سنغافورة (رويترز) 

تقدمت أسعار النفط أمس، ماحية بعض الخسائر الحادة التي تكبدتها في الجلسة السابقة، إذ ارتفعت أسواق الأسهم، لكن المكاسب حد منها وضع فيروس كورونا في الهند المستهلك الكبير للخام واستئناف عمل خط أنابيب في الولايات المتحدة.
وبحلول الساعة 09:57 بتوقيت جرينتش، زادت العقود الآجلة لخام برنت 66 سنتاً بما يعادل واحداً بالمئة إلى 67.71 دولار للبرميل، وارتفع خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 63 سنتاً أو واحداً بالمئة إلى 64.45 دولار للبرميل.
ونزلت أسعار كلا الخامين ثلاثة بالمئة الخميس، وتتجه لتسجيل أول خسارة أسبوعية في ثلاثة أسابيع.
ارتفعت الأسهم العالمية وانخفض الدولار أمس بعد أن قال مسؤولون بمجلس الاحتياطي الاتحادي الأميركي إنه لن يكون هناك تحرك وشيك نحو تشديد السياسة النقدية في أكبر اقتصاد في العالم.
وتتعرض أسعار النفط لضغوط هذا الأسبوع بسبب ارتفاع حالات الإصابة بفيروس كورونا في الهند، فضلاً عن المخاوف من أن السلالة شديدة العدوى التي اكتشفت لأول مرة هناك تنتشر إلى دول أخرى.
سجلت الهند أمس الجمعة نحو 343 ألفاً و144 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا في آخر 24 ساعة، مما يرفع إجمالي عدد الإصابات لديها إلى تجاوز عتبة 24 مليون، في حين ارتفع عدد الوفيات بكوفيد-19 أربعة آلاف.
وقال كومرتس بنك «من المرجح أن يكون إخفاق (برنت) المتكرر في تجاوز 70 دولاراً قد أثار عمليات بيع من جانب المشاركين في سوق المضاربة، خاصة أن عمل خط أنابيب كولونيال يتسارع مرة أخرى في الولايات المتحدة».
وفي الولايات المتحدة، طمأن الرئيس جو بايدن سائقي السيارات بأن إمدادات الوقود ستبدأ في العودة إلى طبيعتها بنهاية هذا الأسبوع، حتى مع نفاد البنزين من محطات الوقود في جنوب شرق البلاد.