الإثنين 15 أغسطس 2022 أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
عدد اليوم
عدد اليوم

الإمارات تتفوق بالأمان والتنوع والفعاليات السياحة الداخلية

الإمارات تتفوق بالأمان والتنوع والفعاليات السياحة الداخلية
21 فبراير 2022 02:24

رشا طبيلة (أبوظبي)

وسط تأكيد منظمة السياحة العالمية في تقارير أخيرة لها أن السياحة الداخلية هي التوجه الرئيس لسكان العالم خلال العام الجاري، استطاعت الإمارات أن تكون الوجهة الأولى لسكانها من خلال مبادراتها ومنتجاتها السياحية والتي جعلتها تجمع جميع التجارب السياحية في مكان واحد وعلى أرضها.
وحسب عاملين وخبراء في القطاع، فإن الإمارات شهدت انتعاشاً سياحياً قوياً سببه الرئيس السياحة الداخلية، فالفعاليات والمواقع السياحية المتنوعة الثقافية والترفيهية ومواقع سياحة المغامرات والسياحة البحرية والصحراوية والجبلية قدمت الكثير من الخيارات لسكان الدولة الفرصة لتغيير الروتين وقضاء وقت ممتع خلال العطل الرسمية كعطل نهاية الأسبوع.

ومع انتعاش السياحة الداخلية في الكثير من دول العالم والتركيز عليها في الوقت الراهن بسبب «كورونا»، فإنه اشتهر مصطلح جديد للإجازة «vacation» ليصبح يسمى «staycation» أي الإقامة الفندقية بالقرب من المنزل، وبذلك شهدت الفنادق في المناطق السياحية تحسناً في الإشغال نتيجة لنمو السياحة الداخلية بشكل ملحوظ.
وبحسب منظمة السياحة العالمية، فإن السياحة الداخلية هي التوجه الرئيسي لسكان العالم في العام الجاري، حيث إن السياحة قريباً من المنزل وفي الأجواء المفتوحة الخارجية، التوجه الأكبر للوقت الراهن في ظل «الجائحة».
وأكدت المنظمة أن السياحة المحلية أظهرت مؤشرات إيجابية من حيث توجه السياح في 2022، حيث إن السياح يتجهون لـ «ستاي كيشين»، وهي الإقامة الفندقية القريبة من مكان إقامتهم، حيث وصلت نسبة السياحة المحلية بين 60 إلى 100% بالنسبة لتوجهات الناس خلال العام الجاري.

يقول سعود الدرمكي، الرئيس التنفيذي ومؤسس «بريمير» للسفر: «إن الإمارات استطاعت وبقوة تعزيز النمو الاقتصادي السياحي المتكامل من سياحة الترفيهية والأعمال، لا سيما في الأجواء الشتوية من خلال الترويج لأجمل شتاء في العالم وتزامناً مع توفير الحكومة لعدة مشاريع سياحية في عدة مناطق في الدول، حيث لاحظنا بشكل كبير الإقبال الكبير من السياحة الداخلية وأيضاً من خارج الدولة».
ويؤكد أن ريادة الإمارات في السياحة وتوافر عنصر الأمن والأمان يجعلها الوجهة الأولى والمفضلة، حيث يفضل سكانها السياحة داخلها». ويضيف الدرمكي: «شهدت السياحة الداخلية انتعاشاً كبيراً في الفترة الأخيرة، ومع افتتاح مشاريع سياحية جديدة وتعريف سكان الدولة أكثر بالمواقع والوجهات السياحية التي تتميز بها الدولة ضمن حملة الشتاء أسهم في انتعاش السياحة الداخلية». ويقول: «تتوافر في الإمارات مواقع متنوعة وتناسب الشتاء، منها حتا وخورفكان وجبل حفيت والمنطقة الغربية».

ويقول نويل مسعود رئيس شركة «أوغست» للاستشارات الفندقية: «إن التوجه للسياحة الداخلية خلال (الجائحة) أسهم في انتعاش القطاع السياحي رغم الأزمة، حيث ركز كثير من الدول على تعزيز السياحة الداخلية والإمارات أكبر مثال على ذلك». ويضيف مسعود: «السياحة داخلياً كانت المتنفس الوحيد للسكان، ولذلك أصبح مصطلح الفندقي (ستي كيشين) والذي يعني السياحة الإقامة الفندقية في مكان قريب من المنزل، وبذلك استطاعت الفنادق والمنتجعات الفندقية، لا سيما تلك التي تقع في المناطق السياحية والشاطئية، أن تظل قائمة وتستكمل التشغيل وتحقق نتائج إيجابية».
ويشير مسعود إلى «توجه سكان الدولة لقضاء عطل نهاية الأسبوع في الفنادق والمناطق السياحية واستكشاف الطبيعة والمواقع السياحية، حيث إن (كورونا) قلب الموازين وغيرها لتتجه بشكل رئيسي إلى السياحة الداخلية».
ويؤكد مسعود أن «الإمارات تمتع بتنوع كبير في المواقع السياحية وافتتاح مواقع جديدة بشكل مستمر، إلى جانب عنصر الأمن والأمان الذي يُعد من أهم عوامل نجاح وتميز الوجهة السياحية».

وجهات متنوعة
تقول منى عوني مدير إدارة التسويق والاتصال المؤسساتي في فنادق «أكور دبي»: «تتمتع الإمارات بالأمن والأمان وبوجهات كثيرة متنوعة ومرافق تسوق وحدائق وفعاليات ومعارض وباقات فندقية جاذبة، حيث شهدت السياحة انتعاشاً ونمواً بفعل السياحة الداخلية، حيث تأتي أهميتها في الوقت الراهن مع أزمة (كورونا)».
وتؤكد أن «السياحة الداخلية لها أهمية بالغة في الوقت الراهن في جميع الدول، وقد قامت الإمارات بإطلاق حملة أجمل الشتاء مع التركيز على أن الإمارات تتمتع بجو معتدل وجميل ومناطق سياحية خارجية متميزة، ما يعزز من نمو السياحة الداخلية».
وحققت حملة «أجمل شتاء في العالم» عام 2020 عند إطلاقها أكثر من 500 مليون مشاهدة وسجلت 950 ألف سائح ومليار درهم كعوائد خلال شهر واحد، وتم إطلاق الحملة للمرة الثانية في منتصف ديسمبر الماضي واستمرت حتى نهاية يناير الماضي.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2022©