مصطفى عبد العظيم (دبي)

احتلت صحة وسلامة العاملين في «إكسبو 2020 دبي» منذ اليوم لبدء العمليات الإنشائية والإدارية بالموقع، صدارة أولويات واهتمامات إدارة «إكسبو دبي»، التي بادرت بتخصيص إدارة كاملة تعمل على رفاهية العمال وتحسين أوضاعهم المعيشية والإنسانية في الموقع، وذلك باعتبارهم شركاء فاعلين في مسيرة التحضير والتجهيز لأول «إكسبو» دولي في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا.
وعلى مدى رحلة التحضير للحدث أولى «إكسبو 2020 دبي» أهمية كبيرة للتدريب والتوعية في مجال الصحة والسلامة، إذ بلغ عدد الأشخاص الذين أكملوا دورات «إكسبو 2020» التدريبية حتى 21 فبراير 2021 نحو 34501، منهم 1253 تدربوا على مهارات القيادة في مجال الصحة والسلامة، و741 مديراً و2735 مشرفاً و29772 شخصاً تدربوا على التأثير المرئي.
ومع تفشي جائحة كوفيد-19 وعلى مدى هذه الأزمة غير المسبوقة والتي تسببت في تأجيل انطلاق الحدث لمدة عام، تعاظمت هذه الاهتمامات بشكل لافت مع تطبيق «إكسبو دبي» برنامجاً واسع النطاق من التدابير الاحترازية في أرجاء الموقع لحماية عشرات الآلاف من العمال، مع مواصلة العمل على أكبر مشروع بناء في دولة الإمارات، ليحصل «إكسبو 2020 دبي» على جائزة «سيف الشرف» من مجلس السلامة البريطاني، تقديراً لالتزام الحدث الدولي بضمان صحة العاملين لديه وسلامتهم.

  •  محمد المازمي
    محمد المازمي

رفاهية العمال
وللتعرف على تفاصيل نهج «إكسبو 2020 دبي»، في مجال الصحة والسلامة، أوضح محمد المازمي نائب رئيس - شؤون الصحة والسلامة في «إكسبو 2020 دبي»، أنه تم منذ البداية تخصيص إدارة كاملة عالية المستوى تعمل على رفاهية العمال وعلى تحسين أوضاعهم المعيشية والإنسانية، مع تأكيد معايير الصحة والسلامة، وذلك ضمن إطار مظلة قانونية محكمة.
وأشار إلى طلب «إكسبو» من جميع المؤسسات الداعمة لإقامة «إكسبو 2020 دبي»، بما في ذلك من الأطراف الأخرى الخارجية من مطورين ومقاولين وشركاء، التعهد بمشاركة «إكسبو» التزامه بهذه المعايير المعتمدة التي تم إدراجها في عقود «إكسبو 2020»، وتبيان جهودها المبذولة في مجال رفاهية العمال وجعلها جزءاً لا يتجزأ من عملياتهم، وتخصيص الموارد الكافية لضمان أن ظروف التوظيف في جميع أنحاء سلسلة التوريد الخاصة بهم تلبي متطلبات «إكسبو»، فضلاً عن التنسيق والمراجعة من كثب مع الهيئات الحكومية الاتحادية وفي دبي لتثقيف العمال وتعريفهم بحقوقهم، وتنظيم منتديات وجلسات تدريب دورية لدعم تبنيهم للمعايير والتحسين والتطوير المستمرين.
وأوضح المازمي أن هذا النهج الاستراتيجي الذي تحركه القيم، شجع على حدوث تحول في السلوك، وترك إرثاً مستداماً، الأمر الذي من شأنه أن يُحدث طفرة في مفاهيم الصحة والسلامة في قطاع الإنشاء بعد إسدال الستار على فعاليات الحدث الدولي. 
وأشار إلى أن استراتيجية «أفضل معاً» للصحة والسلامة في «إكسبو 2020 دبي» تنطوي على ستة مسارات، هي القيادة، والتواصل، والكفاءة، والمشاركة، والمكافأة والتقدير، والتحسين المستمر، لافتاً إلى أن كلاً من هذه المسارات يشمل عدداً من الأنشطة المختلفة المرتبطة بها، والتي يتم تنفيذها عبر موقع الحدث الدولي بالكامل.

