عواصم (رويترز)

استقرت الأسهم الأوروبية أمس، الثلاثاء، بعد أن شهدت أسوأ موجة بيع في العام الجاري، مدعومة بتقارير إيجابية للأرباح من بضع شركات وتحديثات للإنتاج من شركات تعدين.
وصعد المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية واحداً بالمئة في التعاملات المبكرة، بعد أن تسببت مخاوف بشأن السلالة المتحورة دلتا شديدة الانتشار وتباطؤ النمو الاقتصادي في تراجع المؤشر 2.3 بالمئة في الجلسة السابقة.
وقادت شركات التعدين المكاسب، ليرتفع مؤشر القطاع 1.6 بالمئة، بعد أن قدمت مجموعة بي.إتش.بي وأنجلو أمريكان أرقاما إيجابية للإنتاج.
وربح سهم بنك يو.بي.إس السويسري 4.6 بالمئة، بعد أن حقق قفزة 63 بالمئة في صافي ربح الربع الثاني، بدعم من ازدهار أنشطة إدارة الثروات. وصعد نظيره كريدي سويس 1.8 بالمئة.
وبين الأسهم الخاسرة، تراجع سهم إيه.بي فولفو السويسرية 3.6 بالمئة بعد أن حذرت من المزيد من الاضطرابات وتوقف الإنتاج هذا العام بسبب نقص الرقائق.