أبوظبي (وام)

اطلعت الإدارة العامة لجمارك أبوظبي على أفضل الممارسات المتبعة في شركة موانئ أبوظبي، ضمن إجراء مقارنات معيارية لمجالات عدة رئيسة بهدف تبادل الخبرات، والمساهمة في تحسين الكفاءة والفاعلية التشغيلية في الوحدات التنظيمية. 
وبحث أكثر من 120 موظفاً من مختلف الإدارات ومواقع العمل بجمارك أبوظبي خلال زيارات افتراضية، عقدت عبر تقنيات الاتصال المرئي مع موانئ أبوظبي، التعاون وتبادل الخبرات بهدف توظيفها في تحسين الأداء، بما يسهم في تعزيز حركة التجارة، والحفاظ على أمن وسلامة المجتمع وفق أرقى الممارسات العالمية. 
واطلع وفد جمارك أبوظبي على إجراءات ومنهجيات العمل المتعلقة بـ«الحوكمة المؤسسية» وإدارة المخاطر واستمرارية الأعمال في موانئ أبوظبي، بهدف الاستفادة منها في تطوير الأداء عبر البرامج التقنية والذكية المستخدمة، إضافة إلى الاطلاع على الإجراءات والسياسات المتعلقة بـ«إدارة المعرفة المؤسسية» ومؤشرات قياس الأداء والقيمة والأثر ذات العلاقة بها. واستعرضت جمارك أبوظبي عدداً من الخدمات والمشاريع المتطورة منها التفتيش الذكي ورقمنة جميع الخدمات الجمركية، وغيرها من الخدمات التي أسهمت في سهولة إنجاز المعاملات الجمركية. كما أجرى وفد جمارك أبوظبي خلال الزيارات الافتراضية مقارنات معيارية مع ممثلي موانئ أبوظبي في مجال «الاستدامة بالجوانب الاقتصادية البيئية والاجتماعية»، إضافة إلى التعرف على الأساليب المتبعة في مجال «إدارة الممتلكات والمباني»، والتي شملت نشاطات إدارة الصيانة الوقائية والتصحيحية والأثاث والتقنيات من معدات وأجهزة وتقنية معلومات، إضافة إلى أجهزة الفحص السينية لتفتيش البضائع. 
وقال فهد غريب الشامسي، المدير التنفيذي لقطاع الخدمات المساندة بجمارك أبوظبي: إن إجراء المقارنات المعيارية مع شركة موانئ أبوظبي يأتي في إطار التطوير المستمر للمنظومة الجمركية، والاستفادة من المؤسسات الوطنية الرائدة في مختلف مجالات العمل التي تنعكس نتائجها بشكل جلي في إسعاد المتعاملين والشركاء المحليين والعالميين وخدمة المجتمع، بما يواكب الأهداف الاستراتيجية نحو مؤسسة جمركية رائدة عالمياً. 
وأشاد الشامسي بالمستويات المتطورة والممارسات المتقدمة التي تتبعها موانئ أبوظبي وآليات العمل التي تعتمد على أحدث الأساليب والتقنيات في مختلف مجالات ومراحل إنجاز الأعمال، مشيراً إلى أن إجراء المقارنات المعيارية يأتي في إطار الشراكة الاستراتيجية بين الجهات الوطنية، بما يعزز مكانة إمارة أبوظبي الرائدة عالمياً. 
ومن جانبه، أشاد الكابتن مكتوم الحوقاني رئيس القطاع البحري ورئيس إدارة التشريعات - موانئ أبوظبي، بالتعاون الوثيق مع الإدارة العامة لجمارك أبوظبي، ومساهمتها بشكل فاعل في دعم موانئ أبوظبي وضمان استمرارية حركة التجارة، من خلال تطبيق الإجراءات الجمركية الفعالة وحرصها الدائم على تبني أحدث الحلول والتقنيات لتأدية الدور المنوط بها وفقاً لأعلى معايير الكفاءة.