مصطفى عبد العظيم (دبي) 

يتهيأ قطاع التجزئة في دبي لتسجيل انتعاش قوي مع انطلاق إكسبو 2020 دبي في أكتوبر المقبل، والذي ستمتد فعاليته إلى ستة أشهر، وذلك بعد أن تمكن القطاع خلال الأشهر الماضية من تسريع وتيرة تعافيه من تداعيات جائحة كوفيد-19، وفقاً لمديرين وخبراء في القطاع.
وأوضح هؤلاء أن قطاع التجزئة في دبي أبدى، منذ إعادة فتح الأنشطة الاقتصادية في مايو 2020، مرونة عالية، بعد أن نجح في التكيف والتعايش مع التغيرات التي نجمت عن جائحة «كوفيد-19»، ليواصل بعدها استكمال نشاطه والتعافي تدريجيا من تداعيات الجائحة العالمية، وذلك في ظل الإدارة الناجحة للأزمة من الجهات المعنية في دولة الإمارات.
وأكد الخبراء أن عودة نشاط التجزئة في دبي إلى طبيعته تدريجياً كانت عملية حذرة ومدروسة، فقد أظهر قطاع التجزئة في المدينة بوادر انتعاش إيجابية، ومؤخرا تم رفع القدرة الاستيعابية لمراكز التسوق إلى 80 بالمئة في أغسطس 2021، فيما أقبل الجمهور من سكان دبي وزوارها على التسوق، خاصة خلال المهرجانات والأحداث الكبرى التي نظمتها مؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة، والتي ساهمت في لعب دور مهم في جذب المتسوقين، ودعم مراكز التسوق والمتاجر وتعزيز الاقتصاد.
ووفقاً لتحليل أجرته غرفة تجارة وصناعة دبي، يتوقع أن تنمو مبيعات التجزئة في مختلف أنحاء دولة الإمارات بنسبة 13% أو 58 مليار دولار بنهاية عام 2021، والمحافظة على نمو سنوي نسبته 6.6% على المدى لتصل إلى 70.5 مليار دولار بحلول عام 2025، نتيجة تحسن الطلب الاستهلاكي، وزيادة أعداد الزوار للمراكز التجارية، والتوسع في حملات التطعيم الناجحة، بالإضافة إلى استضافة معرض إكسبو 2020 دبي، وهي عوامل تأتي ضمن المحفزات الرئيسة لتعافي قطاع التجزئة إلى جانب الدعم والحوافز الحكومية.

المهرجانات والفعالية 
وشكلت المهرجانات والأحداث الكبرى التي تركز على التسوق والسياحة مثل مفاجآت صيف دبي، ومهرجان دبي للتسوق، والتي شهدت نجاحاً ملحوظاً خلال عامي 2020 و2021 دوراً رئيساً في جذب المتسوقين ودعم المتاجر ومراكز التسوق، وبالتالي تعزيز الاقتصاد.

  • أحمد الخاجة
    أحمد الخاجة

وقال أحمد الخاجة، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمهرجانات والتجزئة: لقد لاحظنا في العام الماضي مدى أهمية قطاع التجزئة بالنسبة للمدينة، ليس فقط من ناحية التأثير الاقتصادي، ولكن من حيث العلاقة بين الجمهور ومراكز التسوق المفضلة لديه، فبينما تمكن المتسوقون من الاستفادة من مجموعة متنوعة من الفرص والخيارات المتاحة التي تقدمها دبي، شكلت عودتهم انطلاقة لقطاع التجزئة الذي لا يزال محركاً اقتصادياً رئيساً، وجزءاً لا يتجزأ من العروض الفريدة التي تقدمها المدينة، وأوضح أن قطاع التجزئة يشهد تعافياً ملموساً في ظل الدعم الذي قدمته الحكومة والطلب المتزايد من المستهلكين على حد سواء.

