ريم البريكي (أبوظبي)

لإيمانها بأن الجسم السليم يكون دائماً نتاجاً طبيعياً لتوافر الغذاء الصحي، أسست الدكتورة خديجة علي العامري، الرئيس التنفيذي لشركة «ingfit» مشروعها الاستثماري، معتمدة على عالم التطبيقات الحديثة التي سهلت على الجميع إمكانية الوصول للمنتج الغذائي الصحي في وقت قصير، فضلاً عن الحصول على استشارات الغذاء الصحي.

  • خديجة العامري... أستاذة جامعية وباحثة عن الغذاء الصحي
    خديجة العامري... أستاذة جامعية وباحثة عن الغذاء الصحي

 

 

خديجة العامري الباحثة عن الغذاء الصحي، سخرت مشروعها «ingfit» وطرحته عبر منصات التطبيقات لكبرى شركات تصنيع أجهزة الاتصال العالمية.
وللعامري قصة أيضاً في اختيار هذا المشروع ونمطه دون سواه، وتتلخص القصة في وقت دراستها للدكتوراه في اليابان، حيث شعرت بالعديد من الآلام في المفاصل والخشونة الركبة، بالإضافة لأمراض السكري، وهو ما دفعها لاستشارة أطباء هناك والذين بدورهم نصحوها بالابتعاد عن السكر واختيار البدائل الطبيعية لتجنب مشاكل الجسم والأمراض المزمنة التي ترهق الجسد، وتسبب مع مرور الوقت الكثير من الأمراض القاتلة.
 وبعد عودتها للوطن وعملها في جامعة زايد، لمست العامري أن العديد من الطلاب يعانون من مشاكل تتشابه مع تلك التي كانت تشتكي منها وهي على مقاعد الدراسة في اليابان، لتنطلق لديها فكرة البحث عن مشروع يضمن التوعية ويوفر الغذاء الصحي لأبناء هذا الوطن، ولا يكتفي فقط بتقديم المنتجات الصحية المعتمدة على نظام الكيتو والمركز على التغذية قليلة الكربوهيدرات، بل أيضاً شمل المتابعة مع مختصي تغذية يقدمون للعملاء استشارات التغذية الصحية المثلى عن بُعد.

وتقول العامري: إنه مع جائحة «كورونا» وحاجة الجسم لمناعة قوية، فإن الاختيار الأمثل هو الغذاء الأمثل والذي يعزز مناعة الجسم، وهو ما سيسهم في ضبط السكري ومحاربة السمنة، اللذين يعتبران أحد الأسباب القوية في ضعف المناعة.
وعملت العامري بجهد كبير لتحقيق هذا النجاح، مستفيدة من الدعم الحكومي الكبير الذي توليه دولة الإمارات لمواطنيها من الشباب الراغبين في تكوين مشاريعهم الخاصة، مشيرة إلى أن الدعم الكبير الذي وجدته من صندوق خليفة للمشاريع والمتمثل في دعمها من خلال القرض المالي للمشروع.