الخميس 2 ديسمبر 2021
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
الاقتصادي
كولومبيا.. اقتصاد صاعد يطرق الفرص
كولومبيا.. اقتصاد صاعد يطرق الفرص
الأحد 24 أكتوبر 00:35

مصطفى عبد العظيم (دبي)

بطموحات اقتصادية كبيرة وتطلعات للمستقبل، ورغبة في تعزيز موقعها على خريطة الاستثمارات العالمية، يزخر برنامج جمهورية كولومبيا في «إكسبو 2020 دبي»، بأجندة أعمال متنوعة، تستهدف طرق الفرص في المجالات كافة، وبناء علاقات تعاون وشراكة مع الدول المشاركة وخاصة الإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي والشرق الأوسط.
وتسعى كولومبيا التي تشارك بجناح مميز في «إكسبو 2020 دبي» للتعريف بمقوماتها الاقتصادية والاستثمارية والسياحية وفتح أسواق جديدة لصادراتها في المنطقة، لدعم وتسريع نمو الاقتصاد المرشح لأن يكون أحد الاقتصادات الواعدة في أميركا الجنوبية مع توقعات نمو هذا العام بنسبة 7.5% وبنسبة 3.8% في العام المقبل.
ويرى خوان بابلو كافيليير، المفوض العام لجناح جمهورية كولومبيا، أن «إكسبو 2020 دبي» يشكل بالنسبة لكولومبيا فرصة مهمة لإعادة تنشيط الاقتصاد بعد جائحة «كوفيد - 19» ونافذة مهمة تطرق منها بلاده أبواب الفرص في سوق ضخم في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وتوسيع نطاق التعاون مع الشركاء التجاريين لها في دول مجلس التعاون الخليجي، لا سيما دولة الإمارات التي تشهد العلاقات التجارية معها نمواً ملحوظاً، وسط طموحات بأن يصل التبادل التجاري الشامل معها إلى مليار دولار في 2030.
وأوضح كافيليير، في تصريحات لـ«الاتحاد»، أن بلاده تطلع من خلال جناحها في «إكسبو 2020 دبي»، إلى تسليط الضوء على الآفاق الاقتصادية الواعدة في كولومبيا، والتعريف بمقوماتها الاستثمارية في القطاعات المختلفة، وخاصة الزراعية والصناعات الغذائية، والعمل على توسيع صادراتها إلى أسواق المنطقة من المنتجات المختلفة، حيث من المقرر إطلاق حزمة متكاملة من النشاطات التفاعلية خلال شهر نوفمبر، فضلاً عن الترويج لكولوميبا وجهة سياحية متنوعة المعالم.
وكشف كافيليير عن توافد أكثر من 200 شركة كولومبية إلى دبي لإطلاق أجندة متخصصة بالقطاع الزراعي والغذائي خلال فبراير المقبل، واستكشاف الفرض لتوسيع صادرات منتجات اللحوم الكولومبية إلى أسواق المنطقة والتي بدأت تشهد نمواً ملحوظاً منذ وصولها لأسواق الإمارات، والتي تتمتع بجودة عالية بفضل الالتزام الراسخ بتغذية المواشي بالاعتماد على الأعشاب الطبيعية. 

