إلى أن يضعوا بصمتهم على مشاريعهم واستثماراتهم، ولابد من الابتكار المستمر في البحث عن مشاريع جديدة وأفكار متطورة تخدم مصلحة القطاع الاقتصادي وتثريه.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©