الأربعاء 17 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم

ارتفاع أسعار البلاستيك المُعاد تدويره

ارتفاع أسعار البلاستيك المُعاد تدويره
27 فبراير 2022 01:35

حسونة الطيب (أبوظبي)

في الوقت الذي تتنافس فيه الشركات، للحصول على حصص محدودة، ارتفعت أسعار البلاستيك المُعاد تدويره، بنحو الضعف خلال 2021، ما يهدد الأهداف الطموحة التي ترمي شركات المشروبات والسلع الاستهلاكية لتحقيقها. 
 وارتفعت تكلفة رقائق البولي إيثيلين تيريفثاليت، المستهلك من قبل، بنسبة 103% في أوروبا لتصل إلى 1690 يورو للطن منذ يناير 2021، وفقاً لمجموعة «آي سي آي أس»، لخدمة البيانات، بعد أن تبنت شركات السلع المنزلية والأغذية والمشروبات والملابس، أهداف استخدام البلاستيك المُعاد تدويره حديثاً. 
كما ارتفعت أسعار بالات علب البلاستيك المستخدمة والمستغلة لإنتاج الرقائق، بسرعة أكثر متجاوزة الثلاثة أضعاف منذ يناير 2021، فضلاً عن ارتفاع أسعار البلاستيك المُعاد تدويره في أميركا أيضاً. وتجاوزت تكلفة رقائق البولي إيثيلين تيريفثاليت المُعاد تدويرها، نظيرتها العادية، التي تغلَّب طلبها، على ارتفاع أسعار الوقود الأحفوري، فيما يتعلق بتكلفة البلاستيك المصنوع حديثاً.
 أصبحت شركات صناعة المشروبات، تحت المجهر بخصوص البلاستيك المستخدم لمرة واحدة، خاصة بعد عرض فيلم «الكوكب الأزرق» الوثائقي، الذي تم عرضه في 2017 والذي كان يتحدث عن آثار تلوث البلاستيك. وتعتبر علب البلاستيك، التي يخلفها الملايين من الذين شاهدوا هذا الفيلم، المصدر الرئيسي لرقائق البولي إيثيلين تيريفثاليت، التي يُعاد تدويرها.
 وتستهدف شركات تشمل، بيبسي كولا وكوكا كولا ونستله ودانون، ما يزيد على 25% من المواد البلاستيكية المُعاد تدويرها لعمليات التعبئة بحلول عام 2025. ويرى بعض الخبراء المختصين في هذا المجال، أن ارتفاع الأسعار وشح الإمدادات، من ضمن المعوقات التي تقف وراء بطء تحقيق هذا الهدف، بحسب «وول ستريت جورنال».
 وناشدت 3 من المجموعات الصناعية المنتجة للمشروبات غير الروحية، المفوضية الأوروبية، بإعطائها الأولوية في الحصول على البلاستيك المُعاد تدويره، قبل قطاعات أخرى مثل، الملبوسات وغيرها. 
 وأكدت «نستله»، التي تقوم بإنتاج المياه المعبأة مثل «بيرييه»، أنه ومن أجل تحقيق الدورة الكاملة لزجاجات البولي إيثيلين تيريفثالات، من الضروري زيادة الكمية التي يتم جمعها لإعادة التدوير، فضلاً عن ضمان إمكانية استخدام المواد التي تم جمعها لإنتاج زجاجات جديدة مرة أخرى في حلقة متكررة، مع إعطاء أولوية الحصول على المنتج الجديد، لشركات المشروبات غير الروحية. 
 واعتبر الاتحاد الأوروبي لجمعيات المشروبات الغازية، أن تحقيق أهداف القطاع دون وضع آليات قانونية ملائمة، عملية محفوفة بتحديات جمة. وأشار كبير مسؤولي الاستدامة في شركة بيبسي كولا جيم أندرو، للجهود الكبيرة التي تبذلها الشركة في سبيل تحقيق أهداف، تتضمن تعبئة منتجات بيبسي الرئيسية في 11 بلداً أوروبياً، في علب بلاستيكية مُعاد تدويرها 100% خلال العام الجاري.
 ولتحقيق إعادة تدوير مواد التعبئة أو إعادة استخدامها مرة أخرى بنسبة 100% بحلول 2025، ربما يتطلب ذلك، تطوير البنية التحتية ووضع سياسات ذكية. ويُعد قسم سودا ستريم في بيبسي كولا، أحد النماذج البديلة باستخدام علب قابلة لإعادة التعبئة، الطريقة التي تناشد بها بعض الحملات، للتصدي لمشاكل نفايات التعبئة وانبعاثات الكربون.
وتخطط العديد من الدول الأوروبية، لطرح مشاريع تلزم المستهلك بدفع قيمة مستردة عند إرجاع العلب بعد استخدامها، النهج المعمول به في ألمانيا بالفعل في الوقت الحالي. كما تطرح دول أخرى بما فيها المملكة المتحدة، مشروع امتداد مسؤولية الشركات المنتجة، الذي يُرغم هذه الشركات، بتمويل خدمات إعادة تدوير نفايات التعبئة والتغليف. 
وترى مؤسسة إلين ماك أرثر، التي تتولى مبادرة اقتصاد البلاستيك الجديد، أن زيادة المحتوى المُعاد تدويره في عمليات التغليف وتعبئة المشروبات وغيرها، تزداد صعوبة سنة تلو أخرى، بيد أن التقدم الذي تم إحرازه مؤخراً، لم يسبق له مثيل ويفوق الأعوام السابقة بكثير.

 

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©