مصطفى عبد العظيم (دبي)

في الوقت الذي تواجه فيه صناعة السياحة العالمية تحديات غير مسبوقة، منذ تفشي جائحة كوفيد-19، في العام الماضي، والتي دفعت إلى تعليق مليارات الدولارات من الاستثمارات، يواصل القطاع الفندقي في دبي توسعة وجذب المزيد من الاستثمارات والعلامات الفندقية العالمية،
وبعيداً عن الآثار وتداعيات جائحة كوفيد-19 تراهن التوسعات الجديدة للفنادق في الإمارة، خلال المدى القصير، على استضافة إكسبو 2020 دبي، والذي سينطلق مطلع أكتوبر المقبل ويستمر لمدة ستة أشهر، في إعادة الانتعاش للإشغالات الفندقية التي لطالما كانت الأعلى على مستوى المنطقة لسنوات طويلة، بفضل الجاذبية الواسعة التي تتمتع بها الإمارة على الساحة العالمية واستقبالها لأكثر من 16.7 مليون سائح دولي خلال 2019. وعلى المدى الطويل، تبدو آفاق القطاع السياحي والفندقي أكثر إيجابية لدى المستثمرين واللاعبين الدوليين في صناعة الفنادق، حيث يعتبر الجميع إكسبو 2020 دبي محطة فاصلة لبداية دورة انتعاش جديدة في القطاع تمتد لسنوات طويلة، وذلك رغم حالة عدم اليقين التي مازالت تفرض نفسها على الأوضاع العالمية بسبب آثار الجائحة، لكنهم يرون أن إكسبو 2020 سيمهد الطريق أمام استقطاب شرائح جديدة من السياح من مختلف أنحاء العالم بعد مشاركة دولهم في هذا الحدث الذي يقام لأول مرة في المنطقة.

علامة «سانت ريجيس»
وشهد النصف الأول من العام الجاري قيام علامات فندقية عالمية فاخرة، بافتتاح فنادق تابعة لها في دبي، رغم استمرار الأوضاع العالمية الصعبة التي فرضتها جائحة «كوفيد- 19» على مشهد صناعة السياحة والسفر حول العالم، وذلك ثقة منها بقدرة دولة الإمارات على تجاوز هذه التحديات واستعادة مسار التعافي.
وخلال مايو الماضي أعلنت فنادق ومنتجعات سانت ريجيس، أحد أبرز العلامات التجارية الفاخرة ضمن برنامج والذي يضم 30 علامة تجارية مميزة، افتتاح فندق سانت ريجيس دبي، النخلة في برج النخيل في قلب جزيرة نخلة الجميرا، لينضم هذا الفندق إلى المجموعة الديناميكية العالمية، حاملاً معه كل ما تتميز به هذه العلامة التجارية المرموقة من خدمات رائعة وتصاميم مبتكرة وتجارب مترفة إلى الجزيرة الشهيرة وإلى مدينة دبي العالمية.
وقال سانديب واليا، نائب الرئيس الإقليمي لدى ماريوت الدولية في الإمارات العربية المتحدة: «بفضل أفق مبانيها المذهل وطبيعتها الصحراوية الخلابة وهندستها المعمارية المعاصرة وثقافتها المزدهرة وما تقدمه من عروض ترفيهية متنوعة، تعد إمارة دبي إحدى أكثر الوجهات استقطاباً للمسافرين بهدف الترفيه من جميع دول العالم». وأكد «إنَّ فندق سانت ريجيس دبي، النخلة يعد إضافة مهمة إلى مجموعتنا العالمية ويقدم إرثاً عمره مئة عام من الضيافة الفريدة والخدمة الكفيلة بتلبية كافة احتياجات الضيوف في نخلة الجميرا الأيقونية في دبي». 
وقال عمر خوري، الرئيس التنفيذي لمشاريع الضيافة وإدارة الأصول لدى شركة نخيل: «إن افتتاح فندق سانت ريجيس دبي، النخلة يزيد من عروض الضيافة عالمية المستوى، معززاً بذلك قائمة الوجهات السياحية الجاذبة في الجزيرة التي أصبحت واحدة من أفضل الوجهات العالمية الرائدة في مجال المعيشة والترفيه والسياحة». ويتضمن الفندق 264 غرفة فاخرة و26 جناحاً أنيقاً توفر كافة وسائل الراحة الفاخرة، وتتمتع جميعها بإطلالة خلابة على نخلة جميرا وسط مياه الخليج العربية، وأفق مباني مدينة دبي الساحر عبر نوافذها الممتدة من الأسقف إلى الأرضيات. 
كما أعلنت «ماريوت بونفوي»، محفظة ماريوت الدولية، عن توسيع فنادق «ألوفت» و«أليمنت باي ويستن» في دولة الإمارات، مع افتتاح فندق ألوفت الميناء دبي، أليمنت الميناء دبي.