برامج التدريب
ويشير المازمي إلى أن برامج «إكسبو» اشتملت على تلقي العمال التدريب المناسب لهم ولطبيعة عملهم، حيث يجري تقديم برامج تدريب بهدف تحسين الكفاءة، ويكون ذلك خلال مراحل الإنشاء، ويستمر أثناء انعقاد الحدث الدولي حتى إسدال الستار على فعالياته.
ويؤكد المازمي أن «إكسبو 2020 دبي» يولي أهمية كبيرة للتدريب والتوعية في مجال الصحة والسلامة، إيماناً منه بأهمية هذين الأمرين في تحقيق نتائج إيجابية في أداء الصحة والسلامة، مشيراً إلى أن عدد الأشخاص الذين أكملوا دورات «إكسبو 2020» التدريبية حتى 21 فبراير 2021 بلغ 34501، منهم 1253 تدربوا على مهارات القيادة في مجال الصحة والسلامة، و741 مديراً و2735 مشرفاً و29772 شخصاً تدربوا على التأثير المرئي.
ويلفت إلى دعم «إكسبو» بشكل استباقي لموظفيه وموظفي المؤسسات العاملة مع «إكسبو 2020» لتحقيق الامتثال للمبادئ الرئيسية لسياسة رعاية العمال، وهي ضمان شفافية عملية التوظيف، ويتم هذا من خلال التأكد من استيعاب الموظفين لشروط وأوضاع عملهم، ومعاملة الموظفين بالتساوي ودون تمييز.
ويوضح المازمي أن البرنامج التعريفي للعاملين في «إكسبو» يعمل على زيادة الوعي بمعايير «إكسبو» الوظيفية من خلال جلسات تدريبية تغطي مواضيع مثل التوظيف وجوازات السفر والتغذية والصحة والسلامة، مع حملات إضافية عن طريق الملصقات التعريفية تعزز الرسائل الأساسية.

صحة العاملين أولوية قصوى
وحول النهج الذي تبناه «إكسبو 2020 دبي» في التعامل مع العاملين بالموقع خلال جائحة كوفيد-19، أكد المازمي أن صحة العاملين في «إكسبو دبي» احتلت على مدى أزمة كوفيد-19 صدارة الأولويات ولحماية عشرات الآلاف من العمال، مع مواصلة العمل على أكبر مشروع بناء في دولة الإمارات، طبّق «إكسبو دبي» برنامجاً واسع النطاق من التدابير الاحترازية في أرجاء الموقع تضمن سلامة الجميع.

