سيد الحجار (أبوظبي)

حققت الشركات العقارية بأبوظبي أرباحاً قوية خلال النصف الأول من العام الحالي، بدعم من المبيعات المرتفعة للمشاريع العقارية الجديدة.
وسجلت 5 شركات عقارية مدرجة بسوق أبوظبي المالي، أرباحاً تتجاوز 1.71 مليار درهم، خلال النصف الأول من العام الحالي، مقابل 322.7 مليون درهم خلال النصف الأول من العام 2020، بنمو 430%.
وأرجع خبراء ومسؤولون عقاريون لـ «الاتحاد» زيادة أرباح الشركات العقارية بأبوظبي للمرة الأولى منذ بداية الجائحة، إلى المبيعات القوية للمشاريع الجديدة، والتي تناسب شرائح متنوعة من العملاء، وتلبي متطلبات السكن بعد «كورونا»، فضلاً عن المبادرات والإجراءات والتسهيلات التي تم إقرارها لدعم النشاط بالسوق العقاري.
وحققت شركة الدار العقارية 1062.8 مليون درهم أرباحاً صافية خلال النصف الأول من العام الحالي، مقارنة مع 783.5 مليون درهم في نفس الفترة من العام الماضي بنمو 35%. واستفادت الشركة من قيمة علامتها التجارية وانتشارها وكفاءتها في تلبية متطلبات السوق، لتسجل مبيعات قياسية عبر مشاريعها التطويرية بقيمة 2.35 مليار درهم خلال الربع الثاني، مما رفع إجمالي مبيعات النصف الأول من العام الحالي إلى 3.4 مليار درهم والإيرادات المتراكمة إلى 4.25 مليار درهم.
وارتفعت أرباح شركة رأس الخيمة العقارية خلال النصف الأول من العام الجاري بنسبة 348% لتصل إلى 119.8 مليون درهم مقابل 26.7 مليون درهم في النصف الأول من عام 2020. ونمت الإيرادات بنسبة 121% لتصل إلى 265.1 مليون درهم في النصف الأول من عام 2021 مقارنةً بـ 120.02 مليون درهم في ذات الفترة من العام 2020، فيما ارتفع إجمالي الدخل الشامل ليصل إلى 106.58 مليون درهم مقارنة بـ 11.4 مليون درهم في النصف الأول من العام الماضي.

  •  المشاريع الجديدة تلبي متطلبات السكن بعد «كورونا» (الاتحاد)
    المشاريع الجديدة تلبي متطلبات السكن بعد «كورونا» (الاتحاد)

وتحولت شركة ريم للاستثمار للربحية بنهاية النصف الأول 2021، حيث بلغت أرباحها 599.5 مليون درهم، مقارنة بتسجيل خسائر قدرها 390.5 مليون درهم خلال الفترة المماثلة من العام السابق. وأرجعت الشركة تحولها للربحية إلى ارتفاع الإيرادات بنسبة 43 بالمائة لتصل إلى 12.9 مليون درهم مقابل 9 ملايين درهم خلال النصف الأول 2020.
فيما انخفضت خسائر شركة «منازل العقارية» إلى 71.9 مليون درهم بنهاية النصف الأول 2021، مقارنة بخسائر قدرها 98.9 مليون درهم، تم تحقيقها خلال نفس الفترة من عام 2020.
بينما سجلت شركة «مجموعة الشارقة» أرباحاً بقيمة 1.29 مليون درهم بنهاية النصف الأول 2021، مقارنة بأرباح قدرها 1.95 مليون درهم تم تحقيقها خلال نفس الفترة من عام 2020، بتراجع 33.8%.

تحسن النشاط
بدوره، أكد الدكتور عبدالرحمن محمود العفيفي الرئيس التنفيذي لشركة تمكن العقارية، أن تحقيق الشركات العقارية في أبوظبي أرباحاً، وفي مقدمتها شركة الدار العقارية، مؤشر قوي على انحسار تداعيات الجائحة على السوق العقاري، لاسيما في ظل الإجراءات المتنوعة التي تم إقرارها منذ بداية الجائحة لدعم الاقتصاد الوطني، فضلا عن اهتمام شركات التطوير بطرح المزيد من العروض والتسهيلات الجاذبة للمشترين.
وأضاف أنه من ناحية أخرى فإن المشاريع الجديدة التي تم إطلاقها بأبوظبي خلال الفترة الأخيرة تلبي متطلبات شرائح متنوعة من العملاء، وتناسب ذوي الدخل المتوسط في ظل الأسعار التنافسية وطرق السداد الميسرة ومرونة الدفعات.

وأطلقت شركة الدار العقارية بعد الجائحة 6 مشاريع جديدة، منذ نهاية العام الماضي، توفر نحو 1650 وحدة سكنية بأبوظبي، حيث تم بيع كافة الوحدات التي تم طرحها بالكامل، رغم التحديات المرتبطة بتداعيات جائحة «كوفيد-19»، في مؤشر على تحسن النشاط بالسوق العقاري، وارتفاع الطلب على شراء العقارات بالإمارة، لاسيما الفلل. وأشار العفيفي إلى أهمية المبادرات والإجراءات التي تم إقرارها بعد الجائحة في دعم النشاط بالسوق العقاري، مثل زيادة نسبة التمويل إلى 85% من قيمة العقار للمواطنين، و80% للمقيمين، فضلاً عن إلغاء وتخفيض بعض الرسوم مثل رسوم الخدمات العقارية والتسجيل العقاري، بجانب اعتماد تعديل بعض القرارات التي تمنح الجنسية الإماراتية للمستثمرين مع اشتراط امتلاك عقار في دولة الإمارات.

متطلبات جديدة
بدوره، قال رشيد الطوباسي، رئيس مجلس إدارة شركة بلجرافيا العقارية، إن السوق العقاري في أبوظبي يشهد طلباً مرتفعاً على المشاريع الجديدة والتي تناسب احتياجات العملاء، موضحا أن المشاريع الجديدة التي تم إطلاقها مؤخرا لاسيما من شركة الدار العقارية توفر المزيد من وحدات الفلل والتاون هاوس، فضلا عن الأراضي، وهو ما يتناسب مع متطلبات العملاء بعد كورونا.
وأوضح أن كثيرا من العملاء باتوا يفضلون اليوم بوجه عام الفلل، لما توفره من مساحات واسعة، فضلا عن توفر ملاحق وحدائق ببعض الوحدات، وهو ما يتناسب مع متطلبات السكن بعد «كورونا».