ثقة رواد الصناعة عالمياً
وخلال الفترة الماضية أبدت العديد من المجموعات الفندقية العالمية ثقتها بالجهود التي تبذلها دبي لاستئناف انتعاش صناعة السياحة والضيافة في الإمارة، وأكدت تفاؤلها بآفاق المستقبل مع تنظيم إكسبو 2020 وما سيتبعه من نمو على المدى البعيد.
وقال يوكيم جان سليفر، الرئيس الإقليمي لهيلتون في الشرق الأوسط وأفريقيا وتركيا: نشهد حالياً عودة تدريجية مبشرة لأنشطة السفر، وبفضل جهود دائرة السياحة والتسويق التجاري، تصدرت دبي حركة التعافي منذ عودة السياحة قبل عام تقريباً، ونحن في هيلتون نشهد عودة ضيوفنا المعتادين وآخرين جدد إلى فنادقنا، سواء أكان ذلك من خلال السياحة الداخلية أو باستقبال القادمين من الخارج من وجهات معتادة أو عبر فتح أسواق جديدة، وفريق مجموعة هيلتون يتطلع للترحيب بضيوف إكسبو من جميع أنحاء العالم. بدوره، قال مارك ويليس، الرئيس التنفيذي لمجموعة أكور: دبي واحدة من أهم وأقوى أسواقنا في المنطقة، وقد كان من المطمئن للغاية، كجزء من قطاع الضيافة، أن نرى كيف تمت إدارة خطط التعافي وتنفيذها على مستوى المدينة، لافتاً إلى أن وجود مثل هذا التوجه الواضح وخطط التفكير المستقبلي يضمن أننا قادرون على تخطيط مواردنا لدعم إعادة فتح المدينة بأفضل شكل ممكن من خلال حملاتنا العالمية لنعزز رسالة دبي إلى العالم «دبي تفتح ذراعيها». وأكد سانديب واليا، الرئيس التنفيذي لشؤون العمليات في الشرق الأوسط في ماريوت الدولية: أن إعادة فتح المدينة أمام السياحة الدولية في يوليو الماضي جلبت فرصاً كبيرة لصناعة الفنادق، ونحن على ثقة عندما تكون ممرات السفر في مكانها، ويُنظر إلى الوجهات على أنها آمنة، يرغب الناس في السفر، وتظل دبي واحدة من أكثر الوجهات أماناً والأكثر طلباً على مستوى العالم. وقال ديفيد تود، رئيس العمليات لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا في مجموعة فنادق ومنتجعات انتركونتيننتال: قامت دبي ببناء تصور قوي للسفر الآمن على المستوى الدولي، مع الالتزام المستمر بإرشادات الصحة والسلامة عبر قطاع السفر والسياحة، مؤكداً أن دبي لا تزال واحدة من أكثر الأسواق الجذابة ومن السهل الوصول إليها من أي مكان من العالم، ومع تزايد التطلعات إلى معرض دبي 2020 إكسبو، نتوقع زيادة تدريجية في الإشغال وتعافياً أقوى خلال العام 2022.

دبي.. وجهة الفنادق الفاخرة
وبالنظر إلى المستقبل، أظهر التقرير صورة إيجابية لاستمرار جهود تعزيز سُمعة دبي واحدة من أفضل الوجهات في العالم للفنادق الفاخرة، مع ارتفاع عدد غرف النزلاء من فئة خمس نجوم من نحو 44 ألف غرفة إلى 48.2 ألف بحلول عام 2023، ما يمثل معدلاً لنمو سنوي مركب نسبته 3.1%. وتستحوذ الفنادق من فئة خمس نجوم على 44.6% من إجمالي السعة الفندقية التي يتوقع دخولها سوق دبي الفندقية، التي تصل إلى نحو 9465 غرفة حتى عام 2023.

