* 148.5 مليار دولار قيمة التجارة الإلكترونية في الشرق الأوسط

* 214 % زيادة في المبيعات الإلكترونية بدول «التعاون»

دبي (الاتحاد) أعلنت دبي كوميرسيتي، أول منطقة حرة للتجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، عن إصدار النسخة الثانية من تقرير «حالة التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا: نسخة المنتجات الموجّهة مباشرة إلى المستهلكين».

وأكدت آمنة لوتاه، مساعد مدير عام سلطة المنطقة الحرة بمطار دبي «دافزا» وعضو مجلس إدارة دبي كوميرسيتي، أنه من المتوقع وصول حجم سوق التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا إلى 148.5 مليار دولار في عام 2022.

  • آمنة لوتاه
    آمنة لوتاه

 

وقالت آمنة لوتاه: «تشهد سوق التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا نمواً متسارعاً يأتي مدفوعاً بثقة مجتمع الأعمال في قطاع التجارة الإلكترونية ومنظومته، وبالتغيير المتواصل في سلوكيات وتوجهات المستهلكين، إلى جانب تبني السوق الحلول التكنولوجية المتقدمة التي لعبت دوراً أساسياً في تسهيل تجربة تسوق المستهلكين بشكلٍ عام، وهو ما ينعكس في الارتفاع اللافت لسوق التجارة الإلكترونية في المنطقة بمعدل النمو السنوي المركب الذي يبلغ 18.4%، ويزيد على معدل النمو العالمي المتوقع بنسبة 16.6% بين عامي 2019-2022، ما يمثل فرصة مهمة للمنطقة للوصول إلى مستويات النشاط العالمي لقطاع التجارة الإلكترونية».

الأسواق الخليجية

وحقق قطاع التجارة الإلكترونية نمواً لافتاً خلال أزمة كوفيد-19، حيث شهدت منطقة دول مجلس التعاون الخليجي زيادة سنوية بنسبة 214% في المبيعات الإلكترونية العابرة للحدود بحلول منتصف عام 2020. وتشير نتائج التقرير إلى أن سوق التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا تعادل 2.5% من سوق التجارة الإلكترونية العالمي لقطاع الأعمال المباشرة بين الشركات والمستهلكين.

وتمثل منطقة جنوب آسيا الحجم الأكبر للسوق الإقليمية الفرعية. إذ جاءت الهند في المرتبة الأولى من ناحية حجم المبيعات في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، حيث بلغت قيمة مبيعات القطاع فيها 45.7 مليار دولار خلال عام 2019. وتشير التوقعات للفترة بين عامي 2019-2022 إلى أن منطقة دول مجلس التعاون الخليجي تشهد النمو الأسرع في السوق الإقليمية الفرعية لقطاع التجارة الإلكترونية، مع تصدر المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات واللتين تسجلان معدل نمو سنوي مركب يبلغ 39% و38% على الترتيب.

 

الأسواق الأفريقية

وتتمتع الأسواق الأفريقية بإمكانات نمو قوية في القطاع، إذ تغطي 19% على الأقل من حصة المبيعات الإقليمية لسوق التجارة الإلكترونية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا خلال عام 2019. وتعد نيجيريا ثاني أكبر سوق للتجارة الإلكترونية في المنطقة والتي سجلت مبيعات بقيمة 7.7 مليار دولار، مع دخول جنوب أفريقيا والمغرب ضمن قائمة أفضل 10 أسواق في المنطقة. وتحتل كينيا المرتبة الرابعة بين الاقتصادات الأسرع نمواً بمعدل نمو سنوي مركب يبلغ 36.6%.

الفئات الثرية والشابة

وتشكل الفئات الثرية والشابة من السكان، إلى جانب سوق التجارة الإلكترونية العابرة للحدود، محفزات النمو الأقوى في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا.

وتشمل محفزات النمو الأخرى انتشار خدمات الإنترنت، ومستويات الاعتماد على الهواتف الذكية ووسائل التواصل الاجتماعي، والسياسات الحكومية وتسهيل مزاولة الأعمال. وتوفر المتطلبات والسلوكيات الاستهلاكية فرصة مهمة للمنطقة لتطوير قطاع التجارة الإلكترونية بما يتيح له بلوغ المستويات العالمية.

وتتجلى هذه الفرصة على وجه أوضح في ريادة دولة الإمارات للعديد من التصنيفات المتعلقة بقطاع التجارة الإلكترونية على المستويين الإقليمي والعالمي، بما في ذلك تحقيق أعلى معدل انتشار للإنترنت على مستوى العالم بنسبة 99%، والمرتبة الثالثة عشرة من أصل 99 دولة من حيث سهولة تأسيس الأعمال عبر الإنترنت.