أبوظبي (الاتحاد)

ساهمت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر شركة صناعية في الإمارات العربية المتحدة خارج قطاع النفط والغاز، في دعم عودة طلبة المدارس الحكومية، والقريبة من موقعها في الطويلة، لتوفير أجواء آمنة لهم مع استئناف العملية التعليمية بالشكل المعتاد للعام الدراسي 2021-2022.
وستوفر شركة الإمارات العالمية للألمنيوم، بالتعاون مع مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، الكمامات وعبوات التعقيم والملصقات التوعوية للوقاية من فيروس كوفيد-19 لأربع مدارس وهي السمحة والفلاحية والرحبة والباهية، والتي يرتادها أكثر من 4.600 طالب وطالبة من مختلف الأعمار. وتأتي هذه المبادرة في إطار دعم شركة الإمارات العالمية للألمنيوم للمجتمعات المحلية القريبة من عملياتها في كل من دولة الإمارات العربية المتحدة وغينيا.
وقال عبد الناصر بن كلبان، الرئيس التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم: «هدفنا هو توفير بيئة آمنة وصحية للطلبة أثناء عودتهم إلى فصولهم الدراسية مع بداية العام الدراسي الجديد، ويسرنا التعاون مع مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي لتسهيل استئناف الدراسة بشكل طبيعي في المجتمعات المحيطة بموقعنا في الطويلة».
وأضاف: «تعتبر هذه المبادرة إحدى الطرق التي ندعم بها المجتمعات المحلية المجاورة لمواقع عملياتنا في الدولة، ونتطلع إلى مواصلة التعاون مع المؤسسات الأكاديمية لضمان توفير بيئات تعليمية آمنة لأجيال المستقبل».
وقالت الدكتورة رابعة السميطي، المدير العام لمؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي: «نسعى في المؤسسة إلى بناء شراكات قوية مع مختلف الجهات والشركات سواء بالقطاع الخاص أو العام وذلك بهدف تعزيز الجهود المبذولة، خاصة في ظل الظروف الراهنة من أجل استدامة التعليم الحضوري في مدارسنا في مختلف مناطق الدولة، وتأتي مساهمة شركة الإمارات العالمية للألمينيوم تحقيقاً لتلك الشراكة ودعما لجهودنا التي نبذلها في الميدان، من أجل دفع عجلة العام الدراسي قدماً بالتعاون مع الجميع».