الإثنين 6 ديسمبر 2021
أبوظبي الإمارات
مواقيت الصلاة
الاقتصادي
ضوابط لتعاملات مسؤولي «المركزي الأميركي» في البورصة
جانب من بورصة نيويورك (رويترز)
السبت 23 أكتوبر 00:09

شريف عادل (واشنطن)

بعد أسابيع قليلة من كشف إفصاحات البنوك تعاملات بملايين الدولارات لبعض رؤسائها الإقليميين، واضطرار اثنين منهم للاستقالة، أعلن بنك الاحتياطي الفيدرالي (المركزي الأميركي) مجموعة من القواعد الجديدة التي فرض على كبار موظفيه الالتزام بها عند التعامل في البورصات، تفادياً لشبهات تعارض المصالح.
وتقضي القواعد الجديدة، التي تم الإعلان عنها أمس الأول، بضرورة تقديم أعضاء مجلس إدارة البنك المخولين بوضع السياسة النقدية للاقتصاد الأكبر في العالم طلباً قبل 45 يوماً من شراء أو بيع أي أوراق مالية، والحصول على موافقة البنك، قبل إتمام أي عملية، مع ضرورة الالتزام بالاحتفاظ بأي ورقة مالية يتم شراؤها لمدة لا تقل عن عام. وتحظر القواعد الجديدة عليهم شراء أي أسهم أو سندات فردية، أو التعامل في المشتقات، أو التعامل وقت حدوث تذبذبات كبيرة في الأسواق، بينما تسمح لهم بشراء صناديق الاستثمار التي يتم تداولها في البورصة ETF.

طمأنة الرأي العام 
وقال جيرومي باول رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي إن «القواعد الجديدة الصارمة تشدد القيود على كبار البنك من أجل طمأنة الرأي العام الذي نعمل لصالحه، وإيصال رسالة بأن كبار المسؤولين في البنك يضعون كل تفكيرهم في المهام الموكلة إليهم».
واضطر باول لتشديد القيود على زملائه في مجلس إدارة البنك للإبقاء على فرص التجديد له في منصبه لخمس سنوات جديدة اعتباراً من مطلع العام القادم، حين تنتهي فترة ولايته الحالية. وقال مراقبون إن «القواعد الجديدة تماثل أو تزيد على القواعد التي تحكم كبار المسؤولين في أي مؤسسة رقابة مالية أخرى، إلا أن العبرة ستكون بمدى الالتزام بتطبيقها حرفياً». ورفض مسؤولو البنك الفيدرالي تسليم أصولهم لبعض شركات إدارة الأصول والاستثمار التي تقوم بهذا العمل بعيداً عن أي تدخلات من أصحابها.

المشتريات من السندات 
ومنذ الأيام الأولى للجائحة، اشترى البنك الفيدرالي ما تتجاوز قيمته 4 تريليونات دولار من سندات الخزانة وسندات الرهن العقاري لدعم الاقتصاد وتوفير السيولة منخفضة التكلفة في الأسواق، بالإضافة إلى ما تقدر قيمته بمليارات الدولارات من سندات الشركات لبعض أكبر الأسماء في وول ستريت في محاولة لضمان استمرار عمل الأسواق بكفاءة، الأمر الذي كان يسمح للمشاركين في اجتماعات البنك بتحقيق مكاسب ضخمة، لو تركت الأمور من دون قواعد تحكمها. وتقدم البنوك التي يتعامل معها هؤلاء مطلع كل عام بياناً بكافة العمليات التي قاموا بها في أسواق المال خلال العام المنتهي.

الأكثر قراءة
جميع الحقوق محفوظة لصحيفة الاتحاد 2021©