دبي (الاتحاد) سجلت مجموعة جي إف إتش المالية ربحا صافيا بقيمة 37.04 مليون دولار خلال النصف الأول من عام 2021 مقارنة بـ 15.05 مليون دولار خلال الستة أشهر الأولى من عام 2020، بنمو 146.1%. ووصلت قيمة الربح للسهم خلال الفترة 1.21 سنت مقارنة بـ 0.45 سنت خلال الستة أشهر الأولى من عام 2020. وزادت الإيرادات خلال النصف الأول من عام 2021 بنحو 23.5% إلى 181.01 مليون دولار مقابل 146.53 مليون دولار خلال نفس الفترة من عام 2020.
بلغت قيمة إجمالي حقوق المساهمين 0.94 مليار دولار بنهاية يونيو 2020 بارتفاع 2.4% من 0.91 مليار دولار في نهاية عام 2020، وتجاوز إجمالي أصول المجموعة 7.06 مليار دولار بنهاية يونيو 2021 مقارنة بـ 6.59 مليار دولار كما في 31 ديسمبر 2020، بارتفاع 7.1%.
ارتفعت قيمة الربح الصافي الموحد خلال فترة الستة أشهر الأولى 116.5% ليصل إلى 44.15 مليون دولار مقارنة بـ 20.39 مليون دولار خلال الستة أشهر الأولى من عام 2020. بلغت قيمة إجمالي المصروفات خلال الفترة ما مقداره 136.87 مليون دولار بارتفاع 8.5% من 126.14 مليون دولار خلال الستة أشهر الأولى من عام 2020.
قال جاسم صديقي، رئيس مجلس إدارة مجموعة جي إف إتش «سعداء بالنتائج القوية التي تحققت خلال النصف الأول من العام والارتفاع الكبير في الدخل والأرباح خلال الفترة. بالرغم من التحديات المستمرة في ظل تفشي الوباء، فإننا فخورون بالمساهمات والتقدم الذي حققناه عبر كل خط من خطوط أعمالنا. خلال الفترة، واصلنا السعي لإيجاد معاملات فريدة من خلال نشاطنا للصيرفة الاستثمارية في الولايات المتحدة وأوروبا وتم الاكتتاب فيها بنجاح من قبل المستثمرين الذين يتطلعون إلى التنويع والفرص المدرة للدخل. كما قمنا بزيادة حصتنا في شركتنا التابعة المختصة بنشاط الصيرفة التجارية، وواصلنا تنمية نشاط الخزينة للمجموعة. ومن خلال أدائنا الذي يمضي من قوة إلى قوة، فإننا نركز على تحقيق مزيد من النمو وتحقيق القيمة لمساهمينا خلال الفترة المتبقية من عام 2021».

  • جاسم صديقي
    جاسم صديقي

 

وقال هشام الريس، الرئيس التنفيذي لمجموعة جي إف إتش المالية،«تعكس نتائجنا للربع الثاني والنصف الأول من العام النجاح المتواصل لاستراتيجيتنا وتركيزنا على النمو والتنويع والتوسع عبر كافة خطوط الأعمال الرئيسية والجغرافيات للمجموعة. ومما ساهم في تحقيق هذه الزيادة الكبيرة في الدخل، المساهمات المحققة من نشاط الصيرفة التجارية، إدارة الاستثمارات والدخل المتعلق بالتمويل ومحافظ القروض المملوكة من قبل المجموعة. كما استفدنا بشكل كبير من بيع استثمارات الأسهم الخاصة ودخل الخزينة المحقق من الصكوك، السندات والدخل الثابت، الذي يعد جزءا سريع النمو من نشاطنا ومساهما فعالا في تحسن الدخل والربحية المحققة خلال الفترة. نتطلع إلى البناء على هذا الزخم في الفترات المقبلة وتعزيز مجموعتنا القوية من الفرص الاستثمارية الواعدة».