يوسف العربي (أبوظبي) عادت مستويات الإقبال على أماكن التجزئة والترفيه والتي تشمل المطاعم والمقاهي ومراكز التسوق والمتاحف والمكتبات ودور السينما في الإمارات إلى مستويات ما قبل جائحة كورونا، وفق تقرير لمحرك البحث العالمي "جوجل".وأظهرت بيانات التقرير الصادر في 13 مايو الجاري الخاص بالإمارات زيادة معدل وجود الأفراد في ثلاثة تصنيفات رئيسة هي "المنتزهات" والتي تشمل الحدائق العامة والشواطئ والمراسي، حيث سجلت زيادة بواقع 20%، و"البقالات والصيدليات" بزيادة بلغت 24%، و"المناطق السكنية" بواقع 21%".

ويتيح محرك البحث "جوجل" بيانات تنقل ووجود الأفراد في أكثر من 131 دولة حتى الآن في شكل تقارير منفصلة، ومع تطبيق الشركات والمؤسسات أنظمة العمل عن بعد تراجعت نسبة تواجد الأفراد في أماكن العمل بنسبة 69%، كما بلغت نسبة تراجع تواجد الأفراد في أماكن النقل بنسبة 31%.

وأكدت شركة جوجل أن إصداراتها من التقارير حول التنقلات في المجتمع أثناء انتشار فيروس كورونا تهدف إلى تقديم إحصاءات حول التغييرات التي حصلت بعد تطبيق إجراءات وقائية للحد من انتشار الفيروس، ومنها العمل من المنزل والبقاء داخل المنزل لتكون مفيدة بدون المساس ببروتوكولات وسياسات الخصوصية الصارمة التي تتبعها.

وأوضحت أنها تستخدم "خرائط جوجل" لتحليل بيانات مجمعة ومجهولة المصدر توضح مدى ازدحام أنواع معينة من الأماكن، ما يساعد على تحديد أوقات وجود عدد كبير من الناس في الأنشطة التجارية المحلية. ولفتت إلى أنها تستخدم التقارير بيانات مجمعة ومجهولة المصدر لتسجيل التغيرات في اتجاهات التنقل بمرور الوقت حسب المنطقة الجغرافية وفي فئات متعددة من الأماكن، مثل أماكن البيع بالتجزئة وأماكن الاستجمام والترفيه ومحلات البقالة والصيدليات والحدائق ومحطات النقل العام وأماكن العمل والأماكن السكنية. وأوضحت أنها تستخدم تقارير التنقلات في المجتمع تقنية إخفاء الهوية العالمية نفسها التي تستخدمها في منتجاتها بما يتيح الحصول على نتائج عالية الجودة بدون تحديد هوية أي فرد.