شريف عادل (واشنطن)

في الوقت الذي مازالت أغلب بلدان العالم تعاني فيه تراجع أعداد السائحين، بعد صدمة فيروس كوفيد-19 الذي أصاب، بتحوراته، أكثر من مئتي مليون شخص حول العالم، وتسبب في وفاة نحو 4.5 مليون منهم، تمكنت ولاية فلوريدا الأميركية من استعادة مستويات زائريها التي كانت قبل ظهور الفيروس من الأميركيين خلال الربع الثاني من العام الحالي.
ويوم الخميس الماضي، أعلنت Visit Florida، شركة التسويق الرسمية للولاية، دخول نحو 30.6 مليون زائر للولاية من الأميركيين، خلال الفترة من أول أبريل حتى نهاية يونيو من العام الجاري، بزيادة تقدر بحوالي 216% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي، وبزيادة 6% مقارنة بنفس الفترة من عام 2019، قبل وصول الفيروس إلى البلاد.
واعتبر رون ديسانتيس، محافظ الولاية المسماة «ولاية الشمس المشرقة»، حيث تكون درجات الحرارة معتدلة أغلب فترات العام، أن ما حققته الولاية «يعد نموذجاً يُحتذى به في أميركا، لأنه يبين لنا كيف يمكن برفض الإغلاق والإجراءات الاحترازية غير الضرورية استعادة النشاط الاقتصادي في البلاد».
وعبر المحافظ، المعروف بتحديه لإجراءات الإغلاق ولسياسة فرض ارتداء الأقنعة على طلبة المدارس، عن امتنانه للآلاف من أصحاب الشركات من سكان فلوريدا، «الذين أظهروا التزامهم نحو موظفيهم وزبائنهم»، مؤكدا أن استعادة السياحة لنشاطها سيكون له آثار إيجابية على كل سكان الولاية.
ومع عودة السياحة الداخلية للولاية إلى مستويات ما قبل ظهور الفيروس، مازالت السياحة الدولية متأخرة عن الركب، حيث لم يصل إلى الولاية خلال الربع الثاني من العام أكثر من 1.1 مليون سائح من خارج الولايات المتحدة، في تراجع كبير عن مستويات نفس الفترة من عام 2019، التي شهدت قدوم 3.5 مليون سائح من غير الأميركيين للولاية ذائعة الصيت ضمن وجهات السياحة الأكثر شعبية، والتي تضم بين مدنها مدينة أورلاندو، التي يوجد بها المقر الرئيس لعالم والت ديزني الشهير.
وخلال ربيع عام 2020، تم إغلاق أغلب المتنزهات الترفيهية والفنادق الرئيسة في فلوريدا، مع السماح بعمليات محدودة لما لم يغلق منها، بسبب الجائحة. 
وأعيد افتتاح تلك المتنزهات منذ أكثر من عام، لكن مع فرض الالتزام بلبس الأقنعة، كما فرضت قيود فيما يخص أعداد الحضور والتباعد الاجتماعي.
ولم تستعد الولاية نشاطها إلا بالتدريج، وبعد تخفيف العديد من هذه القيود في وقت سابق من العام الحالي.
وبينما ارتفعت نسبة إشغال الفنادق في الولاية، خلال الربع الثاني من 33.3% في 2020 إلى 71.1% في 2021، تهدد عودة انتشار الفيروس وتحوراته بركودٍ جديد في الصناعة الأهم في الولاية، حيث تعد فلوريدا ضمن أعلى 20 مكاناً على مستوى العالم في معدل انتشار متحور دلتا خلال الأسابيع الأخيرة.