رأس الخيمة (الاتحاد) 

شهدت إمارة رأس الخيمة التقاء كبار المسؤولين في قطاع محطات البضائع السائبة العالمية على مدار ثلاثة أيام لمناقشة آخر التطورات في تكنولوجيا مناولة البضائع السائبة، فضلاً عن أحدث الأخبار والتوجهات والتطورات البيئة وتلك الخاصة بالصحة والسلامة المتوقعة لسنة 2022 وما بعدها.
عقد الحدث بشكل يمزج بين الحضور الافتراضي والحقيقي على مدار ثلاثة أيام في مرافق الاجتماعات والمؤتمرات بمنتجع دبل تري هيلتون في جزيرة المرجان بإمارة رأس الخيمة وضم عدداً من المتحدثين الذين حضر معظمهم هذا الحدث، في حين ظهر بعضهم في بث مباشر عبر «الإنترنت» من بلدانهم. 
وجاء مكان انعقاد المؤتمر الذي استضافته موانئ رأس الخيمة ونظمته مجموعة محطات البضائع السائبة الجافة «DBTG» وهي جمعية دولية غير ربحية دليلاً على الازدهار الذي حققه ميناء صقر الذي يعتبر جزءاً من مجموعة موانئ رأس الخيمة بوصفه أكبر ميناء للبضائع السائبة في منطقة الشرق الأوسط بقدرة استيعابية سنوية تبلغ 100 مليون طن، وهو يعد اليوم واحداً من أكبر موانئ البضائع السائبة الجافة في العالم وأكثرها تطوراً. ومن المتوقع أن تحقق تجارة البضائع السائبة الجافة المنقولة بحراً نمواً عالمياً يزيد على 4% في عام 2021 لتصل إلى 5.39 مليار طن على مدار العام مدعومة بالأنشطة الاقتصادية والصناعية التي ستستعيد نشاطها عالمياً.