الأربعاء 1 ديسمبر 2021
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
الاقتصادي
طيران الإمارات.. 36 عاماً من الريادة
طيران الإمارات.. 36 عاماً من الريادة
الإثنين 25 أكتوبر 01:43

مصطفى عبد العظيم (دبي)

مع احتفالها اليوم بمرور 36 عاماً على مسيرتها الحافلة بالإنجازات، ونجاحها في تغيير قواعد اللعبة في صناعة الطيران بالمنطقة والعالم، تستعد «طيران الإمارات» التي انطلقت أولى رحلاتها في 25 أكتوبر 1985، للتحليق نحو المستقبل، واستشراف آفاق مرحلة جديدة من النمو والازدهار.
ويجسد جناح «طيران الإمارات» في «إكسبو 2020 دبي»، طموحاً لا حدود له، ورؤية تمتد لخمسين عاماً مقبلة، تصنع خلال الناقلة نموذجها المستقبلي وترسخ موقعها بين أكبر الناقلات العالمية، وريادتها تزويد أسطولها بأحدث طرز الطائرات وأكثرها كفاءة وتقدماً، حيث من المتوقع أن تكون الشركة المتسلم الأول لطائرات بوينج 777 اكس الجديدة، الجاري إنتاجها حالياً، وطائرات 787 وإلى جانب طلبيات أخرى من طائرات إيرباص ايه 350، والتي ستشكل معاً أسطولاً ضخماً يلبي الطموحات ويعزز الثقة بالمستقبل.
حرصت «طيران الإمارات» منذ تأسيسها على الاستثمار المكثف في أحدث التقنيات والمنتجات والطائرات، بحيث باتت تحدد الاتجاهات الجديدة في صناعة الطيران العالمية، كما ساهم الارتقاء بمعايير المنتجات والخدمات للمسافرين في تتويج الناقلة بعشرات الجوائز العالمية على مدار السنوات الماضية. وارتكز نجاح «طيران الإمارات»، منذ البداية، على الابتكار ومعايير الخدمة العالية التي انتهجتها، والتي جعلت منها نموذجاً فريداً، مع الاستمرار في تطوير هذه المنتجات والابتكار والاستثمار في مختلف العمليات والمنتجات والخدمات.

نهج الاستدامة
واستشرافاً لمستقبل جديد لصناعة النقل الجوي، تشارك الناقلة في صنعه، والذي يرتكز في جوهره على نهج الاستدامة ودعم الجهود العالمية لمعالجة تحديات المناخ والتقليل من الانبعاثات الكربونية، حرصت «طيران الإمارات»، الشريك الأول والناقل الرسمي لـ«إكسبو 2020 دبي»، أن يعكس جناحها منذ مرحلة مرحلتي تصميم وبناء الهيكل الرئيسي انتهاج مبادئ الاستدامة، باستخدام مواد غير خطرة ومحلية وقابلة لإعادة الاستخدام وإعادة التدوير، وحلول تصميم مختلفة لتقليل استهلاك الطاقة والمياه.
ويأخذ جناح «طيران الإمارات» الواقع في منطقة الفرص في «إكسبو 2020 دبي»، زواره في رحلة ملهمة نحو المستقبل للانغماس في تجربة مذهلة للتعرف على مستقبل الطيران التجاري والدور الذي سيلعبه العلم والتكنولوجيا في السفر عبر تجارب تفاعلية مثيرة تلامس مختلف الحواس، والاطّلاع على التطورات الهائلة التي سيشهدها التصميم الداخلي للمقصورات، والارتقاء براحة الركاب ورفاهيتهم إلى آفاق أعلى، وتقدم معنى جديداً لتجربة الطيران.

 تسلم «البذرة»
 يبدأ الزائر رحلته الشخصية بتسلم «بذرة»، عبارة عن كرة تتيح له الاطلاع على جميع التجارب في جناح «طيران الإمارات». وسوف يتفاعل الزوار أثناء انتقالهم عبر الجناح مع مختلف المعروضات التي تغطي جوانب مختلفة من الطيران في المستقبل. وسوف يتم تخزين هذه التفاعلات على «البذرة» واستعادتها في التجربة النهائية، لضمان أن تكون تجربة كل زائر متميزة وشخصية.

