لندن (رويترز) 

ارتفعت أسعار الذهب أمس بدعم من مخاوف حيال زيادة الإصابات بكوفيد-19، بيد أن متانة الدولار أبقت المعدن الأصفر على مسار تسجيل ثاني انخفاض أسبوعي على التوالي.
وبحلول الساعة 06.55 بتوقيت جرينتش، ارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.2 بالمئة إلى 1756.61 دولار للأوقية (الأونصة).
والذهب منخفض 0.4 بالمئة في الأسبوع، لأسباب على رأسها هبوطه الحاد يوم الاثنين عقب بيانات قوية للوظائف الأميركية جددت رهانات على تقليص مجلس الاحتياطي الاتحادي للتحفيز مبكرا.
وصعدت العقود الأميركية الآجلة 0.5 بالمئة إلى 1759.70 دولار.
وقال مايكل لانجفورد المدير لدى إير جايد لاستشارات الشركات «الاضطراب المستمر الناجم عن كوفيد يعني أنه من المرجح للغاية أن تواصل البنوك المركزية عالميا تقديم التحفيز، مما سيغذي في نهاية المطاف التضخم ويرفع أسعار الذهب في الأمد الطويل».
وأضاف «في الأمد القصير، نتوقع أن يتماسك الذهب بين 1750 و1800 دولار».
واعترى الضعف الأسواق الآسيوية، إذ تعرضت لضغوط بفعل تداعيات ارتفاع الإصابات بالسلالة المتحورة دلتا من فيروس كورونا في عدة دول في المنطقة. ويُعتبر الذهب تحوطاً في مواجهة التضخم، لكن رفع المركزي الأميركي لأسعار الفائدة سيزيد تكلفة الفرصة البديلة لحيازة المعدن الأصفر الذي لا يدر عائداً بينما يعزز الدولار.
وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ربحت الفضة 0.7 بالمئة إلى 23.32 دولار للأوقية، لكنها منخفضة نحو أربعة بالمئة في الأسبوع.
وارتفع البلاتين 0.1 بالمئة إلى 1019.64 دولار ويتجه صوب تسجيل أفضل أداء أسبوعي منذ يونيو. واستقر البلاديوم عند 2624.81 دولار.