لندن (رويترز) - حوم الدولار فوق أقل مستوى في أسابيع مقابل عملات رئيسة أخرى اليوم الثلاثاء تحت ضغط ضعف عائدات سندات الخزانة الأميركية قبل قرار مجلس الاحتياطي الاتحادي بشأن السياسة هذا الأسبوع، في حين لم يطرأ تغير يذكر على الين بعد أن أبقي بنك اليابان المركزي على أسعار الفائدة دون تغيير.

وفقد الدولار الذي يعتبر ملاذاً آمناً جاذبيته إلى حد كبير بعدما بدأت الأسهم العالمية الأسبوع عند مستويات قياسية مرتفعة، لكن تراجعاً طفيفاً في الأسواق اليوم ساهم في بقاء العملة الأميركية فوق المستويات المتدنية في الآونة الأخيرة. وكان تداول العملات ضعيفاً إلى حد بعيد قبل اجتماع مجلس الاحتياطي الاتحادي الذي يستمر يومين ويختتم غدا الأربعاء، لكن لا يُتوقع أي تغير في السياسة.

وسجل مؤشر الدولار، الذي يتتبع أداء العملة الأميركية مقابل ستة من رئيسة، ارتفاعا أقل من 0.1 بالمئة عند 90.972 في التعاملات الصباحية في لندن بعد أن نزل لأقل مستوى منذ الثالث من مارس خلال الليل عند 90.679. وتقدم الدولار 0.2 بالمئة إلى 108.34 ين، وهو عملة ملاذ آمن أخرى، ليواصل صعوده من أقل مستوى في سبعة أسابيع عند 107.48 ين يوم الجمعة. ونزل الدولار حوالي ثلاثة بالمئة منذ أواخر مارس مع تحرك عائدات سندات الخزانة الأميركية في نطاق ضيق إثر هبوطها من أعلى مستوى في 14 شهراً عند 1.7760 بالمئة مما يضعف من جاذبية عائد الدولار.

ونزل اليورو 0.1 بالمئة إلى 1.2069 دولار، لكنه ظل قريباً من ذروة شهرين التي بلغها أمس الاثنين عند 1.2117 دولار. ونزل الدولار الأسترالي المرتبط بالسلع الأولية، وهو مؤشر للإقبال على المخاطرة، 0.3 بالمئة إلى 0.7781 بعدما صعد 0.7 بالمئة الليلة الماضية مقتربا من ذروة خمسة أسابيع. وتراجع اليوان الصيني في التعاملات الخارجية 0.1 بالمئة عقب صعوده لأعلى مستوى في سبعة أسابيع عند 6.4710 مقابل الدولار.