رخص سياحية وفندقية
وأظهر التقرير نصف السنوي لاقتصادية دبي، تعافياً ملحوظاً في العديد من الأنشطة والقطاعات الحيوية في دبي، حيث تم إصدار 1153 رخصة جديدة ضمن مجموعة المطاعم والمقاهي، بنمو %92، مقارنةً مع الفترة عينها من العام الماضي. وشملت الرخص الجديدة في مجال القطاع السياحي خلال النصف الأول من العام الجاري، إصدار 342 رخصة، تضمنت 20 فندقاً جديداً في دبي بنمو %147 ،  إضافة للعديد من الأنشطة السياحية كتنظيم الرحلات السياحية الداخلية والخارجية، ومن المتوقع استمرار النمو في هذا القطاع  مع ازدياد  السياح إلى دبي كوجهة عالمية وتنظيم معرض إكسبو 

توسعات «أكور»
وفي أبريل الماضي افتتحت مجموعة أكور العالمية فندق إس إل إس دبي، في منطقة داون تاون دبي، وذلك في إطار توسع علامة فنادق وشقق «إس إل إس SLS» العالمية في الشرق الأوسط، ليضيف الفندق 946 غرفة وشقة فندقية ووحدة سكنية إلى محفظة الضيافة في دبي، تشمل 254 غرفة فندقية، و371 وحدة سكنية و321 شقّة فندقية. وأعلنت «أكور»، كذلك عن افتتاح «أداجيو بريميوم النخلة»، ليكون ثاني فنادق «أداجيو بريميوم» في العالم. ويضم المبنى 163 شقة فسيحة موزعة على 12 طابقاً، منها 94 استوديو و69 شقة في غرفة نوم واحدة.

علامة «إن إتش»
وأعلنت علامة فنادق «إن إتش» عن أول فنادقها بمنطقة الشرق الأوسط، في دبي، لافتة إلى افتتاح فندق «إن إتش دبي ذا بالم»، الذي أصبح حالياً في المراحل النهائية من التطوير، سيتم في ديسمبر 2021، ويضم 533 غرفة وشقة فندقية، حيث يتكون المبنى من 14 طابقاً، تحتوى على 227 غرفة وجناحاً فندقياً، إضافة إلى 306 شقق فندقية. وأوضحت أن «إن إتش دبي ذا بالم»، الذي يقع في «نخلة جميرا»، معلم سياحي عالمي فاخر، وسيكون جزءاً من فندق وشقق «سيفن» الفندقية الفخمة في «نخلة جميرا»، وهو بدوره مشروع متعدد الاستخدامات، يتكون من برج ضيافة وبرج سكني. وقال الرئيس التنفيذي لفنادق «ماينور»، ديليب راجاكارييه: إن إطلاق أول فنادق علامة (إن إتش) في دبي أمر مثالي للعلامة التجارية، إذ سيكمل الفندق المحفظة الحالية للفنادق التي تعمل ضمن مجموعة «ماينور» داخل المدينة، جنباً إلى جنب مع «أنانتارا» و«أوكس» و«أفاني».

9465 غرفة جديدة حتى 2023
ووفقاً للتقرير السنوي الصادر عن دائرة السياحة والتسويق التجاري في دبي (دبي للسياحة)، فإنه من المتوقع أن يرتفع حجم السوق الفندقية في الإمارة من 126 ألفاً و947 غرفة في عام 2020، إلى 136 ألفاً و412 غرفة في عام 2023، أي نحو 9465 غرفة جديدة.
وأفاد التقرير أن قطاع السياحة في الإمارة أظهر مرونة ملحوظة خلال عام 2020، على الرغم من التحديات العالمية التي مثلتها جائحة «كوفيد-19» في واحدة من أكثر السنوات اختباراً حتى الآن لصناعة السفر العالمية، مؤكداً أن دبي واصلت ترسيخ مكانتها واحدة من وجهات السفر بغرض الترفيه، والعمل الأكثر شهرة في العالم.