تطوير جهاز للكشف المبكر عن أعراض الإصابة 
كشف نائب رئيس - شؤون الصحة والسلامة في «إكسبو 2020 دبي»، عن العمل مع جامعة الشارقة على مشروع بحثي لفهم السلوكيات والأنماط الصحية بين عمال البناء بشكل أفضل، باستخدام البيانات التي جمعها عبر سوار WHOOP الذكي، الذي يرتديه العمال المشاركون في البرنامج، لمتابعة وظائف الجسم الحيوية مثل ضغط الدم ومعدل ضربات القلب. وأوضح أن تقنية WHOOP تركز على ثلاثة مقاييس، هي النوم والإجهاد والتعافي، مشيراً إلى أن الدروس المستفادة التي ستستخلصها الأبحاث من البيانات التي توفرها التقنية ستسهم في فهم العادات الصحية والاحتياجات الروتينية للعمال في مواقع البناء المختلفة، وهو ما سيؤدي بدوره إلى إحداث طفرة في مفاهيم صحة وسلامة العمال في مواقع الإنشاء في أنحاء العالم.
وأوضح أن «إكسبو 2020 دبي» يخطط لنشر أحدث إصدار من تقنية (WHOOP 3.0)، والذي سيستهدف قوة عاملة أكثر تنوعاً أثناء فترة إقامة الحدث الدولي التي ستمتد لستة أشهر من 1 أكتوبر 2021 إلى 31 مارس 2022، لافتاً إلى أن هذه ستكون فرصة لتطوير بحث جديد والتعمق في مخاطر القلب والأوعية الدموية وفهم تأثير الإجهاد والنوم والتعافي على فرق العمليات النشطة بصورة أفضل.
وقال: إن هذه الأجهزة القابلة للارتداء، والتي ستكون متوافرة على نطاق واسع أثناء الحدث، ستتمكن من اكتشاف أعراض الإصابة بفيروس كوفيد-19 قبل أن تتطور، باستخدام مقياس وخوارزمية جديدة مرتبطة بمعدل التنفس، إلى جانب تفاعل البوليميراز المتسلسل السريع المستمر، وتتبع الاتصال الوثيق والاختبار ونشر التطعيم. وقال: إن هذه المبادرة ستضمن صحة وسلامة الموظفين والزوار في أنحاء الموقع أثناء قترة الحدث.

«سيف الشرف»
وأشار إلى أنه وتقديراً لالتزام الحدث الدولي بضمان صحة العاملين لديه وسلامتهم، حاز «إكسبو 2020 دبي» مؤخراً جائزة «سيف الشرف»، وذلك ضمن 66 مؤسسة فقط من جميع أنحاء العالم، حصدت الجائزة المرموقة في 2020 التي يمنحها مجلس السلامة البريطاني والذي يعد أحد هيئات الصحة والسلامة الرائدة في العالم، لافتاً إلى أنه لكي تتأهل أي مؤسسة للحصول على الجائزة، عليها حصد تقييم خمس نجوم في مخطط مجلس السلامة البريطاني، للتدقيق في مجال الصحة والسلامة المعترف به دولياً، وهو ما حصل عليه بجدارة «إكسبو دبي».

سياسة الصحة والسلامة
وفيما يتعلق بآليات تطبيق سياسة الصحة والسلامة، أشار المازمي إلى أن سياسة الصحة والسلامة  والجودة والبيئة، مطبقة في «إكسبو 2020 دبي» من خلال تقييم المخاطر والالتزام بالمتطلبات القانونية وتطبيق أفضل الممارسات العالمي، حيث يعمل البرنامج التعريفي للعمال، على سبيل المثال، على رفع مستوى الوعي بمعايير «إكسبو» من خلال حصص تدريبية تقدم بلغة العامل الأم، وتغطي مواضيع مثل التوظيف وجوازات السفر والتغذية والصحة والسلامة، بالإضافة إلى ملصقات ومطبوعات توضيحية تعزز الرسائل الأساسية.
وأوضح أن «إكسبو 2020 دبي» يدرك أنه كي نضمن تحقيق معايير رفاهية العمال وسلامتهم، يتوجب العمل على تهيئة سلوكيات وثقافة إيجابية تكون فيها سلامة العمال وكرامتهم أولوية. ولهذا الغرض وضعنا عملية تأهيل صارمة لتقييم كفاءة الشركات والمؤسسات التي نتعاقد معها قبل إرساء أي عقد.
ويضيف: «لدينا علاقات متناغمة مع المؤسسات الاتحادية والمحلية، ونعمل معاً لتأسيس مقاربة قائمة على الشراكة للإشراف على سياسات رعاية العمال وصحتهم وسلامتهم وعملياتها. كما نكافئ السلوكيات التي تجسد قيمنا في الرعاية والاحترام والفخر من خلال مكافآت شهرية للأفراد والشركات».