أبوظبي (الاتحاد) أعلنت "دي إم جي إيفنتس" المُنظمة لمعرض ومؤتمر أبوظبي الدولي للبترول "أديبك" الذي سيقام خلال الفترة من 15 إلى 18 نوفمبر المقبل، عن تمديد فترة استقبال طلبات المشاركة في جوائز أديبك لعام 2021 حتى يوم الاثنين 12 يوليو، نظراً للإقبال الكبير من قبل مجتمع قطاع الطاقة العالمي. ويأتي قرار التمديد هذا بالتزامن مع الإعلان عن تشكيل لجنة تحكيم رفيعة المستوى لتكون المسؤولة عن اختيار الفائزين لهذا العام، والتي تضم معالي سهيل محمد المزروعي، وزير الطاقة والبنية التحتية في دولة الإمارات، ومعالي طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية في جمهورية مصر العربية، لورينزو سيمونيلي، رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لشركة "بيكر هيوز"، والدكتورة وبراتيما رانجاراجان، الرئيسة التنفيذية لمبادرة شركات النفط والغاز بشأن المناخ، وتاكايوكي أويدا، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة "إنبكس"، وفيكي هولوب، الرئيس والمدير التنفيذي لشركة "أوكسيدنتال بتروليوم"، إلى جانب الدكتور جون سفاكياناكيس، مدير البحوث الاقتصادية في مركز الخليج للأبحاث، وإيان بريمر، رئيس ومؤسس مجموعة أوراسيا.

ويشار إلى أن عملية التحكيم ستتمتع بالشمولية والشفافية الكاملة، حيث ستخضع الطلبات المرشحة إلى عملية تقييم دقيقة من خلال هيئة فنية متكاملة من الخبراء المُحلفين، والتي تتألف من 48 عضواً، في حين تضم لجنة الاختيار 21 خبيراً، فضلاً عن انتقاء الفائزين النهائيين من قبل لجنة التحكيم التي تضم نخبة من قادة قطاع الطاقة العالمي.

وتضم قائمة الرعاة لجوائز أديبك لهذا العام، المؤسسة العربية للتنمية وشركة النفط والغاز "إكسون موبيل"، وشركة تطوير النفط اليابانية المحدودة ، وشركة ميتسوي وشركاه المحدودة، ومجموعة توتال إنرجي الفرنسية.

وقالت فاطمة النعيمي، الرئيس التنفيذي لشركة أدنوك للغاز الطبيعي المسال، ورئيس لجنة تحكيم جوائز أديبك: "يشهد قطاع الطاقة العالمي تطوراً سريعاً وملحوظاً، حيث يسعى قطاعي النفط والغاز إلى تطوير أساليب وطرق جديدة ومبتكرة لتعزيز ورفع قيمة العمليات والأرباح لأقصى درجة، مع تلبية التوقعات بتوفير طاقة مستدامة ميسورة التكلفة. وتُعد دولة الإمارات خير مثال على هذا التطور، فمن موقعها في قلب قطاع الطاقة العالمي، تستمر في التأثير على مستقبل هذا القطاع.

وأضافت النعيمي: "تعكس جوائز أديبك لهذا العام التغييرات والتحولات التي يشهدها قطاعي النفط والغاز، حيث تحتفي بالتميز والابتكار لتكريم الأفراد والشركات، لتعزيز إمكانية تطور الفرص الناشئة، ودفع عجلة التغيير في القطاع، لتكون بذلك الحاضنة لرسم ملامح مستقبل الطاقة العالمي القائم على الرقمنة والاستدامة والبحث والابتكار والشراكات والمواهب والكفاءات الشابة".

وتتضمن الجائزة التي تهدف إلى تكريم التميز والابتكار وأفضل الممارسات في قطاعي النفط والغاز 10 فئات هي: جائزة أفضل أبحاث رائدة، جائزة أفضل مشروع تكنولوجي رائد، جائزة أفضل مشروع للتحول الرقمي، جائزة أفضل مشروع للمساهمة المجتمعية وتعزيز القيمة المحلية، جائزة أفضل شركة في مجال التنوع والإدماج في قطاع النفط والغاز، جائزة أفضل خبير تقني شاب، جائزة أفضل مزود لحلول الابتكار في تقليل البصمة الكربونية، جائزة أفضل شركة ناشئة في القطاع، جائزة أفضل شركة في مجال التميز التشغيلي في العمل عن بعد، وجائزة أفضل إنجاز لمدى الحياة في القطاع