يوسف العربي (أبوظبي)

شهد سوق الدراجات الهوائية إقبالاً كبيراً من المستهلكين منذ بداية الجائحة، بحسب عاملين بمحال بيع ومنافذ توزيع، والذين أكدوا أن المخاوف المتعلقة بالصالات الرياضية وزيادة المسارات المخصصة للدراجات حفز العملاء على الشراء.
 وقال هؤلاء إنهم رصدوا زيادة بمبيعات الدراجات الهوائية تتراوح بين 50 % و70 % مقارنة بالفترة التي سبقت كورونا.  وأشاروا إلى أن الإقبال غير المتوقع على مدار عام 2020 وحتى الآن أدى إلى نفاد المخزون من العديد من الأنواع.  وأرجع هواة ركوب دراجات زيادة الإقبال على شراء الدراجات إلى كونها الرياضة الأنسب في ظل الإغلاقات والإجراءات الاحترازية بالصالات الرياضية فضلاً عن توافر الطرق الممهدة لهذا الغرض في الدولة.

  • بيكون أنجوسا
    بيكون أنجوسا

وقال بيكون أنجوسا، منفذ مبيعات في «صن أند ساند»: إن الأدوات الرياضية بشكل عام والدراجات الهوائية على وجه التحديد شهدت إقبالاً متزايداً من العملاء منذ بداية الجائحة وحتى الآن.
 ولفت إلى أن زيادة مبيعات الدراجات الهوائية تراوحت بين 50% و 70% خلال الشهور الماضية مقارنة بالمعدلات الطبيعية السائدة قبل كورونا.
وأشار أنجوسا، إلى أن الإقبال على الدراجات الهوائية تركز على الفئة المتوسطة التي تتراوح أسعارها بين 1000 درهم و4200 درهم. 
 وأرجع زيادة الإقبال إلى كونها الرياضة الأنسب والأكثر أمناً لاسيما في ظل تخوف شريحة كبيرة من الذهاب إلى الصالات الرياضية.

  • جيرساي ميراندا
    جيرساي ميراندا

أسعار معقولة
 من جانبه، قال جيرساي ميراندا، منفذ مبيعات في «داينامكس سبورتس»: إن الإقبال على الدراجات الهوائية خلال فترة كورونا كان لافتاً حيث أوشكت بعض الأنواع على النفاد.
 وأشار إلى أنه رغم زيادة معدلات الإقبال استمرت العروض السعرية لتشجيع العملاء على الشراء ومساعدتهم على اقتناء دراجات هوائية بأسعار معقولة.
 وأوضح أن الدراجات تتنوع بتنوع الطرق التي تسير عليها، حيث يوجد دراجات للطرق الممهدة، وأخرى للتضاريس والطرق الوعرة، مشيراً إلى أن النوع الأول يستحوذ على الحصة الأكبر من المبيعات.

  • كابي شامات
    كابي شامات

هواية مفضلة 
 من جانبه، قال كابي شامات، من هواة ركوب الدراجات إنه قام بتحديث دراجته الهوائية خلال العام 2021، حيث زاد تعلقه بهذه الهواية خلال فترة كورونا باعتبارها الهواية الأنسب والأكثر أمناً في هذا التوقيت.
 وأشار شامات، الذي يعمل رئيساً لشركة «فيرس كوميونيكشن» للإعلانات إلى أن جائحة كورونا وفرت المزيد من الوقت حيث وجد الكثير ضالتهم في ركوب الدراجات، باعتبارها هواية تتناسب مع الصغار والكبار على حد سواء. ولفت إلى أن الكثير من الأشخاص باتوا يتخوفون من الصالات الرياضية نظراً لاستخدام الأدوات من قبل أكثر من شخص، على عكس الدراجات الهوائية التي غالباً ما يتم استخدامها من قبل شخص واحد.

مسارات مخصصة 
 وقال: إن هواة ركوب الدراجات الهوائية يتابعون عن كثب التحديثات التي لا تتوقف في هذه الصناعة، حيث يوجد حالياً الدراجات الهجينة التي تستخدم البطاريات للتسارع فضلاً عن الدراجات التي تستخدم تقنية البلوتوث لتفعيل الفرامل من دون أي كوابل.
وأوضح أن شركات إنتاج الدراجات الهوائية تتسابق على التخفيف من وزن الدارجة الهوائية وتزويدها بالتقنيات الحديثة لجذب الجمهور. وأكد شامات أنه من بين أهم العوامل التي حفزت العملاء على شراء الدراجات الهوائية اهتمام إمارات الدولة بتوفير المسارات المخصصة لهذه الرياضة المحببة لشريحة كبيرة.