رشا طبيلة (أبوظبي) كشف سعود الحوسني وكيل دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي عن رصد استثمارات إجمالية بقيمة 30 مليار درهم لاستراتيجية الثقافة والإبداع، والتي تهدف إلى توحيد القطاعات الثقافية والإبداعية تحت مظلة الدائرة، حيث تم استثمار 8.5 مليار درهم منها خلال السنوات الخمس الماضية، وسيتم على مدار الخمس سنوات القادمة استثمار نحو 22 مليار درهم في القطاع من خلال مشاريع ثقافية رئيسة مختلفة منها متحف «زايد الوطني» ومتحف «جوجنهايم أبوظبي»، ومشاريع مستقبلية سيتم الإعلان عنها في المنطقة الثقافية بالسعديات، والمنطقة الإبداعية في جزيرة ياس إلى جانب العمل على البنية التحتية اللازمة لاحتضان تلك القطاعات.

  • سعود الحوسني
    سعود الحوسني

وأكد الحوسني في حوار مع «الاتحاد»، أنّ من أهداف استراتيجية الصناعات الثقافية والإبداعية تحقيق عائد اقتصادي لأبوظبي لجعلها مركزاً ثقافياً وسياحياً عالمياً، ومنارة للعالم تعكس القيم والهوية الإماراتية. 
وأوضح الحوسني أنّ الاستراتيجية تشمل إضافة قطاعاً جديداً تحت مظلة الدائرة، يُشرف على تطوير الألعاب والرياضات الإلكترونية، والوسائط المتعددة وغيرها من الصناعات الثقافية والإبداعية، إلى جانب قطاعات عمل الدائرة الحالية وهي التراث والحرف اليدوية والتصميم والنشر وفنون الأداء والفنون التشكيلية واللغة العربية، بما يُسهم في إنشاء ودعم منظومة موحدة لهذا المجال.

  • بيركلي أبوظبي
    بيركلي أبوظبي

وأشار الحوسني إلى أنّ الصناعات الثقافية والإبداعية تُعد أحد أسرع القطاعات نمواً في العالم، فبحسب الدراسات العالمية، فإن قطاع الثقافة والإبداع يشكل 2.2 مليار دولار كإيرادات على الاقتصاد العالمي ويُوجد 30 مليون وظيفة في العالم ويُضيف 10٪ على الناتج المحلي الإجمالي العالمي.
وأكد: نحن في الدائرة نؤمن بأهمية الصناعات الإبداعية والثقافية في دعم نمو تنوع الاقتصاد المحلي القائم على المعرفة والتكنولوجيا الذكية والسياحة من خلال توفير برامج ترفيهية سياحية ثقافية متنوعة لاستقطاب السياح، وتعزيز مكانة العاصمة وجهة مفضلة وأولى، لا سيما أنّ الاستراتيجية أتاحت توفير إيجاد فرص عمل ووظائف جديدة.

  • منارة السعديات
    منارة السعديات

وأضاف «لدينا اليوم نحو 20 ألف وظيفة ضمن القطاع الثقافي والإبداعي وتهدف الاستراتيجية إلى إضافة 16 ألف فرصة عمل خلال الخمس سنوات المقبلة».
وأشار الحوسني «رغم الظروف الاستثنائية التي فرضتها جائحة كوفيد – 19، إلاّ أننا أدركنا ماهية البرامج الثقافية ومدى تأثيرها على جميع الأفراد من حول العالم، حيث بلغ عدد زوار البرامج الثقافية العام الماضي نحو 600 ألف زائر من فعاليات ومعارض وأنشطة ومرافق».
وأضاف الحوسني «تتمحور الاستراتيجية حول خمس ركائز أساسية هي، تصميم وتنفيذ السياسات والأنظمة، تمكين صقل المواهب والتنمية المهنية، وحفز الابتكار والرقمنة، دعم وتطوير الأعمال، وإنشاء المكان والبنية التحتية بتحسين جودة حياة الناس، تُثري المحتوى الثقافي لتصديره للعالمية للترويج لهويتنا وقيمنا ومبادئنا».

  • قصر الحصن
    قصر الحصن

ولفت إلى أنّ مهام الدائرة الجديدة تتضمن تنظيم أطر عمل العديد من الشركات والمبادرات الإستراتيجية في القطاع الإبداعي في أبوظبي، بما في ذلك «إيمج نيشن أبوظبي»، و«أبوظبي للألعاب والرياضات الإلكترونية» ولجنة أبوظبي للأفلام، فضلاً عن إشرافها على مبادرات التدريب والتطوير كمبادرة المختبر الإبداعي ومبادرة استوديو الفيلم العربي.
وأضاف الحوسني «لقد تم إطلاق برنامج التأشيرة الإبداعية والتي تستهدف جذب جميع المواهب والكوادر العاملين في مجموعة واسعة من المهن الثقافية والإبداعية من أنحاء العالم للعيش والعمل في الدولة، عبر تسهيل إجراءات التقديم وتسريعها وخفض تكلفتها».
ولفت الحوسني: تركز الاستراتيجية الجديدة أيضاً على تطوير المواهب الإماراتية الشابة حيث سنتمكن من تعزيز الفرص التي نقدمها للمواهب المحلية والمهنيين الدوليين والشركات للبدء في استثماراتهم ممن يتطلعون إلى ترسيخ مكانتهم في الإمارة ويثرون بدورهم مشهدها الثقافي.
وأكد الحوسني «أنّ هذا التوحيد يفتح فرصاً جديدة لدعم الشباب وتطوير آفاق مهنية مستدامة في مختلف الميادين، ويدعو إلى توثيق تعاوننا مع شركائنا والقطاع الخاص».