نمو الزوار
من جهته أشار عمر خوري، الرئيس التنفيذي لمشاريع الضيافة وإدارة الأصول، نخيل مولز، إلى تسجيل جميع وجهات التسوق والترفيه والمطاعم التي تديرها الشركة، نمواً مضاعفاً في أعداد الزوار، بعد استئناف النشاط الاقتصادي، وذلك بعد أن طبقت جميع المتاجر في نخيل مولز إجراءات صارمة بهدف الحفاظ على سلامة عملائها في جميع الأوقات.

  • عمر خوري
    عمر خوري

ولفت خوري إلى الدعم الذي قدمته الشركة للمستأجرين في ذروة الجائحة من خلال التنازل عن رسوم الإيجار لتقليل الأثر المالي، والعمل على تحقيق الاستقرار ودعم عملية التعافي منذ بدء الجائحة، من خلال الحملات المتعددة التي يتم إطلاقها على مدار العام مثل 3 أيام من التخفيضات الكبرى، ومفاجآت صيف دبي، ومهرجان دبي للتسوق.

فعالية التدابير 
بدوره أكد تيموثي إيرنست، مدير المجموعة، الفطيم مولز، والتي تدير دبي فستيفال سيتي مول وفستيفال بلازا في جبل علي، إلى جانب وجهات أخرى، عودة المتسوقين بأعداد كبيرة إلى مراكز ووجهات التسوق الخاصة بالمجموعة، الأمر الذي يعكس فعالية التدابير التي تقوم بها المراكز لضمان صحة وسلامة الموظفين والعملاء والمستأجرين.

  • تيموثي إيرنست
    تيموثي إيرنست

وأشار إلى أن مراكز التسوق تحتاج في الوقت الحالي إلى إيجاد المرافق المناسبة للاحتفاظ بالعملاء والترفيه عنهم لمدة تصل إلى خمس أو ست ساعات، مع تحقيق التوازن بين التجارب النشطة التي تتيح للعملاء التفاعل مع العلامات التجارية، وأيضا التجارب الأخرى للتسوق وتناول الطعام.

الصحة والسلامة 
بدورها، قالت نسرين بستاني، مديرة العلاقات العامة والاتصال المؤسسي لمركزي ميركاتو وتاون سنتر جميرا أن وضع المراكز الحفاظ على صحة وسلامة العملاء وتجار التجزئة والموظفين في صدارة الأولويات ساهم في تعزيز ثقة زوار المراكز لدينا، من خلال إلزام الجميع بتطبيق التباعد الجسدي لمسافة مترين، بالإضافة إلى ارتداء الكمامات، فضلاً عن التوسع في استخدام أدوات الدفع الذكية للعملاء.

  • نسرين بستاني
    نسرين بستاني

زيادة الإنفاق
وأظهرت نتائج استبيان حديث أجرته برايس ووتر هاوس كوبر، لرؤى المستهلك العالمي لعام 2021 في منطقة الشرق الأوسط، أن مبادرات مثل برنامج التطعيم المكثف في دولة الإمارات، لعبت دوراً رئيساً في تعزيز ثقة الناس للإنفاق على احتياجاتهم من بضائع التجزئة في ظل انتقالهم من فترة فرض القيود إلى العودة إلى التسوق داخل المتاجر. 
ووفقاً لنتائج الاستبيان توقع 39% من المستهلكين في دبي أنهم يخططون لإنفاق مبالغ أكبر بكثير أو أكبر قليلاً خلال الأشهر المقبلة، مع كون زيادة تدابير الصحة والسلامة أحد الاعتبارات الرئيسة لنحو 49% من المستهلكين في دولة الإمارات العربية المتحدة.

المحفزات الرئيسة لتعافي التجزئة 
- التوسع في حملات التطعيم الناجحة
- تحسن الطلب الاستهلاكي 
- زيادة أعداد الزوار للمراكز التجارية
- استضافة معرض إكسبو 2020 دبي 
- الدعم والحوافز الحكومية
- المهرجانات والفعاليات الترويجية