260 شركة
وأوضح كافيليير أن عدد الشركات الكولومبية الموجودة في هذا الحدث العالمي يزيد على 260، ويتمحور هدفها الأساسي في معرفة الخصائص اللوجستية والمتطلبات الأخرى للسوق، والعمل على إيجاد المزيد من الفرص خلال المديين المتوسط والبعيد، مشيراً إلى أن قطاعات الزراعة والصناعات الغذائية والتصميم والأزياء، تشكل قطاعات بالغة الأهمية بالنسبة لكولومبيا، حيث تملك بلاده العديد من الميزات التنافسية وتحظى بمكانةٍ متميزة عالمياً على مستوى هذه القطاعات. 
وأشار إلى أنه بدءاً من القطاع الحكومي مروراً بقطاع الأعمال ووصولاً إلى مختلف الجهات المشاركة في «إكسبو 2020 دبي»، تشكل عملية بناء الثقة الخطوة الأولى لبناء تعاون طويل الأجل مع أسواق المنطقة، لافتاً إلى أنه ومع حضور الحلفاء التجاريين من مختلف القطاعات وأبرز المؤسسات، تأمل الحكومة الكولومبية أن تحقق الهدف المتمثل في زيادة الصادرات غير التعدينية إلى دولة الإمارات 32 مليون دولار بحلول عام 2022، وبالتالي تعزيز هدفنا في الوصول إلى تبادل تجاري غير شامل القطاعات التعدينية بنحو 150 مليون دولار بحلول عام 2030، وإلى مليار دولار في المجالات كافة، بما فيها التعدين.
وأشار إلى حرص شركات كولومبية ضخمة على المشاركة في جناح كولومبيا في «إكسبو 2020 دبي»، مثل شركة «ايسا» المتخصصة في تحويل الطاقة والاستدامة، والتي لديها مشاريع كبيرة لنثل الطاقة من كولومبيا حتى تشيلي، لافتاً إلى زيارة وفد من وزارة التعدين في كولومبيا خلال الفترة المقبلة لبحث سبل التعاون والاستثمار في مجال التعدين، الذي تمتلك فيه كولومبيا مميزات كبيرة، خاصة أنها تعد من البلدان الشهيرة في إنتاج الذهب والمعادن المختلفة.
وأشار المفوض العام لجناح كولومبيا في «إكسبو 2020 دبي»، إلى أن بلاده تتطلع من خلال مشاركتها إلى بناء علاقات وشركات طويلة الأمد تمتد لما بعد «إكسبو 2020 دبي» مع دولة الإمارات التي تشكل محور انطلاق للشركات والمنتجات الكولومبية إلى أسواق وبلدان المنطقة، من خلال إطلاق مشاريع نوعية تعود بالنفع على رجال الأعمال الكولومبيين والمستثمرين في منطقة الشرق الأوسط وآسيا وأفريقيا. 

تنوع سياحي وثقافي
ودعا كافيليير، جميع الزوار إلى زيارة جناح كولومبيا للاستمتاع بتجربة إبداعية وابتكارية نابضة بالحياة تعكس التنوع المذهل للبلاد سياحياً وثقافياً، وخوض تجربة الحياة الكولومبية الثرية بهذا الإيقاع السريع والتنوع المبهج بين طبيعتها الخلابة ومدنها العصرية، وكذلك للتعرف على الثقافة وتذوق النكهات المميزة للفواكه التي تشتهر بها كولومبيا، وأيضاً تذوق القهوة والكاكاو الكولومبي والاستمتاع بأفضل مذاق للقهوة الفاخرة التي تشتهر بها البلاد.

الاقتصاد البرتقالي
تمتلك كولومبيا بنية تعكس مزيجاً من التاريخ القديم والحداثة المعاصرة، إذ تحتضن العاصمة بوجوتا ثقافات متنوعة وتمثل وجهة جاذبة للسياح، حيث يحمل القطاع السياحي أهمية خاصة على الأجندة التنموية لكولومبيا، ويشهد نمواً ملموساً، في ظل ما تستضيفه البلاد من فعاليات ثقافية وسياحية مهمة ذات طابع إقليمي ودولي. 
وتتضمن جهود التنمية الاقتصادية في كولومبيا التركيز على مبادئ «الاقتصاد البرتقالي» التي تمثل إحدى أهم المبادرات التي تعمل بها الحكومة الكولومبية، وتقوم على دعم الصناعات الإبداعية، وتعزيز مخرجاتها في قطاعات الاقتصاد والتجارة والاستثمار وغيرها، 

إيقاع يربط المستقبل
يحمل جناح كولومبيا في «إكسبو 2020» عنوان «إيقاع يربط المستقبل»، وهو عبارة عن بناء شفاف ومفتوح يتيح للزائرين استكشاف الفضاء من عدة زوايا مختلفة، وتبلغ مساحته 2000 متر مربع، يُبرز من خلالها أفضل الإبداعات والابتكارات في كولومبيا، حيث يوفر في كل طابق منه تجربة فريدة للزائرين تأخذهم في رحلة عميقة للأصالة والثقافة والتراث الكولومبي على أنغام الإيقاعات الموسيقية والقصص والتجارب التفاعلية التي تشكل طبيعة هذا البلد الفريد بمقوماته الثقافية والموسيقية والترفيهية.
ويتم استعراض في الجناح تمثال «المرأة المستلقية» للفنان فرناندو بوتيرو، أحد أهم الرسامين والنحاتين العالميين المعاصرين، والذي تنتشر أعماله الفنية ومنحوتاته الضخمة في معظم العواصم الأوروبية والأميركيتين. ويشكل التمثال أحد المعالم الثقافية والحضارية التي تمثل الفن الكولومبي القديم. ويبلغ طول التمثال ثلاثة أمتار وارتفاعه نحو مترين.

 

 

الأكثر قراءة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2021©