الإثنين 6 ديسمبر 2021
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
الاقتصادي
إماراتيات يمزجن الحداثة بالتراث في تصاميم الذهب
زائرة تعاين مشغولات في المعرض (تصوير: وليد أبو حمزة)
الخميس 28 أكتوبر 01:55

ريم البريكي (أبوظبي)

شهد معرض الساعات والمجوهرات أبوظبي 8 مشاركات متميزة لمستثمرات إماراتيات شغوفات بعالم تصنيع القطع الثمينة..ولفت الأنظار التواجد الفعلي لهن ومتابعتهن حضورياً لاستقبال العملاء، وإدارة عمليات البيع. وعبرت معروضاتهن من الذهب والألماس والأحجار الكريمة عن روح الابتكار في الأفكار، والتصاميم للقطع المصنعة محلياً، بالإضافة إلى الطموح الكبير للمشاركات في وصولهن للعالمية من خلال علاماتهن التجارية.

  •  مجوهرات ثمينة تحمل بصمة تصميم لسيدات إماراتيات
    مجوهرات ثمينة تحمل بصمة تصميم لسيدات إماراتيات

ثلاثية الأبعاد
وقالت مريم المهيري إن المشاركة الحالية هي الثالثة لها ولشقيقتها بمعرض الساعات والمجوهرات أبوظبي في نسخته الـ28، وتمثل مشاركتها دافعاً قوياً لها في التعريف بالمجوهرات التي تصنعها، مشيرة إلى أن أفكار القطع لديها مستوحاة من أداة كانت تستخدم في التهوية قديماً ومعرفة باسم «المهفة»، ولكنها خرجت مع شقيقتها بتصاميم ثلاثية الأبعاد، بحيث قامت بتنفيذ الفكرة بتصاميم متعددة، وقطع مختلفة، كما أنها تصلح لكل الأعمار والأوقات والأماكن والمناسبات، فيمكن ارتداؤها ومراعية في ذلك اختيارات الألوان والمعادن الثمينة الداخلة في صناعة القطع. 
وأثنت المهيري على المعرض ودوره القوي في دعم المشاركين، مبينة أن هدفها هو التعريف بعلامتها التجارية لإيصالها للعالمية، وتعتمد حاليا على التسويق لمنتجاتها عبر مواقع التواصل الاجتماعي ولمست ردود فعل إيجابية حول التصاميم وطلبات كبيرة على الشراء.
وأكدت خديجة السلامي حرصها على المشاركة بالمعرض وتمثل هذه المشاركة الثانية لها، لكنها خرجت بانطباع جميل وهو الوصول للعملاء في موقع يجمع العديد من الأفكار والتصاميم في مكان واحد، مشيرة أن المعرض حظي بإقبال من نخبة محبي اقتناء المجوهرات من الزوار.
وتقدم السلامي مجموعتها المستوحاة من التراث المحلي بأفكار جمعت بين إبداعات التصميم من البيئة المحلية القديمة بشكل مستحدث، ولقطع أخذت أفكارها من أعمدة مسجد الشيخ زايد، رحمه الله، وبوابة المرأة في إمارة دبي، والأبواب القديمة في منطقة الشندقة، بالإضافة لتوظيف البيئة البحرية عبر مشغولات ذهبية من عيار 21 على شكل شراع سفينة، كما استخدمت في تصاميمها قطع الألماس والأحجار الكريمة واللؤلؤ.

شعار إكسبو ورمال ليوا
وقدمت زهرة المرر مجموعتها المستوحاة من العام 1925، وهي تصاميم حصرية تضمنت كذلك مشغولات مستوحاة من شعار إكسبو 2020 ورمال ليوا، وتضم مجموعتها 6 تصاميم متنوعة.
وأضافت المرر أنها سعيدة بالمشاركة، مؤكدة أن المعرض قدم لها الدعم في الوصول لشريحة العملاء والتعريف بمجموعاتها الثمينة، وخلال وقت قياسي واختصر عليها سنوات طويلة خاصة وأنها بدأت مشوارها في قطاع تصميم وتصنيع المجوهرات في سن صغير جداً.
وتطمح المرر إلى المنافسة العالمية عبر مجموعتها والأفكار التي تنوي تنفيذها مستقبلا، مشيرة إلى أن أبناء الوطن يملكون الإمكانات التي تؤهلهم إلى دخول الأسواق العالمية عبر منتجاتهم الفريدة والمتميزة، كما تطمح لأن تكون علامتها التجارية واحدة من أفضل العلامات على مستوى العالم.
وتعتبر هذه المشاركة لعائشة راشد هي الثانية، حيث شاركت في معرض العام 2019، ونتيجة لما لمسته من تفاعل في تلك الفترة شاركت مجددا في المعرض، مبينة أن معروضاتها المكونة من ست مجموعات نالت استحسان الزوار والإطراء من الحضور وهو ما اعتبرته الهدف الأول لمشاركتها.
وركزت عائشة على الذهب من عيار 18جراماً، والذي يحظى بشعبية كبيرة لدى شريحة كبيرة من الناس، فيما استوحت مجموعتها من فن المعمار والفن المعاصر، واستطاعت بذلك الدمج بين جمالية وأصالة زمنين.
وبينت عائشة أن تصاميم جميع قطعها نفذتها في دبي، بينما تم جلب المواد من إيطاليا ودول أخرى، مشيرة إلى أنها حرصت على جلب القطع بدقة وعناية.

 

الأكثر قراءة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2021©