طوكيو (رويترز) - واصلت الأسهم اليابانية خسائرها اليوم الأربعاء، فيما تلقي مخاوف المستثمرين من إغلاقات محتملة في أكبر مدن بالبلاد بظلالها على إمكانية إعادة فتح الاقتصاد. وهوى المؤشر نيكي 2.03 بالمئة ليغلق عند 28508.55 نقطة، في حين فقد المؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 1.98 بالمئة إلى 1888.18 نقطة.

وسجل المؤشران أكبر هبوط في نحو شهر. وقال هيديوكي إيشيجورا من دايو سيكيورتيز «لا يجد المستثمرون العالميون سبباً لشراء أسهم اليابان، لأن اليابان متخلفة عن الدول الأخرى من حيث احتواء الفيروس.. تسوء المعنويات أكثر لأن اليابان تخطط حالياً لإعلان حالة الطوارئ من جديد».

وقالت محطة إن.إتش.كيه التلفزيونية: إن الحكومة تدرس إعلان حالة الطوارئ في طوكيو وأوساكا مع تزايد الإصابات بكوفيد-19، وهي خطوة تسمح للسلطات في المقاطعتين بفرض قيود سعياً لوقف انتشار الإصابات. وكانت شركات صناعة الصلب وقطاعات المواد الأخرى الأكثر تضرراً على المؤشر نيكي. وهوى سهم نيبون ستيل 5.4 بالمئة وتراجع سهم جيه.إف.إي هولدينجز 5.39 بالمئة وخسر سهم كوبي ستيل 4.87 بالمئة.

ونزل سهم توشيبا 3.3 بالمئة بعد أن رفضت عرض شراء من سي.في.سي كابيتال بارتنرز بقيمة 20 مليار دولار. وفقدت أسهم مجموعة راكوتين 5.5 بالمئة، لتصبح أكبر خاسر على المؤشر نيكي، عقب تقرير ذكر أن الولايات المتحدة واليابان ستراقبان على نحو مشترك شركة التجارة الإلكترونية، بعد أن أصبحت وحدة تابعة لتينسنت مساهماً كبيراً فيها.

وعلى الجانب الآخر، ارتفع سهم مجموعة سوفت بنك 1.03 بالمئة، وسط أنباء تتوقع على نطاق واسع أن يعلن صندوق رؤية التابع له وحجمه 100 مليار دولار عن أرباح قياسية الشهر المقبل.