موسكو (رويترز) - قالت الشركة المشغلة لخط أنابيب نورد ستريم 2 اليوم الاثنين إنه تم الانتهاء من إرساء القطاع الأخير في خط الأنابيب المزدوج الذي ينقل الغاز الطبيعي الروسي إلى ألمانيا.
ويواجه خط الأنابيب البالغة قيمته 11 مليار دولار، الذي يضاعف السعة التصديرية لشركة جازبروم الروسية عبر بحر البلطيق، معارضة من الولايات المتحدة وأوكرانيا ودول أخرى، تعارض تزايد اعتماد أوروبا على واردات الطاقة من روسيا.
وينظر إلى المشروع أيضا على أنه يسمح لروسيا بالتخلي عن نقل الغاز إلى أوروبا عبر أوكرانيا، وبالتالي حرمان كييف من رسوم المرور.
وقالت الشركة المشغلة إن سفينة إرساء الأنابيب الروسية فورتونا قامت بلحام القطاع الأخير من خط الأنابيب المزدوج في المياه الألمانية.
وأعلنت جازبروم في تدوينة على تطبيق تلجرام «العمل في إرساء الأنابيب في نورد ستريم 2 اكتمل».
وقالت الشركة المشغلة إنها تهدف لأن يكون نورد ستريم 2 قيد التشغيل بحلول نهاية العام.
وأضافت أن خط الأنابيب الجديد سيكون بمقدوره نقل 55 مليار متر مكعب من الغاز سنويا، وهو ما يكفي لإمداد 26 مليون أسرة.