علم الطيران
ويشارك الزائر تجارب تعليمية باستخدام نماذج ثلاثية الأبعاد (هولوغرام) للطائرات المستقبلية، سوف تشرح للزوار علم الطيران ببساطة، وتوضح كيف تطير الطائرة من خلال تصور الخصائص الفيزيائية الأربع: الرفع والدفع والجاذبية والسحب، والتعرّف إلى المبادئ الأساسية للديناميكا الهوائية والطيران، واستكشاف مدى تسارع اكتساح التطورات التقنية مجال الصناعة الجوية واستخداماتها المستقبلية، في سياق المساعي المتواصلة لخبراء التصميم الرامية إلى استحداث وسائل لتجاوز الحدود القائمة.

أجواء أنقى
 تجربة غامرة توضح كيف ترتبط الابتكارات المستقبلية ارتباطاً مباشراً ببعضٍ من أكبر التحديات التي تواجه العالم: الاستدامة والنمو السكاني والتقدم التكنولوجي. وسوف يتمكن الزوار من خوض تحدٍ مع مرافقيهم في اختبار تفاعلي حول تقنيات الطيران التي يتم تطويرها لمواجهة تحديات الغد.

مختبر المستقبل
ويطلع الزوار على مختبر المستقبل لاختبار التقنيات والدخول في سلسلة تجارب تُجرى بأذرع آلية، وتعرض التقنيات التي ستجعل طائرات المستقبل أسرع وأقوى وأخف وزناً.
 
الدفع والرفع
 وتعرض شاشات تفاعلية سلسلة رسوم متحركة، تستكشف التقنيات المستقبلية للمحركات والوقود، مثل السرعة الفائقة والمحركات الهيدروجينية والهجينة والكهربائية، وتوضح تأثيراتها على الانبعاثات والاستدامة والراحة والسرعة.

تصميم الطائرات
يتيح الجناح للزوار وضع معارفهم موضع التنفيذ لتصميم طائراتهم المستقبلية الشخصية والتحليق بها. فمن خلال واجهة مستخدم متطورة للغاية، سيقوم الزوار ببناء طائراتهم على أساس المدى ونوع المحرك والأجنحة والشعار والطلاء الخارجي، وتشغيلها من خلال جهاز محاكاة الطيران (سميوليتر). وسوف توفر الشاشات الكبيرة ثلاثية الأبعاد تعليقات فورية على قرارات التصميم.

مطار المستقبل
وتقدم «طيران الإمارات» لزوار جناحها تصوراً لمطار المستقبل لمعرفة كيف ستعمل التقنية البيومترية (القياسات الحيوية) وتحليل البيانات والتقنيات الذكية على إحداث تحولات كبيرة في تجربة المسافرين على الأرض.

عيشوا المستقبل
 ويمكن جناح «طيران الإمارات» المشارك في «إكسبو»، الزوار من الانغماس الكامل في قناع الواقع الافتراضي التفاعلي الذي يتيح لهم استكشاف قمرة طائرة المستقبل من الداخل. كما يمكنهم، وهم جالسون في مقاعدهم، اختبار النوافذ التفاعلية لجسم الطائرة، وقمرة ركاب من دون نوافذ تقليدية، بالإضافة إلى مشاهد لأنواع مختلفة من القمرات وتوزيع المقاعد.

بذرة المستقبل
وفي ختام الجولة، يقوم الزائر بتسليم «بذرته» لكي يتم تحميل تجربته في جناح «طيران الإمارات»، التي ستتجسد في فيلم كامل، يجمع بين رواية القصص الديناميكية والرسومات المذهلة ثلاثية الأبعاد، مع معلومات الزائر التي تم التقاطها خلال الجولة لتقديم نهاية شخصية لا تنسى للرحلة.
 
العلامة التجارية الأقوى 
تقدر قيمة العلامة التجارية لـ«طيران الإمارات» وفقاً لمؤسسة «براند فاينانس» بأكثر من 17 مليار درهم (4.67 مليار دولار) احتلت بها المرتبة الرابعة عالمياً والأولى شرق أوسطياً بين أقوى العلامات التجارية لشركات الطيران بعد كل من الشركات الأميركية الثلاث، دلتا إيرلانيز وأميركان إيرلانيز ويوناتيد.

 

الأكثر قراءة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2021©