الثلاثاء 7 ديسمبر 2021
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
الاقتصادي
المؤشرات الأميركية تعود إلى هواية تسجيل المستويات القياسية
المؤشرات الأميركية تعود إلى هواية تسجيل المستويات القياسية
الأحد 24 أكتوبر 00:23

شريف عادل (واشنطن) 

تجاهل مؤشر الأسهم الأميركية داو جونز الصناعي مشكلات تعطل سلاسل الإمداد، وما سببته من ارتفاع معدلات التضخم حول العالم، وتأهب بنك الاحتياط الفيدرالي لإنقاص مشترياته من السندات الأميركية والسماح بارتفاع معدلات الفائدة عليها، لينهي تعاملات الأسبوع على أعلى مستوى له في تاريخه، ويكمل أسبوعه الثالث على التوالي من المكاسب.
وبعد يوم واحد من تسجيل مؤشر إس آند بي 500 الأكثر شمولاً لقطاعات الاقتصاد الأميركي مستوى قياسياً جديداً، سجل مؤشر داو جونز الأشهر في العالم أول إغلاق قياسي له منذ السادس عشر من شهر أغسطس الماضي قبل أكثر من شهرين، لتنهي مؤشرات الأسهم الأميركية الرئيسية الثلاثة أسبوعها الثالث على التوالي من الارتفاعات، ولتتجاوز مكاسب مؤشري داو جونز وإس آند بي 5%، بينما يكتفي مؤشر ناسداك بالارتفاع بنسبة 4.4%.
وبعد تأكيد جيرومي باول، رئيس بنك الاحتياط الفيدرالي، يوم الجمعة اعتزام البنك إنقاص مشترياته من السندات اعتباراً من الشهر القادم، خرج المستثمرون من أسهم شركات التكنولوجيا، ليخسر مؤشر ناسداك خلال التعاملات 0.82%، واشتروا أسهم الشركات القيادية، التي تسيطر على مؤشر داو جونز، دافعين إياه إلى المستوى القياسي الجديد. وعلى الجانب الآخر، سجلت أسهم شركات مواقع التواصل الاجتماعي والتكنولوجيا انخفاضات كبيرة، حيث خسر سهم سناب Snap أكثر من ربع قيمته في أعقاب إعلان نتائج أعمال الشركة التي تملك موقع التواصل الأكثر تفضيلاً عند الأجيال الناشئة، والتي أظهرت تراجع إيراداتها بسبب تراجع حصيلة الإعلانات لديها، كما خسر سهم شركة إنتل، صاحبة أكبر مبيعات في العالم من أشباه الموصلات، أكثر من 11% من قيمته بسبب انخفاض المبيعات المحققة خلال الربع الثالث مقارنة بتوقعات المحللين.
ومع تصاعد الانتقادات الموجهة للشركة المالكة لموقع التواصل الاجتماعي الأشهر فيسبوك، وظهور بعض المستندات الداخلية التي تثبت علم إدارة الشركة بالمشكلات التي تم الكشف عنها مؤخراً، تراجع سهم الشركة خلال تعاملات يوم الجمعة بأكثر من 5%، وتبعه سهم منافستها المالكة لموقع التواصل الاجتماعي تويتر الذي انخفض بنسبة 4.8%، بينما سجلت أسهم شركات تسلا، التي تنتج السيارات الكهربائية، ونتفليكس، التي تنتج وتمتلك حقوق عرض الأفلام، وإيباي، موقع التجارة الإلكترونية الشهير، ومايكروسوفت، مطور البرمجيات ونظم التشغيل، مستويات قياسية جديدة خلال تعاملات آخر أيام الأسبوع.
وقبل أسبوع واحد من نهاية شهر أكتوبر، ما زالت الشركات المكونة لمؤشر إس آند بي 500 تتسابق في الإعلان عن ارتفاع أرباحها، حتى إن أكثر من 75% من الشركات التي أعلنت نتائج أعمالها عن الربع المنتهي حتى الآن تجاوزت أرباحها توقعات المحللين. ويقدر المحللون ارتفاع أرباح الشركات خلال الربع الأخير من العام بأكثر من 20% مقارنة بنفس الربع من العام الماضي، وخلال العام الحالي بنسبة 40% مقارنة بالعام الماضي، وفقاً لموقع شركة فاكت ست Fact Set، المتخصصة في إعداد البيانات المالية وتطبيقات الحاسب الآلي.

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2021©